هل يؤثر لولب منع الحمل على العلاقة الزوجية؟

هل يؤثر لولب منع الحمل على العلاقة الزوجية؟

تلجأ العديد من السيدات لتنظيم الأسرة واستخدام وسائل منع الحمل المتعددة، ومن أشهرها وأهمها استخدام اللولب وهو من أأمن الوسائل المستخدمة، وتصل نسبه نجاحه إلى 99%، ولكن هناك نسبه ضئيلة لحدوث الحمل في وجود اللولب أو حدوث بعض المضاعفات. قبل أن تختاري اللولب كوسيلة لمنع الحمل يجب استشارة الطبيب الخاص بكِ وعمل الفحوصات اللازمة للتأكد من أنه يناسب جسمكِ ولن يسبب لكِ أي مُضاعفات. يتميز اللولب بأن تصل فعاليته في منع الحمل ما بين (98٪ -99٪). تعرفي على أنواع اللولب المختلفة وما هي عيوب ومُميزات كل واحد منها.

 

- أنواع لولب منع الحمل المختلفة

 

- اللولب النحاسي

وهو اللولب الأكثر شيوعاً، يتكوّن من قطعة بلاستيكيّة تأخذ شكل الحرف (T) مُغطّاة بالنّحاس، وتصل فعاليّته إلى 10 سنوات. يُحفّز اللولب النحاسيّ الرّحم وقنوات فالوب على إفراز موادّ سامّة تُقلّل من نشاط الحيوان المنويّ وتبدأ فعاليته فوراً بمجرد تركيبه داخل الرحم. اما عن أشهر عيوبه، فهو قد يؤدي إلى حدوث تقلّصات في الرحم في أثناء الحيض، خصوصاً خلال العام الأول بعد تركيبه. إلى جانب هذا، فهو قد يؤدي إلى بعض التقلبات المزاجية.

 

- اللولب الهرموني

يُفرِز اللولب الهرمونيّ هرمون البروجيستين، ويعمل على زيادة إفراز المُخاط في عنق الرّحم، ممّا يُضعِف الحيوان المنويّ ويمنعه من تخصيب البويضة، ويحدّ من زيادة سُمك بطانة الرحم وتستمرّ فعاليّته لمدّة خمس سنوات. يُعتبر مُناسبّاً للسّيدات المُصابات بالاضطرابات النزفيّة، أو اللواتي يتلقَّين علاجاً مُضادّاً للتجلط. إلى جانب هذا، يُخفّف اللولب الهرمونيّ من النّزيف والتشنّج المُصاحب للدورة الدمويّة. إذا تم تركيب اللولب الهرموني بعد الانتهاء من الدورة الشهرية مباشرةً، يكون فعالاً وآمناً في أي وقت بعد التركيب، بينما إذا تم تركيبه في أي وقت آخر بعد انتهاء الدورة الشهرية، فيجب عليكِ استخدام وسيلة مساعدة لمدة 7 أيام متتالية لضمان الحماية حتى يصبح فعالاً في منع الحمل.

اما عن تأثير اللولب على العلاقة الزوجية، ففي معظم الحالات لا يكون له أي تأثير سلبي إذا تم تركيبه بشكل سليم. في بعض الأحيان قد يتسبب اللولب النحاسي في الإصابة بالنزيف الشديد خلال فترة الطمث. كما قد يتسبب أحياناً في عدم شعور المرأة بالراحة إن تم تركيبه بشكل خاطئ وقد يؤثر على متعة العلاقة الحميمة لأن الزوج قد يشعر بوجوده عند حدوث الإيلاج، مما يؤدي إلى الضيق والنفور أحياناً. وفي هذه الحالة لابد من الذهاب إلى الطبيب ليتأكد من وضعية اللولب، وقد يقص جزء من السلسلة إن كانت طويلة وشعر بها زوجك.

 



 

قد يهمّكِ أيضاً