ما هي قاعدة الحب الأولى؟

ما هي قاعدة الحب الأولى؟

نسعى كلنا إلى الحصول على حياة ناجحة وسعيدة، وعلاقة حب، وأصدقاء حقيقيين ونعمل كل ما بوسعنا لتحقيق أحلامنا. ولكن، قد نصل إلى أقصى الحدود في العطاء ونتوقع من الآخرين أن يبادلونا المعاملة ذاتها، ومن هنا، تبدأ خيبات الأمل...

يجب عليك تعلّم كيفية التحكّم بعواطفك وأنت تكوني قادرة على صناعة سعادتك بنفسك. قد تحدّ توقعاتك من الآخرين من شعورك بالسعادة وتسبّب لك اليأس عندما لا تجدي أحد من حولك. في هذه الحالة، من الطبيعي الشعور بالوحدة والاكتئاب وخيبة الأمل لأن توقعاتك من العالم الخارجي تشعل ناراً داخلية. 

 

 

ما هي قاعدة الحب الأولى؟

في الحقيقة، عليك التركيز على مشاعرك وأفعالك بدلاً من انتظار المقابل. وعندما نتحدث عن العلاقة المثالية، يجب أن تؤفر لك هذه العلاقة الشعور بالراحة والسعادة والاكتمال. والقاعدة الأولى للحب هي العطاء دون مقابل ولكن مع الحفاظ على معايير عالية وبالتالي الالتزام بالتالي:

وضع أهداف محدّدة لحياتك العاطفية.

عدم الاكتفاء بمعايير دون المستوى المرغوب.

العمل على تحقيق أهدافك.

وبغض النظر عن مدى حبهما لبعضنا البعض، قد يواجه بعض الشركاء صراعات في علاقتهم بسبب اختلاف المعايير وسوف تنهار العلاقة. معظم الناس مختلفون وعلينا تقبّل ذلك. لا يمكننا توقع التطابق مع كل شخص نقابله في حياتنا. خلاصة القول، يساعدك تحديد معايير الحب في الحصول والعثور على ما ترغبين والتعرّف على توأم روحك الذي يسعى للحصول على المعايير نفسها.

 

قد يهمّكِ أيضاً