ما أهمية العلاقة الحميمة؟

ما أهمية العلاقة الحميمة؟

تظهر الأبحاث أن العلاقات الحميمة ضرورية ليس فقط للصحة النفسية للفرد ولكن لصحته الجسدية أيضًا. في حين أن العلاقة الجنسية الحميمة قد تكون أول ما يتبادر إلى الذهن ، إلا أن هناك أنواعًا أخرى من العلاقة الحميمة ضرورية لتنمية العلاقات الصحية مع الآخرين.

 

ما هي أنواع العلاقة الحميمة؟

يعرّف معظم المتخصصين في علم النفس والعلماء والباحثين العلاقة الحميمة على أنها واحدة من أربعة أنواع:

  • الجسدية
  • العاطفية
  • المعرفية
  • التجريبية

 

ما هي أهمية العلاقة الحميمة؟

يعتبر اللمس والقرب الحسي من مكونات العلاقة الجسدية الحميمة. هذا النوع من الحميمية ليس بالضرورة أن يكون جنسيًا أو رومانسيًا. في حين أن اللمس الحميم مهم في العلاقة الجنسية ، تظهر الدراسات أن هناك فوائد مهمة لللمس غير الجنسي أيضًا، مثل تقليل التوتر والاسترخاء.
عندما يتبادل شخصان الأفكار والمشاعر، يكتشفان من خلال التبادل أن لديهما آراء متشابهة الأمر الذي يعرف بالحميمية المعرفية أو الفكرية. لإنشاء مستوى مفيد للطرفين من الحميمية المعرفية، يجب أن يشعر كلا الشخصين أنه بإمكانهما مشاركة ملاحظاتهما ومفاهيمهما الفكرية مع الشخص الآخر دون الخوف من السخرية أو الإدانة.


الأفراد الذين يجدون صعوبة في تكوين علاقات وثيقة قد يخافون من العلاقة الحميمة. يتجنبون الاقتراب عاطفيًا أو جسديًا من شخص آخر لأنهم يريدون تجنب الرفض. في غالبية الدراسات ، قرر الباحثون أن الدفاعات النفسية التي تشكلت أثناء الطفولة تعمل كحواجز في مرحلة البلوغ وتمنع العلاقات الحميمة الوثيقة. الخوف من العلاقة الحميمة له علاقة بأعراض الاكتئاب ، خاصة بين النساء.

قد يهمّكِ أيضاً