كيف تحصلين على أفضل علاقة مع أطفالك؟

كيف تحصلين على أفضل علاقة مع أطفالك؟

تعد الأبوة والأمومة واحدة من أصعب التحديات في الحياة، وقد يرتكب الأهل بعض الأخطاء غير إرادياً. وظيفة الوالدين هي وظيفة لا تنتهي أبدًا، ومن المهم العمل على علاقتك مع أطفالك في كل مرحلة من مراحل الحياة. تذكري أنه، بصفتك أحد الوالدين، لديك تأثير كبير على حياة أطفالك، ابتداءً من الاسم الذي منحتهم إيّأه ووصولاً إلى المثل الذي تمثّلينه لهم.

 

فيما يلي بعض النصائح لضمان وجود رابطة صحّية وقوية مع أطفالك، بغض النظر عن أعمارهم.

 

الاهتمام بنشاطات أطفالك في جميع الأعمار

انتبهي إلى ما يقوم به طفلك خارج علاقته معك. ليس من المهم فقط معرفة نوع الأنشطة التي يشارك فيها عندما يكون طفلك صغيراً، ولكن في أي عمر من الأعمار، عليك متابعة جميع نشاطاته واستخدامها كمفتاح لتواصل معه. تعرّفي على كل ما يشغل طفلك لأنها وسيلة لشعوره بمزيد من الارتباط بك.

 

لا تعطي آراء غير مرغوب فيها

حاولي الحفاظ على آرائك لنفسك للحفاظ على الانسجام مع أطفالك. ثقي بأن أطفالك يمكنهم اتخاذ القرارات بأنفسهم في حياتهم الشخصية. كلما كبر عمر طفلك، كلما قلّت الحاجة إلى أن تقدّمي له النصائح عندما يتعلّق الأمر بالقرارات الشخصية إلا إذا شعرت أنه في خطر.

 

أعطهم مساحة

يحتاج كل منا بعض الوقت والمساحة. امنح يأطفالك وقتاً للقيام بأشياء بمفردهم أو مع أصدقائهم، وإذا كانوا خارج المنزل، فلا تهلكيهم دائمًا بمكالمات هاتفية أو تشعرينهم بالذنب لتركك في المنزل. إذا كان طفلك غاضبًا من أي وقت مضى، فيجب عليك أيضًا منحهم مساحة للتهدئة والتفكير.

 

التحقق من صحة مشاعرهم

يمر الأطفال بمراحل مختلفة يختبرون خلالها مشاعر مختلفة. قد تختلط الأمور عليهم. لذلك عليك مساعدتهم على التحقّق من صحة هذه المشاعر. قد ترغبين في تشجيع أطفالك عندما تختلط عليهم الأمور ويشعرون بالشك للتخلص من أي سوء فهم، ولكن من المهم التأكد من أنك لا تفرضين آرائك أو تقللين من مشاعرهم.

 

 

قبول شريكهم

ما لم تكوني قلقًة بشأن سوء المعاملة أو أي نوع آخر من الخطر عليهم، يجب عليك دائمًا قبول شريك ابنك أو ابنتك ومحاولة العمل على تحسين علاقتك معهم.

 

الوفاء بوعودك

من المهم أن يعرف الأطفال في أي عمر كان أنه يمكنهم الاعتماد على والديهم. حافظي على أي وعود تقدميها، وإذا كنت مضطرة لسبب ما إلى عدم الوفاء بها أو تخقيقها، فتأكدي من شرح السبب والاعتذار بوعد بالوفاء به.

 

كوني صادقة

ليس من الضروري أن يكون أولياء الأمور موثوقين من حيث الوعود، ولكن يجب أن يعلم أطفالك أنه يمكنهم دائمًا الاعتماد عليهم. الثقة هي أساس أي علاقة صحّية، وإذا وجد أطفالك أنك تكذبين عليهم، فقد يؤدي ذلك إلى إتلاف علاقتك بشكل لا يمكن إصلاحه وتركهم يشعرون بالخيانة. بالطبع، هذا لا يشمل الأكاذيب البيضاء.

 

تشجيع أحلامهم

مهما كانت الأحلام أو الآمال أو القرارات لدى طفلك، تأكدي من أنهم يعرفون أن لديك ثقة تامة بها. يعزّز الأهل ثقة الطفل بنفسه منذ الصغر. بدونك، سيكون من الصعب على أطفالك تحقيق ما يريدون.

 

لا تحطّمي شخصيتهم عند عقابهم

على الرغم من أنه من المهم توجيه أطفالك وتشجيعهم، إلا أنك ترغبين في التأكد من أنك لن تفعلي ذلك بطريقة تثير معنوياتهم أو حتى تجعلهم يشعرون بالاستياء. هناك طرق لتأديب أطفالك دون اهانتهم أو تهديدهم بكلمات مؤذية أو استخدام الابتزاز العاطفي.

 

كوني متواجدة عندما يحتاجون إليك

هناك طريقة أخرى لضمان ثقة أطفالك بك وهي التأكد من وجودك عندما يكونون في حاجة إليهك. سواء كان ذلك بطريقة جسدية مثل المساعدة في إنقاذهم من موقف صعب أو بطريقة عاطفية مثل البكاء على صدرك أو مجرد معانقتك.

 

قد يهمّكِ أيضاً