أهم الأسباب الطبيعية لفقدان الرغبة الجنسية

أهم الأسباب الطبيعية لفقدان الرغبة الجنسية

من الطبيعي استشارة الطبيب عن الشعور بالألم أو المرض، لكننا غالباً لا نعتبر الجنس السيء حالة مرضية تستحق زيارة طبيب الأمراض النسائية. ولكن، العديد من المشاكل التي تواجهها المرأة في السرير يمكن إرجاعها إلى الحالات الفسيولوجية التي يمكن علاجها. 

 

تعرّفي معنا على الأسباب الطبية التي قد تاثّر سلبياً على حياتك الجنسية

 

حبوب منع الحمل 

تعاني حوالي 10-15% من النساء من انخفاض الدافع الجنسي بعد تناول حبوب منع الحمل. هذه الحبوب هي مزيج من هرمونات الاستروجين والبروجسترون التي تعمل على توقيف الإباضة التي يمكن أن تؤثّر على الرغبة الجنسية. في هذه الحالة، يمكنك تجربة حبوب مختلفة أو طريقة مختلفة لتحديد النسل.

 

الحالات النفسية

النسبة لمعظم النساء، قد يكون السبب نفسي. يمكن أن تعيق الحالة النفسية، مثل التوتر والاجهاد والاكتئاب، من القدرة على الاسترخاء والاستمتاع بالغلاقة الجنسية ومع مرور الوقت فقدان الرغبة الجنسية. من الأسباب الطبية الأخرى التي تؤدّي إلى ممارسة جنسية مؤلمة: مرض السكري أو الأمراض العصبية أو جراحات أمراض النساء أو جراحات السرطان أو التشنج المهبلي. 

 

الأورام الليفية 

الأورام الليفية هي أورام حميدة في الرحم ويمكن أن تسبّب الجنس المؤلم لدى بعض النساء. يمكن أن تختلف الأورام الليفية من حيث الحجم والعدد، وعادةً لا تسبب الألم أثناء الجماع إلا إذا كانت كبيرة جدًا أو متواجدة في تجويف الرحم السفلي بالقرب من عنق الرحم. يعتمد علاج الأورام الليفية على الحالة ويشمل العلاج الهرموني أو الجراحة.

 

الجفاف المهبلي

عندما الإثارة، تتسع الأوعية الدموية وتمتلئ بالدم مما يخلق إفرازات سائلة تخفف من الاختراق. عادة @ما يكون هذا التشحيم رقيقًا ومائيًا ولكن عندما يختلط مع الإفرازات الموجودة في المهبل، يمكن أن يظهر مائيًا واضحًا أو حليبيًا اعتمادًا على مرحلة الدورة الشهرية. كم الأسباب الأكثر شيوعًا للألم أو الحرق أثناء ممارسة الجنس هي جفاف المهبل أو العدوى أو تهيج الصابون ومستحضرات التجميل أو الجروح أو التمزقات في المهبل. يمكن أن يحدث الجفاف المهبلي أيضًا بسبب حبوب منع الحمل أو التغيرات الهرمونية أو بعض الأدوية أو انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.

قد يهمّكِ أيضاً