أكثري من أحاديث الوسادة!

أكثري من أحاديث الوسادة!

هناك العديد من قصص الحب التي انتهت بالزواج، لكنها لم تدم طويلاً، فما الذي يؤدي لمثل هذا الفشل أو بالأصح ما الذي ينجح الزواج ويقوي العلاقة؟

المحافظة على الزواج شيء أساسي ومهم وهنالك عوامل وأمور كثيرة وسهلة تساعد على توطيد العلاقة الزوجيَّة ومن أهمها  تكريث الزوجان الوقت والتحدّث دون خجل أو حواجز فيما يسعدهما. من الأفضل أن يكون ذلك قبل النوم في السرير فأحاديث الوسادة تزهر الحياة الزوجية وتكسر من روتينها.

لا يرتبط حديث الوسادة بالعلاقة الحميمة فقط، بل هو يربط الزوجين عاطفياً وجسدياً ويشعرهما بالقرب من بعضهما أكثر. من المحبّز أن يتحدّثا فقط عن الجانب المشرق من حياتهما والذكريات الجميلة و التأمل بمستقبل رائع وخلق أحلام لتساعد كل واحد منهما على فهم حياة وأهداف أفضل، وتشعرهما بقدر كبير من التحفيز وبمزيد من السعادة في الحياة.

 

ويجب إضافة القليل من الرومانسيَّة في الكلام بالمديح لبعضهما بعضا أو التحاضن وتشابك الأيدي وتعبيرات الوجه من ابتسامة ولغة عيون تعدل المزاج وتزيد العاطفة بينهما.

وقد يساعد في ذلك أيضا استرجاع الذكريات الرومانسيَّة كالتحدث عن أول لقاء جمعهما ببعض فذلك سيشعرهما بأنَّ كل واحد منهما محظوظ بالآخر.

قد يهمّكِ أيضاً