Mais Hamdan تجمع المجد الفني من كل أطرافه!

Mais Hamdan تجمع المجد الفني من كل أطرافه!

قد لا نجد أحد جمع المجد من كل أطرافه، ولكن هي نعم.. فغنت، مثلت، قدمت، وقلدت وبرعت بكل معنى الكلمة، هي فنانة شاملة بإمتياز من الصف الأول، إنها النجمة المبدعة والمتألقة ، كان ل Elle Arabia فرصة إجراء حوار عفوي وعميق إستطعنا من خلاله أن نتعرف على هذه النجمة وسرّ بريقها.. فكان هذا اللقاء.

 

 

Elle Arabia: هل ميس حمدان راضية عما حققته حتى اليوم؟
Mais Hamdan:
الحمدلله، أشكر ربي على كل شيء، ما حققته مميز وجدير ولكن أنا أحب عملي كثيراً وبطبعي طموحة جداً لذا دائماً أطمح وأسعى للأفضل، وفي أوقات معينة أشعر أنني أستحق أكثر ولكن ثقتي كبيرة بأنني سأنال ما أستحق في يوم من الايام، إنها مسألة وقت. لدي الكثير من الطموح والأحلام لكنها تحتاج لبعض الوقت. عملي يعتمد كثيراُ على الحظ والفرص.. على كل حال أقول الحمدلله ولكن أتمنى أن تأتيني فرصة مناسبة أكثر لتساعدني على إبراز ما عندي من طاقة وموهبة "كل شي بوقتو حلو، وإنشالله خير".

 

 

E.A: في أي مرتبة من مراتب الفن تصنف نفسها ميس؟
M.H:
أعتبر نفسي فنانة شاملة بكل المقاييس، وهذا طبعاً لأنني أغني، أمثل، أقدم، أقلد، وغيرهم الكثير، وهذا ما تصفني به أقلام الصحافة الفنانة الشاملة.

 

 

E.A: لماذا ابتعدت عن الغناء؟
M.H:
إبتعدت عن الغناء، لأنني لم أتوفق كما ينبغي ولم أحقق مبتغاي، حاولت جاهداً أن أعمل في مجال الغناء وقدمت أعمال متنوعة من إنتاجي الخاص، ولكن لم يقدموا لي المطلوب، على الرغم من أنهم حققوا شهرة واسعة وأحبهم الجميع، ولكن النجاح من عند الله من الممكن أن يكون العمل جميل ومميز ولكن لا يلقى النجاح المطلوب.

كما أن الغناء بحاجة الى إستمرارية ومتابعة، وهذا بحاجة ماسة الى شركة إنتاج. وكما تلاحظين اليوم في وطننا العربي، ينتج الفنانون الكبار لأنفسهم ثم يعطون أعمالهم للشركات لكي تروج لهم، وبتنا في عصر الأغاني الـ single، لذا فإن شركات الإنتاج لم تعد تعمل كما في السابق، فنلاحظ أن الفنانيين الكبار الذين سبقوا وتعاملوا مع شركات إنتاج وأصدروا عدة ألبومات ليركزوا نفسهم على الساحة، يلجؤون اليوم إلى لأغاني الموحدة (single)، على سبيل المثال أختي النجمة مي سليم التي قدمت عدة ألبومات في السابق باتت اليوم تنتج أغاني منفردة.

 

 

E.A: مارست الغناء، التمثيل وتقديم البرامج. حدثينا عن كل تجربة؟
M.H:
بالنسبة للغناء أحزن كثيراً لأنني لم أحقق ما أردت، أحب الغناء كثيراً ولا زال حسرة في قلبي لأنني لم أصل لما أريد، وأتمنى أن أحظى بفرصة تساعدني على أن أثبت نفسي في عالم الغناء أكثر، ولكن مشروع الغناء مؤجل لحين تأتي الفرصة المناسبة. واليوم أشفي غليلي من خلال دوري في مسلسل "أمير الليل" فأنا أغني في معظم الحلقات وكل الأغاني لأسمهان، أم كلثوم وغيرهن الكثير من نجمات العالم العربي، والجميع أحبني وأحب أدائي الغنائي، وهذه نعمة من الله أن أمتلك صوت جميل ودافئ.

تقديم البرامج، كانت تجربة جميلة طريفة، وأجد نفسي في البرامج الكوميدية أكثر خصوصاً أن أدواري في السينما بعيدة عن الكوميديا على الرغم من أن مسيرتي الفنية إبتدت من الكوميديا، قدمت برنامج على mbc، ثم أنا وأخوتي ولاقى الكثير من النجاح ومن الممكن أن نعيد الكرّة، وغيرهم الكثير من البرامج، وليس لدي أي مانع من أن أقدم برنامج جديد أذا كان طبعاً يضيف لي والى مسيرتي مثلاُ برنامج ك Ellen Show.

التمثيل هو الأمر الأساسي الذي أصب تركيزي عليه. تجاربي كانت ممتعة وصعودي هادئ، خطوة خطوة بنيت نفسي، وأنا سعيدة جداً بالنجاح الذي حققته في لبنان من خلال عشق النساء وأمير الليل، والعالم العربي أجمع حيث نجحت أكثر من داخل مصر. أصدقئي وكل الفعاليات من الوسط نصحوني بالتركيز على التمثيل خصوصاً انني شاملة، لذلك اليوم أنا في مجال التمثيل تحديداُ وإذا جائتني فرصة مهمة في مجال أخر سأدرس الموضوع.

 

 

E.A: اين وجدت نفسك اكتر ولماذا؟ 
M.H:
كل ما أقوم به من تمثيل، غناء، تقديم، تقليد يكمل ميس حمدان، كما سبق وذكرت أنا فنانة شاملة، وكل قدراتي متعلقة ببعضها البعض، من الممكن أن أصب تركيزي في فترة معينة على مجال واحد ولكن عموماً أجد نفسي في كل شيء.

 

 

E.A: مع مَن مِن النجوم كنت مرتاحة أكثر في التعامل وترغبين ان تعيدي الكرّة لماذا؟
M.H: 
أتمنى العمل مع كل نجم ناجح، كانت أمنية عندي أن أمثل مع النجم محمود عبد العزيز، عادل إمام، عمر سعد، إياد نصّار، أحمد مكي، أحمد حلمي وغيرهم الكثير، الساحة مليئة بالأسماء اللامعة التي أطمح وأحب أن أعمل معهم وأقف أمامهم.

الذي سبق وتعاملت معهم وأحب أن أعيد الكرّة الممثل نضال الشافعي الذي ربطتني به تجربة في مصر مسلسل "شطرنج"، وفي لبنان طبعاً بيتر سمعان.

 

 

E.A: يعرض حالياً مسلسل امير الليل. حدثينا عن تجربتك وثنائيتك مع النجم بيتر سمعان؟
M.H:
 أحب هذا المسلسل كثيراً، وأعتبر نفسي أكثر ممثلة غير لبنانية محظوظة أنني عملت في لبنان وفي هذا العمل بالتحديد، الشعب اللبناني قاسي وينتقد كثيراً، وإستطعت أن أدخل قلوبهم وأن تحضنني الدراما اللبنانية إن كان في عشق النساء، أمير الليل أو حتى برنامج "شكلك مش غريب"، تم عرضه على قناة الـ LBC بعد الـ MBC، شعبيتي كبيرة في لبنان، يقدرونني ويحبون موهبتي، لبنان بالنسبة لي مثل مصر.

ثنائيتي مع بيتر سمعان مميزة، هو ممثل مبدع، مهذب، راقي، وموهوب يحب عمله كثيراً، ويعمل بجهد، أكن له كل الإحترام والتقدير.

 

 

E.A: علاقتك مع اخواتك ممتازة وقد عملتم سوياً اكثر من مرّة، ما سرّ نجاحكنّ؟
M.H:
علاقتي مع أخواتي مميزة وقوية، البعض كان يقول أننا نغار من بعضنا البعض وهذا كلام غير صحيح، لطالما شجعنا بعض وعملنا جاهداً لكي نبني أنفسنا ونكمل بعضنا البعض. نجحنا سوياً في Sisters Soup ونحن في صدد تحضير عمل جديد يجمعنا نحن الثلاثة. 

نحن بنات موهوبات لكل واحدة منها صفاتها الخاصة، وعلاقتنا قوية جداً جداً، دانا وميس ومي الثلاثي الرائع، ونجاحنا هو بسبب موهبتنا وقوة الرابط بيننا.

 

 

E.A: برأي ميس ما سرّ النجاح في المطلق؟ 
M.H:
النجاح هو الموهبة، الذكاء، العلاقات العامة، الحظ، وأن تكوني في المكان المناسب في الوقت المناسب.. كل هذه الأمور تكمل بعضها لتصنع النجاح وتساعد الشخص، وطبعاً القبول من الله والجمهور لأنهم الأساس.

 

 

E.A: هل من حبيب يشغل بالك حالياً؟ اين الحب في حياتك؟ 
M.H:
لا، للأسف لا يوجد حبيب يشغل بالي، أشعر ان فعلاً الرجال بصدد الإنقراض، أنا شخص رومانسي أحب الحب وأحب أن "أحب وأنحب"، حاولت كثيراً ولكن ظني دائما يخيب. لا يمكنني أن أتزوج أو أرتبط من دون حب، وهذا الأمر يزعجني فأنا إنسانة وفنانة بحاجة ماسة للحب والحبيب في حياتي، "إنشالله خير" ، أنا متفائلة جداً مع بدء العام الجديد على أمل أن أحظى بالفرص المناسبة على الصعيد الشخصي (الحب) والعملي.

 

 

E.A: ما هي اولاويتك؟
M.H:
أهلي هم أولوياتي، أنا أستمد سعادتي من عائلتي ببساطة فرحهم وحزنهم يعكس علي بشكل هائل وأعمل قدر المستطاع أن أكون على حسن ظنهم وأن أفرحهم، وعملي بحكم أنه ليس لدي أولويات زوجية، وبالنسبة لعلاقاتي مع ربي هو دائماً بجانبي ولكن لا أحب أن أشارك علاقتي معه للعلن فهذا شأني وحدي.

 

 

E.A: اذا استطعت ان تصفي نفسك بكلمة او بجملة صغيرة ماذا تقولين، لماذا؟
M.H:
أنا شخص "غير مفهوم"، من الممكن لأنني لم أجد الشخص الذي إستطاع أن يلمسني من الداخل وأن يعرف ما هي ومن هي ميس.

 

 

E.A: قدوتك او مثلك الاعلى؟ 
M.H:
برأي أن كل أحد كان في حياتي ترك بصمة معينة مهما كانت، ولكن إذا أردت أن أتكلم عن شخصيات عامة أختار مصطفى محمود دائماً أقرأ له، واتابع أقواله ومسيرته، أيضاً السياسي المصري مصطفى الفقي أحترمه جداً، أمي طبعاً التي أعتبرها إمرأة حديدية فهي ربت 5 أولاد!

 

 

E.A: حكمة تتمثلين بها؟  
M.H:
هناك قول متداول "كل الناس جيدة حتى يثبت العكس"، أنا أتمثل بها ولكن بطريقة معكوسة، فأنا أؤمن "أن كل الناس سيئة حتى يثبت العكس" وهذا طبعاً بعد الكثير من التجارب، نحن نعيش في غابة من الصعب أن تثقي أو تكوني قريبة من شخص صادق وجيد، لذا من الأفضل أن أتوخى الحذر منهم لكي يثبتوا لي العكس.

 

 

E.A: مشاريعك المستقبلية؟
M.H:
مسلسل لرمضان 2017، مع النجم هاني سلامة إسمه"طاقة نور"، إنتاج أحمد عبد المعطي وإخراج رؤوف عبدالعزيز هو مسلسل بوليسي وتشويقي وأمالي عالية تجاهه، كما أيضاً مسلسل "ذئاب في الوادي" بطولتي أنا ومحمد رياض، نيرمين الفقي، ومنذر رياحني وهو مسلسل صعيدي، من إخراج هشام شعبان ومن إنتاج المنتج السوري عصام صبّاغ.

 

 

E.A: من هو الممثل والممثلة المفضلان لديك (في العالم العربي / الغربي) لماذا؟
M.H:
في العالم العربي فاتن حمامة، ومحمود عبدالعزيز، أما في العالم الغربي هم كثر دينزيل واشنطن، جيمي فوكس، سوزان سيراندن،كايت بلانشيت، كايت وينسلت، طوم هانكس، وليناردو ديكابريو وغيرهم الكثير. 

 

 

E.A.: ما هي الشخصية التي اديتها وهي الاحب على قلب ميس، لماذا؟ 
M.H: 
شخصيتي في مسلسل "عشق النساء"، وأيضاً في "أمير الليل" لأنهم شخصيات صعبة ومعقدة، شخصيات تستطيعين أن تلمسي التناقضات من الخير والشر، الحزن والفرح، الأسى والطيبة، وهنا أشكر الكاتبة منى طايع التي أمنت بي وإستطاعت أن تخرج موهبة ميس وتترجمها من خلال هذه الشخصيات.

 

 

E.A: ما رأيك بالمرأة العربية في يومنا هذا؟ 
M.H:
 المرأة العربية لازالت تعاني، ولكن بصراحة أرى أن المرأة لا زالت تعاني من أجل المساوة ولكن هذا شيؤ غير صحيح او اساسي. لأنه لو مهما تقدمنا، على المرأة أن تكون إمرأة والرجل أن يكون رجل وأن لا يتعدى أي أحد على كار او مهام الأخر، ولكن طبعاً المرأة اليوم متفوقة ومميزة وهي تتطور ووضعها جيد وأنا فخورة كوني إمرأة عربية.

 

 

E.A.: ما الذي يميز المرأة العربية عن المرأة الغربية؟
M.H:
بالنسبة للشكل الخارجي طبعاً نحن مختلفين كثيراً، أما بالنسبة لموضوع المرأة كمرأة لا يمكن أن أعمم، نحن مختلفين وذلك بحكم خلفية المرأة وبيئتها نحن متشابهين ومختلفين بسبب قيودنا وعاداتنا وتقاليدنا ولكن نحن بتنا نشبههم بطريقة تفكيرنا ونمط حياتنا.

 

 

E.A: كلمة اخيرة لقراء Elle Arabia وللمرأة؟ 
M.H:
أشكركم على هذه المقابلة المميزة، وإنشالله أن اكون دائماً عند حسن ظنكم، وللمرأة العربية أقول لها ثابري ولا تتوقفي، ما تقومين به رائع، أنا فخورة أنه لا حدود لطموحات المرأة العربية ومرادها.

 

حاورتها فدى رمضان

قد يهمّكِ أيضاً