مقابلة مع لطيفة نجمة الفن الجميل

مقابلة مع لطيفة نجمة الفن الجميل

ليست نجمة في سماء الفن العربي فحسب، وليست النجمة العربية لطيفة بفنانة عادية!

 

ان تبحث في عمق سيرتها ومسيرتها فتلك مهمة شاقة امتهنها كل ناقد فني أو صحافي باحث ومراقب يريد إغناء مكتبته الاعلامية بقيمة مضافة..


اما ان تحاول إنصافها فنّيا لتقييم ما قدّمته من أعمال غنائية وتمثيلية وفكرية وثقافية بل ونضالية أيضا في ميدانها المهني، فتلك مهمة قد تبدو مستحيلة أو صعبة، حيث انه ومن باب الانصاف قد تقف الكلمات حائرة امام التعبير وعاجزة عن الإحاطة بتفاصيل نجاحاتها المهنية محليا وعربيا وعالميا التي حققتها بخطوات ثابتة وواثقة بدأتها في سن مبكر ومكنتها من العبور الى بساط الفن المخملي ليصبح اسمها وحده شهادة تعريف تختصر كل هذا.

 

كان لـ Elle Arabia الحظ الحسن لفرصة لقاء لطيفة وإجراء معها هذا اللقاء المميز ومن القلب - حيث أمتعتنا بحديثها وكلماتها المستمدة من الرقي والأدب والثقافة... فكان هذا اللقاء الشيّق!

 

 

ELLEArabia: لو لم تأخذي برأي الموسيقار الكبير بليغ حمدي بضرورة الحضور إلى مصر، لتكون منصة إنطلاق فني لك، هل برأيك ما كانت لطيفة لتحقق نجاحاً باهراً وملفتاً بهذه السرعة؟

لطيفة: تربيت في عائلة منذ صغري وأنا أغني في تونس كل أهلي وأقاربي شجعوني على إتخاذ خطوة للغناء بشكل جدي ومحترف وهذا كان رأي الأستاذ بليغ حمدي- وطبعاً الأستاذ بليغ والأستاذ عبد الوهاب، هما من نوّرا لي الطريق،ولهما دور كبير في مسيرتي- ولكن شغفي في الموسيقى كان يتغلغل في عروقي. الأستاذ بليغ شجعني وقوى من عزيمتي وإرادتي للسفر الى مصر .

 

ELLEArabia: في بداياتك، كنت تهتمّين أكثر باللون الطربي الكلاسيكي الطويل، لكن بعدما بدأت التعاون مع الملحن عمار الشريعي والشاعر عبد الوهاب محمد، تحولت إلى اللون الشبابي أو "الأغنية الشبابية"، هل هذا يعني أن المستمع العربي لم يعد يألف الأغاني الطربية؟

لطيفة: بداياتي كانت مع الأغاني الطويلة وعملت مع الأستاذ بليغ والسيد مكاوي (الله يرحمهم) وكانت بدايتي الحقيقية مع الأستاذ عمار شريعي في ألبوم يتضمن 8 أغنيات "كسرت الدنيا". ولكن بدايتي الأساسية كانت مع ألبوم "أكتر من روحي بحبك" و"أرجوك أوعى تغير" - هذا ما أنا أحبه. أنا أعشق أم كلثوم فكثيراً ما كانت يشدني هذا الأنوع من الأغاني. عشقت فيروز وأم كلثوم وأسمهان وأسماء كبيرة أخرى وأحببت موسيقاهم وأغانيهم.

كل مستمع عربي أو غير عربي يعشق العمل الجميل - الإنترنت والتطور غيّر أذواق الناس. لن يسمع أحد أغنية مدتها نص ساعة! ونحن يجب أن نتماشى مع العصر الحالي لكي نرضي المستمعين، نقدم أعمال جميلة رنانة ولكن ليست طويلة مثل القدم.

 

ELLEArabia: هل تمكنت من خلال مشوارك الفني الطويل أن تنسجي نمطاً غنائياً جديداً ومتميزاً يجمع ما بين التراثين الموسيقيين المصري والتونسي؟

لطيفة: لدي تجارب كثيرة دمجت بين الأنواع والمقامات التونسية والمصرية مع الأستاذ عمار الشريعي " همسولي" كان يوجد مقام لم يعمل سابقاً - "نار" عملنا فيها المقام المزموم. حتى هذه السنة في ألبومي الجديد هناك أغنية "زيدي" أحببت أن أدمج الآلات الموسيقية التونسية والمصرية (آلة التونسية تعرف بالمزود والمأسوم والإيقاع المصري) وذلك ناتج عن جهد وقرار شخصي. 

 

ELLEArabia: هل تفكرين مجدداً بالعودة للغناء باللغة الفرنسية، بعد تجربتك الناجحة سنة ٢٠٠٧ مع شركة "يونيفرسال" العالمية، والتي حققت نجاحاً كبيراً في فرنسا وأوروبا؟

لطيفة: بالنسبة للغناء باللغة الفرنسية، أنا لم أتوقف، بعد أغنية "إن شا الله" في عامي ٢..١-٢..٢، التي حققت نجاحاً كبيراً في أوروبا وعلى الصعيد العالمي، وأخذت المرتبة الأولى في Rovision بعدما قدمت أغنية "يلا نغني" Chantson tous son Coeur". بعدها بخمس سنوات قدمت أغنية الحلم العربي، وهي أغنية نجحت جداً جداً في العالم العربي، وفي تونس بالذات، أصدرتها باللغة الفرنسية. ومنذ بضعة أشهر كان لي أغنية جديدة مع مطرب نيجيري، قدمناها أمام الرئيس، وهي تتحدث عن أفريقيا، وقريباً جداً سيكون لي مفاجأة جديدة على صعيد الغناء بالفرنسي.

 

ELLEArabia: كانت لك تجربة سينمائية وحيدة سنة ٢٠٠١ في فيلم "سكوت ح نصور" مع المخرج العالمي يوسف شاهين، لماذا لم تتكرر؟ هل لأنك وجدت نفسك حصراً في الغناء؟ أم أنه لم يُعرض عليك أعمال مقنعة؟

لطيفة: ما عُرض علي لم يكن بالمستوى المطلوب الذي يناسب لطيفة - ولكن أنا أحب التمثيل كثيراً ولكن لا أحب أن أقدم عمل لست راضية عنه فقط من أجل أن أكون في عالم التمثيل. من المتوقع الموجودة مثل نتفليكس وغيره وهناك مفاجأة أحضر لها قريباً.

 

ELLEArabia: كيف تقيّمين تجربتك في تقديم البرامج التلفزيونية، بعد تقديمك لبرنامج "يلا نغني"؟ وهل من مشاريع جديدة على هذا الصعيد؟

لطيفة: "يلا نغني" برنامج فاق التوقعات وكان بالفعل ناجح جداً مع قناة MBC، منذ عام، قدمت "حكاية لطيفة" مع قناة Dmc (يا رب لك الحمد) - وسبب النجاح هو أنني لست مذيعة بل أتكلم مع الضيوف كأننا في جلسة دردشة، خصوصاً أن غالبيتهم أصدقائي. فريق الإعداد كان يستمتع أثناء تحضيرنا للحلقة ويتفاجأ عن كيفية معرفتي لكل هذه المعلومات. وأتمنى أن تكون هناك تجربة جديدة بنفس مستوى يلا نغني وحكاية لطيفة.

 

ELLE Arabia: لماذا لم تككري تعاونك الفني بينك وبين زياد؟ وكيف تقيّمين تجربتكما المشتركة؟

لطيفة: تجربتي مع زياد ألبوم معلومات أكيدة من أجمل تجارب عمري - السنة الماضية كان هناك جلسة بيننا وكنا نحضر لأغاني وألبوم جديد ولكن ظروف هذه السنة وقفت في طريقنا - على أمل أن تنتهي مشاكل العالم ومشاكل البلد الحبيب لبنان وفي الظرف المناسب سنباشر ونستكمل أعمالنا المقررة.

لبنان بلد جميل ولا يستحق كل هذه المشاكل وإنشاء الله، لي زيارة قريبة وسأجتمع بزياد طبعاً!

 

ELLE Arabia: بعيداً عن الفن، كيف تعاملت لطيفة مع جائحة "كورونا"؟ وما هي نصيحتها لجمهورها الواسع لكيفية التعاطي مع هذا الموضوع والتغلب على تداعياتها الكارثية؟

لطيفة: فيروس كورونا كانت صدمة! جلست في المنزل مع والدتي وكانت فترة إستغليتها لأقضي وقت أكثر معها - تعلمت الطبخ فأنا لم أكن أطبخ سابقاً. 

وأكيد كنت أقوم بالكثير من الإحتياطات اللازمة فإلى جانب اهتمامي بصحتي الشخصية، كنت أهتم بوالدتي التي تعيش معي وأنا حياتي تتمحور حولها لذلك كان الحرص أكثر دقة!

 

ELLE Arabia: ما رأيك بالساحة الفنية اليوم ومن يلفتك من الفنانين المتواجدين حالياً الجدد والقدماء أبناء جيلك؟

لطيفة: الساحة الفنية كأي ساحة فيها الجيد وغير الجيد. لكن برأيي أننا لم نستغل وجود الإنترنت بالشكل الصحيح خصوصاً في فترة الكورونا والحجر المنزلي الإلزامي.

يجب علينا أن نكون أكثر فعالية في عالم الإنترنت طبعاً في الشق الإيجابي منه، وأنا على ثقة أنه لا يصح إلا الصحيح. هناك الكثير من الفنانيين القيمين وأنا أتابعهم شخصياً وأحب أعمالهم.

 

ELLE Arabia: ما رأيك بالمرأة العربية اليوم وما الذي يميزها عن نظيرتها الغربية؟

لطيفة: سؤال جميل جداً جداً! المرأة العربية فدائية، مضحية، معانية، قوية، صبورة (تضحك) أين نحن وأين هن؟ المرأة العربية كل حقوقها مهدورة وتعاني جداً وتحارب من أجل أبسط حقوقها على عكس المرأة الغربية التي لديها كل شي تريده. كما أنوّه أن المرأة العربية على رغم من الظروف القهرة إلا أنها حنونة وعاطفية جداً.

 

ELLE Arabia: بصفتك كنجمة كبيرة ما هي رسالتك للمرأة العربية؟

لطيفة: رسالتي دائماً للمرأة خصوصاً من خلال الأغاني التي أقدمها منذ بدايتي، أن تثق بنفسها لتبني أجيال، أن تكون متعلمة ثم متعلمة ثم متعلمة. التعليم مهم لأي شخص خصوصاً للمرأة العربية. فالعلم سلاح! ألا تسمح لأحد بأن يأخذ حقها وأن تكون قوية ومثابرة.

 

ELLE Arabia: لطيفة.. ما هي المقولة \ القدوة أو الحكمة التي تتمثلين بها ولماذا؟

لطيفة: المقولة المتمسكة بها منذ زمن هي "إعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً" - ببساطة هذه هي الحياة!

 

ELLE Arabia: إذا إستطعت أن تصفي لنا لطيفة ب 3 صفات – ماذا تختاريين؟ ولماذا؟

لطيفة: بسيطة - قوية وضعيفة! 

 

ELLE Arabia: ما رأيك بمواقع التواصل الإجتماعي – ما هي حسناتها وما هي سيئاتها؟ وكيف تتعاملين معها؟

لطيفة: نعمة ومتعة أتمنى أنها كانت منذ القدم! أعشق قربي من جمهوري وتواصلي معهم بشكل مباشر - أعمالك دائماً على الهواء وأنا سعيدة جداً لأنني الفنانة الوحيدة التي تمتلك كل أعمالها! أنا أنتجت وصرفت كل ما أملك ومكرسة كل شيء لعملي وفني -قدمت أكثر من 30 ألبوم كلهم ملكي وحقوقهم محفوظة لي. لم أستثمر في حياتي سوى على فني من ألبومات، أغاني منفردة، حفلات، مناسبات..إلخ

 

 

ELLE Arabia: هل أنت ممتنة لما حققته حتى اليوم؟ وهل من عمل وخطوة قمت بها تندمين عليها؟

لطيفة: أنا فرحة وفخورة ولكن حزينة أنني لم أقدم أكثر مسرح وسينما ولكن إنشاء الله أستطيع أن أقدم كل ما أتمناه.

 

ELLE Arabia: برأيك ما هو مفتاح النجاح؟

لطيفة: عوالم كثير مهمة التعليم، الإصرار، الإلتزام ثم الإلتزام، البساطة، حب الحياة، حبك لما تقومين به وغيرهم الكثير! 

 

ELLE Arabia: إذا قابلتي فنان يافع في أول طريقه نحو الشهرة والمجال –ما هي النصيحة التي تقدمينها؟

لطيفة: قابلت ناس كثر وأول ما قلته لهم "تعلموا مزيكا" - الموسيقى والفن بحر كبير الغوص به رائع! يفتح أمام كل فنان طرق كثيرة ويساعد الفنان في بداية طريقه أن يقف على أرض صلبة! لذلك تعلم الموسيقى أمر لا بد منه لكل من يجيد الفن والغناء.

 

ELLE Arabia: ما هي مشاريعك المستقبلية؟

لطيفة: ألبومي" أقوى وحدة" في صدد الإنتشار أكثر، صورت 3 فيديو كليبات سوف يتم طرحهم. أقوم بالتحضير لعمل سينمائي ضخم، ألبوم مع المميز زياد الرحباني، وغيرها الكثير إنشاء الله سوف تعرف وأعلن عنها في الوقت الملائم.

 

ELLE Arabia: يتم إعطاء العديد من الفنانين أكثر من حجمهم، كما ويطلقون على أنفسهم لقب "نجوم"، ما هو تعليقك؟ ومتى ينبغي، برأيكِ، أن يُطلق على الفنان لقب "نجم"؟

لطيفة: كل هذا زائل! هناك الكثير من الفنانين الذي صرف عليهم الكثير ولكنهم لم ينجحوا! الفنان نجم في أعين الناس قبل أن يكون نجم في عينه. البساطة، المشوار المكثف بالأعمال الناجحة هذه هي النجومية. كل إنسان يمكن أن يطلق أي لقب على نفسه ولكن لو مهما حصل أعماله وأصداء ما يقدمه هما ما يصنفانه.

 

ELLE Arabia: كلمة أخيرة لقراء المجلة؟

لطيفة: شكراً على هذه المقابلة وسعيدة بجلسة التصوير المتميزة لم أظهر قبل بهذا الشكل، وكل تفاصيل المقابلة سعيدة بها، من جلستي معك والأسئلة التي تدل على معرفة وأنا أحترم مجلتكم كثيراً وأتمنى أن يكون هناك أكثر من تعاون بيننا في المستقبل.

 

معلومات شخصية عن لطيفة!

عيد الميلاد: يوم عيد الحب 14 فبراير
البرج: الدلو
العطر الفضل: الياسمين
الكتاب المفض
ل: السد للاديب محمود المسعدى
المطبخ المفضل: التونسي
العلامة المفضلة: شانيل
اللون المفضل: الأخضر - الأزرق - الأبيض
المرأة العربية المفضلة: نوال السعداوي
الفيلم المفضل: عصفور الصح لفريد غدير
الممثل المفضل: عمر الشريف
المغني المفضل: السمباطي
الهدية المفضلة: الورد

 

حاورتها فدى رمضان

 

تنسيق ملابس: بوسي الشهاوي

ميك آب: ريهام خليفة

تصوير: أحمد عزّ الدين

فيديو: محمد رفعتلي

ريتوتش: روماريو ماهر

شهر: محمود غيوشي

موقع تصوير: أوتيل ويستن القاهرة

قد يهمّكِ أيضاً