مقابلة مع ثنائي العام النجمة درة وهاني سعد

مقابلة مع ثنائي العام النجمة درة وهاني سعد

عيد الحب هذا العام، كان مختلفاً ومميزاً في حياة الفنانة درة، بعدما تمكن رجل الأعمال المصري المهندس من تصميم وتشييد منزل خاص بهما مفعم بمشاعر الحب، ومرصعة كل تفاصيله بدفء العلاقة الزوجية التي تجمعهما، حيث تحولا هذا العام أيقونة عيد العشاق، بعدما شغلا كل مواقع التواصل ومحركات البحث، فكأن صورهما صارت ترمز إلى الحب بدلاً من الوردة الحمراء...

 

إستطاعت النجمة التونسية درّة أن تثبت موقعها الفني المتقدم بين نجوم الصف الأول بوصفها حالة خاصة تمكنت من اقتحام ميدان التمثيل في قلب داره - أرض الكنانة- فارضة حضورها، حيث تشهد الساحة الفنية منافسة شديدة بين نجوم عمالقة وكبار من أصحاب الباع الطويل والتاريخ الحافل بالأعمال وآخرين جدد أو معاصرين لهم شعبيتهم ومكانتهم الجماهيرية على امتداد العالم العربي، الذين يدركون جيدا قيمة ما تقدّمه ويقدّرون موقعها التنافسي بينهم الذي بدورها اكتسبته بفعل تواجد مقومات ومواصفات فنية خبراتية وإبداعية وقدرات خاصة تميّزت بها الفنانة التونسية خلال رحلة نجاحها المتصاعدة عبر اداء أصعب وأهم الأدوار التي تركت طابعا إيجابيا عند المشاهدين والنقّاد والمهتمين بالانتاجات الفنية على حد سواء..

 

وكان لـ Elle Arabia فرصة إجراء هذا اللقاء المميز معهما، حيث حدثتنا درة عن قصة حبها، تجربتها في الزواج الحديث، وتعرفنا أكثر على شخص المهندس اللامع الذي عرفنا بنفسه أكثر (مع العلم أنه غني عن التعريف فهو في الصدارة في مجاله) ولكن تعرفنا عليه من نظرة مختلفة هذه المرة... فكان هذا اللقاء!

 

ELLE Arabia: ما هو الدور الذي قدمته درة وتعتبره الاقرب الى قلبها؟

درّة: هناك أدوار قريبة من قلبي لأنها قريبة من شخصيتي مثل "الشارع لورانا" شخصية ناديا تشبهني ببعض الخصال بشخصيتها في المسلسل، وهناك أدوار أحببتها لأنني كنت أقدم شخصيات جديدة وبعيدة عني ولاقت نجاح كبير، مثل "سجن النسا" و"العار" وغيرهم الكثير.

 

ELLE Arabia: هل من دور قدمته زميلة لك، أو ممثلة قديمة وتمنيت لو يمكنك تجسيده؟ وعموماً ما هو الدور الذي تحب درة ان تلعبه ولم تأتي الفرصة بعد؟

درّة: شاهدت أدوار كثيرة وتمنيت لو أنا قدمتها، ولكن عندما أشاهد العمل وأتمعن بتفاصيله أرى أنه جميل لأن هذه الممثلة أدته بطريقة مميزة - ولكن في مجالنا لا يخلو الأمر من "الغيرة الفنية" (توضح) أي مثلاً أدوار عرضت علي رفضتها لأسباب وظروف، ثم أشاهدها مع ممثلة أخرى أشعر أنه يا ليتني إستطعت أن أقدمها شخصياً بدلاَ منها.

في الكلاسيكيات أعشق أدوار وأعمال العملاقة فاتن حمامة، حتى نبيلة عبيد لديها أدوار جميلة جداً، نجلاء فتحي، سعاد حسني إلخ ولكن لو مهما حصل لن أقدم العمل كما قدمنه، لكنني من عاشقات الزمن الذهبي القديم. أقدر هذه الفترة بكل تفاصيلها.

الحمد الله على كل شيء ولكن أنا أميل الى الفن في الزمن الجميل. أحب الأعمال التاريخية لكن ليس بالضرورة التاريخ القديم، إنما في القرن الـ20، في فترات زمنية مختلفة لاسيما الستينات والسبعينات.

 

ELLE Arabia: لا زلت عروس جديدة - ولكن ما الذي أضافه اليك او غيره فيك الزواج والارتباط الرسمي؟

درّة: الزواج يغير الحياة، ليس بالضرورة شخصيتي ولكن الحياة كحياة بكل مقاييسها. في الماضي كنت أفكر بدرة كدرة. أما اليوم أفكر بنفسي وبه. من الطبيعي أن تتغير بعض العادات اليومية، ولكن الشق الصعب هو أن تنظمي أولوياتك وأن تجعلي زوجك من ضمنها. وعليك أن لا تقصري - مثلما أنت ناجحة في عملك يجب أن تكوني ناجحة في منزلك ومع زوجك. الحب والإستقرار والمشاعر المتبادلة تحلي حياة الإنسان!

 

ELLE Arabia: بـ٣ كلمات كيف تصفين زوجك هاني؟ 

درّة: ذكي، ناجح ورومانسي، واسمحي لي بإضافة "دمه خفيف".

 

ELLE Arabia: في الفترة الاخيرة تعرضتِ للكثير من المضايقات بسبب ارتباطك، ما هو تعليقك على هذه التجربة؟ وما هي نصيحتك لاي شخص تعرّض لمثل هذا الموقف؟ 

درّة: لا أريد أن أخوض بتفاصيله ولكن الحياة الخاصة هي شأن الشخص نفسه ليس الناس. في الحقيقة، لا أحد يستطيع أن يعرف ما يحدث بين الأشخاص. يجب أن تتعلم الناس أن تحترم أكثر خصوصية الناس، وأن تتعلم كيف تفرح لبعضها البعض أو بكل بساطة حيادية - لأنه كان هناك معطيات غير صحيحة أدت الى تكهنات وشائعات عارية عن الصحة. الخلاصة، أنني من مشجعي الكلمة الحلوة والطيبة "قل خيراً او اصمت".

 

وعلى الرغم من كل الطاقة السلبية التي كانت موجودة، للأمانة كان هناك أناس إيجاببين جداً، وأناس فرحت لنا من قلبها خصوصاً المقربين الذين كانوا معنا في مسيرتنا ويعرفون مدى صدق مشاعرنا، وأن علاقتنا مبنية عن حب فعلي صادق.

أنصح الناس بالتجاهل وهذا ما أنصحه لنفسي أيضاً، ولكن أنا لست على قدرة 100% من أن أتجاهل، ولكن علينا أن لا ندع أي أحد يؤثر فينا وعلينا. 

 

ببساطة الذي يحبك سيحبك ويتفهم ويحترم قراراتك مهما كانت، والذي يكرهك سيبحث على أي ثغرة أو تفصيل ليدينك ويجعلك مخطئة. ولكن في النهاية، قصتي ليست قصة غريبة أو خارجة عن المألوف. أحببنا بعضنا وتزوجنا والناس، ولكن في مجتمعنا الناس لا تتقبل هذه الأمور بسهولة، ولا تعرف الخبايا وما يحصل في بيوت الناس لكي تحكم، تنصف أو تدين. أنا لا أطلب أي شي من أحد كل ما أطلبه إحترام الخصوصية وعدم الخوض في أحاديث وأخبار غير دقيقة.

 

ELLE Arabia: ما هي مشاريعك المستقبلية؟

درّة: بالنسبة للسينما، أصور حالياً فيلم "الكاهن" فيلم أكشن وإثارة مهم جداً، قصته جديدة ومختلفة عن كل ما تم تقديمه من قبل، وفي نفس الوقت لقصته جوانب عميقة. 

النجم حسين فهمي، مع حفظ الألقاب محمود حميدة، إياد نصار، جمال سليمان، فتحي عبد الوهاب، محسن محي الدين ونخبة من النجوم الكبيرة في الوطن. الفيلم من تأليف محمد ماهر وإخراج عثمان أبو اللبن. إنشاء الله سوف يتم إطلاقه في أوائل الصيف. سعيدة بدوري "فيروز" هو دور مميز ومتقن يعتمد على الأداء وليس الشكل وأنا متفائلة.

عُرض علي مسلسل لشهر رمضان من 30 حلقة ولكن اعتذرت عنه بسبب إنشغالي في الزواج والفيلم المرتبطة به. ولكن عاد وعرض علي مسلسل آخر لرمضان ولكن 15 حلقة مع المتميز هاني سلامة (أحب العمل مع هاني جداً خصوصاً بعد تجربة عملنا في الماضي "الأولى في الغرام" و"نصيبي وقسمتك" ) ومجموعة عريقة من الممثلين أيضاً، مثل النجمة سوسن بدر، أحمد بدير ويسرا اللوزي وغيرهم. أنا سعيدة جداً بهذا المسلسل الإجتماعي وأنا كممثلة أفضل الأعمال التي لا تتخطى الـ15 حلقة أكثر من تلك التي تتألف من 30 حلقة. 

 

ELLE Arabia: هل من عمل تابعته مؤخراً ونال اعجابك؟ لماذا؟ 

درّة: لأكون صريحة لم أتابع بجهد الأعمال الأخيرة، ولكن بفترة الكورونا كنت أشاهد أعمال أجنبية أكثر وأحببت Queen’s Gambit. عند جلوسي في المنزل أفضل أن أشاهد كل ما هو قديم وكلايسكي. وفي بعض الأحيان أشاهد أعمال عربية ولكن ليست جديدة جداً، ومن الممكن أن أستغل الوقت وأتابع عمل عربي لم يكن عندي الوقت لمتابعته منذ سنتين او ثلاثة. 

 

ELLE Arabia: من هو الممثل والممثلة الذي تحبين ان تمثلي معهم في المستقبل - ومن هو الممثل/ة الذي مثلت معه سابقاً وتحبين ان تعيدي الكرة؟

درّة: ليس هناك ممثلين معينين بقدر أهمية العمل، النص، السيناريو، الإخراج والشخصية. بحسب خبرتي، إكتشفت أنه حتى لو كنت أقف أمام أهم النجوم، إن لم لم يكن دوري مميز ويخدم العمل، سيكون حضوري ومثولي أمام هذا الشخص ليس له أي أهمية. ولكن بالطبع، أحب أن أمثل مع الكثير من الزملاء، عملت مع أحمد السقا ولكن أحب أن أعيد الكرة، كريم عبد العزيز، أحمد حلمي، أحمد مكي، هاني سلامة. أيضاً إستمتعت بتجربة مع النجم محمود حميدة (النجوم الكبار عادل إمام ويحيى الفخراني). بصراحة لا أريد أن أحدد لكي لا أنسى أحد. 

العمل الجميل يجعل الجمهور يتعلّق بالممثلين والشخصيات. وكلما كان العمل متكامل كلما كانت النتيجة أفضل.

أحب أن أمثل كوميديا مع العلم أنني لا أقدم هذا النوع كثيراً، غالبية أدواري من نوع الدراما. لكن شخصيتي مع تامر حسني في "تصبح على خير" مثلاً، عشقتها! لذا أطمح لتمثيل دور كوميدي ولكن دور متجدد.

 

ELLE Arabia: بمناسبة هذا الشهر، شهر الحب ما هي الرسالة التي توجهينها للجمهور؟

درّة: الحب أسمى وأرقى شعور، فيه أسمى معاني الحياة. وليس بالضرورة أن نحتفل بهذا العيد في هذه المناسبة فقط، بل أن نحتفل بمن نحب كل يوم. الحب لا يقتصر فقط على الحبيب (شريك الحياة) وليس بحاجة ليوم واحد ليحتفل به بل كل يوم.

أنصح الجميع أن يقوموا بكل شي بحياتهم بحب، أن يحبوا أنفسهم، ويحبوا الحياة بإختلافاتها.

العلاقة بين الشريكين ليست سهلة طبعاً، لأنها مبنية على أسس كثيرة أولها الحب ولكن طبعاً هناك عناصر أخرى. الحب يساعدنا على تخطي المشاكل والصعاب، تقبل الآخر والإختلافات هو الذي يسهل العلاقة.

 

ELLE Arabia: ما رأيك بدور المرأة العربية حالياً، وبحكم دورك كنجمة صوتها مسموع، ما هي رسالتك للمرأة العربية؟ وما هي بشكا عام، تطلعاتك المستقبلية؟

درّة: وفقاً لما أراه، هناك تطور ملحوظ في السنوات الأخيرة، وهي لا زالت تكافح لتأخد حقوقها الكاملة. كما أنها أثبتت نفسها في كل المجالات، وقد وقفت أمام تحديات كبيرة وكثيرة على رأسها العقليات الصعبة المعينة في المجتمع والتي تحد من طموحات وأعمال المرأة.

 

أنا فخورة بكوني امرأة عربية، لأن ظروف المرأة العربية لا تسمح لها كثيراً بأن تتطور ولكنها إستطاعت أن تثبت قوتها ونفسها، وهي مستمرة. المرأة العربية هي بطلة بالنسبة لي النصيحة هي ان تؤمني بنفسك وبقدرتك على الاعتماد على نفسك وأنك كيان قائم بذاته ليس تابعاً لاحد، مع المحافظة على أنوثتك وتفاعلك مع الآخرين وعليها أن لا تحبط لو مهما حصل. المرأة حساسة ولكنها قوية ويجب أن تتمسك بالأمل.

 

تطلعاتي هي أن أركز على تكوين أسرتي الخاصة، وأن أتقدم بعملي وأوفق بين عملي ومهامي الزوجية لأنها مسؤولية كبيرة.

 

ELLE Arabia: مواقع التواصل الاجتماعي سيف ذو حدين - برأيك ما هي الحسنات والسيئات وكيف تتعاملين مع الجهتين؟

درّة: سيف ذو حدين 100%، الحسنات هي التواصل مع الناس والأحبة. وبالنسبة إلينا كمشاهير، التواصل بشكل مباشر مع جمهورنا، أصبح هناك بعض الأشخاص أعتبرهم أصدقائي ومقربين مني كثيراً. وأيضا بحكم عملنا تساعدنا لنشر أعمالنا بطريقة مكثفة وبسرعة أكبر لكل من يهمه أمرنا.

 

بالنسبة للسيئات فهي أكثر بكثير، مواقع التواصل الإجتماعي "قاسية"، رغم كل حسناتها المذكورة ولكن أتمنى لو لم أعش في عصر السوشال ميديا، وأظن أن لو كل فنان راجع نفسه سيرى أنني على حق وسيشعر بما يقوله. أصبح اليوم كل شخص لديه كلمة بشعة أو رأي سلبي يتذرع بالسوشال ميديا ليشتم ويهين الناس. بعض الأشخاص تستغل هذه المواقع للشر والأذية.

وعلى الرغم من كل هذه السيئات باتت أمر لا يستغنى عنه، ولكن علينا أن نحاول أن نتعامل معها بذكاء في حسابتنا الشخصية وحسابات الأخرين. وبعيداً عن المشاكل في الوسط الفني، باتت تستخدم لغسل العقول ولإنشاء حروب إلكترونية وتنقل الأخبار المرعبة إلى العالم بشكل أسرع.

 

شخصياً أحاول أن أتفاعل مع الإيجابيات على قدر المستطاع. فمن البديهي أن أفرح عندما أرى حب الناس وتقديرهم، السلبيات أحاول أن أتجاهلها ولكن في النهاية، نحن بشر، ومن الطبيعي أن ننزعج عند قراءة تعليق أو رؤية منشور يمسّ شخصنا بطريقة خاطئة. العالم يواجه مشاكل كثيرة، الإنسانية مهددة وبخطر لسنا بحاجة للمزيد من المأساة.

إنتشار الأخبار الخاطئة أنا وقعت ضحيتها، وتعرّضت للظلم ووُجّه لي كلام قاسي مبني على معلومات غير حقيقية، ولكن كما سبق وذكرت، حاولت التجاهل ومن يعرفني يعرف الحقائق كلها.

 

ELLE Arabia: كيف تردّ وتتعامل درة مع النقد؟

درّة: أتعامل مع النقد البناء بمهنية، أرد وأناقش وأستفيد. أما النقد المنتشر حالياً هو النقد المليء بالحقد والخطاً يوجعني ويزعجني، خصوصاً عندما لا يكون من أشخاص قيّمين على هذا المجال ويكون موجه فقط للأذية. أظن أنني تكلمت عن النقاط هذه في الأسئلة السابقة. 

نحن بشر وفي بعض الأحيان يستوقفنا نقد ويحثنا لبحث وفهم ما يقف خلفه، وفي أحيان أخرى نبرع بتجاهل النقد والمضي قدماً.

 

ELLE Arabia: بعيداً عن المشاريع المهنية هل من مشاريع تخصك انت وزوجك معاً؟

درّة: ليس لدي أنا وهاني مشارع معينة، ولكن يدور في ذهننا بعض المواضيع، لا أستطيع الخوض في تفاصيلها الآن. أهم مشروع بيننا بدأناه منذ بضعة أشهر هو مشروع حياتنا وزواجنا.

 

ELLE Arabia: ما هو الموعد الرومانسي المثالي لك؟

درّة: ليس لدي موعد رومانسي مثالي، اللحظة ممكن أن تتحول للحظة رومانسية في أي مكان وأي وقت. 

ولكن لكي أحاول أن أجيب أنا أحب البلاد الأوروبية أشعر أن أجواءها رومانسية مميزة مثل فرنسا وإيطاليا. أنا شخصية حساسة ورومانسية مع شريكي أحب الشموع، ومسك الأيادي. ممكن لا قدر الله شخص مريض والآخر قدّم له الاهتمام والحنان، هذه الخطوة بحد ذاتها مفعمة بالرومانسية.

 

ELLE Arabia: الهدية الاقرب الى قلبك؟

درّة: تزيد قيمة الهدية بقيمة صاحبها، أحترم وأقدر الهدية التي تُهدى بنيّة صادقة. لا يهمني ما تكون الهدية بل من يهديها.

 

ELLE Arabia: مثلك الاعلى ومقولة تؤمنين بها

درّة: لا يوجد شخص واحد تجتمع فيه كل الصفات، ولكن هناك شخصيات. أنا معجبة بفاتن حمامة وبشخصها، وهناك شخصيات كثيرة متنوعة أحب خصال معينة فيهم وأرى فيه كل بطريقته. لا يوجد من أمشي على خطاه أحاول أن آخذ من كل شخص صفة معينة وألهم نفسي بها وأتغنى بها.

مقولة أؤمن بها: "كلٌّ يرى الناس بعين طبعه". 

 

ELLE Arabia: كلمة أخيرة لقراء Elle Arabia

درّة: أتمنى ان اكون ضيفة خفيفة عليكم وان اكون عند حسن ظنكم و ارسل لكم اسمى مشاعر الحب الصافي. 

 

قد يهمّكِ أيضاً