مقابلة مع أمينة خليل

مقابلة مع أمينة خليل

اسم لامع في مجال التمثيل في مصر والعالم العربي. استطاعت أن تخطف أنظار الجمهور منذ أولى تجاربها الدرامية، مما خولها للمشاركة في أهم الأعمال وإلى جانب نجوم الصف الأول بشخصيات متنوعة.

 

تجمع خليل في شخصيّتها بين عراقة المرأة العربية وتحضّرها، فهي تحترم العادات والتقاليد ولكنها تتمرد عليها بلباقة بُغية ان تطوّر نفسها ومحيطها. لذلك، كانت لنا مقابلة معها لنتعرّف أكثر ونعرّف قرّآنا على رؤية خليل لمسيرتها الفنية ووضع التمثيل في العالم العربي ومشاريعها المستقبلية.

 

Elle Arabia: ما هو العمل الذي شكّل نقلة نوعيّة في مسيرتك؟ وهل انت راضية عما حققته وهل تندمين على اي عمل او خطوة قمت بها في مجالك؟

امينة خليل: أرى ان أي عمل اعمله هو خطوة في مسيرتي الفنيّة، لكن اذا توجّب علي اختيار عمل واحد بالتحديد اعتبره نقطة تحوّل مهمة في مسيرتي، فهو "غراند اوتيل"، انني راضية جداً عن كل خطوة اخذتها، واؤمن انه من غير المفيد ان يطير الفنان كي يصعد سُلّم النجاح بسرعة، فان كل خطوة مهمة، لكل خطوة مكانها وزمانها وعلينا ان نكون راضين بكل خطوة، و اشعر فعلاً ان مقولة " easy come, easy go” ، صحيحة، بما معناه انه اذا تسرّع الفنان بالوصول الى القمة فسرعان ما يسقط، الاّ انه اذا اخذ خطوات ثابتة حتى لو اخذ ذلك وقتاً اكثر، تبقى تلك الخطوات ماكنة و في الوقت المناسب، وانا الحمد الله راضية جداً، ولم اندم ابداً عن أي عمل ، اذ انني اؤمن ان أي عمل فاشل هو تجربة، وفشل أي عمل لك، لا يجعل منك فنان فاشل، كما انه من غير المعقول ان نتوقّع انّ كل اعمالنا ستكون بقمّة النجاح، فمن الوارد ان نفشل في بعض الاعمال، حينها تكون هذه فرصة لنتعلّم من اخطائنا.

 

Elle Arabia: لو لم تختاري مهنة التمثيل، أي مهنة كنت اخترت ولماذا؟

أمينة خليل: لست متأكدة بالضبط أي مهنة كنت لاختار لو لم أكن ممثلة لكنني بالتأكيد كنت اخترت مهنة فيها ابتكار، بالطبع ما كنت اصبحت طبيبة، اظن انني كنت عملت في مجالي أي مثلاً كان بإمكاني ان أكون منتجة او مخرجة، امّا فاذا اخترت شيء بعيداً جداً عن مجالي فكان سيكون عملاً يدوياً، طاهية مثلاً او رسّامة، أي مهنة تستلزم ان استخدم فيها يداي ولكن من المؤكد انني لن أصبح طبيبة او مهندسة. لست أدرى ما كنت ممكن اكون.

 

Elle Arabia: ما هي اعمالك المستقبليّة؟

أمينة خليل: سوف ابدا بأذن الله عمّا قريب بالعمل على مسلسل رمضان ٢٠٢١، وعندي فيلم كنت قد انتهيت من تصويره، هو فيلم كوميدي، لي فيه دور صغير اذ انني كنت مهتمة بان اتعرّف على واكتشف الكوميديا قليلاً، الفيلم اسمه " وقفة رجّالة"، وسيعرض ان شاء الله في يناير، وفيلم "حظر تجوال" سيعرض في يناير ايضاً، قد تمّ عرضه فقط في مهرجان القاهرة السنيمائي، في دورته ال٤٢، لكنه لم يعرض في أي مكان اخر. بالنسبة للتصوير، فسنبدأ بالعمل على شهر رمضان.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالمنافسة الموجودة بين ممثّليّ جيلك؟

أمينة خليل: لكلن منا طريقته الخاصة للتعامل مع المنافسة، فبالنسبة لي، اتعامل معها على انّها عامل صحيّ، فالمنافسة شيء جيد بنظري، اذ انني افرح عندما يقوم احد زملائي بعمل ناجح، وارى الأشياء من منظار إيجابي. اعتقد اننا لو سمحنا لأنفسنا ان نشعر بالغيرة يبقى هذا الشعور بداخلنا ويزعجنا و سوف يبقى تركيزنا على نجاح الاخر بدلاً من ان نركّز على نجاحنا، لذللك فاني أرى انّ المنافسة شيء صحيّ.

 

Elle Arabia: برأيك، من هو نجم مصر الأول والعالم العربي (ممثل/ممثلة)؟ ومن هو النجم الذي تحبّين ان تشكّلي وايّاه ثنائي ولماذا؟

أمينة خليل: بالنسبة لي، السوبر ستار فعلاً، نجمة مصر الأولى، هي يسرا، ليس فقط بسبب نجاحها في الأفلام وتاريخها العظيم التي صنعته في السينما والتلفزيون في العالم العربي، لا تقتصر النجوميّة على نجاح اعمال الفنان فقط ، لانه كي يكون الممثل نجم فعلاً يجب ان يشمل في شخصيّته حاجات كثيرة، كالتواجد بحاجات عدّة والاسلوب مع الناس، يسرا "ديفا"، بطريقة "كويسة"، اعتقد ان يسرا مثالي الأعلى وانا عملت معها عدة مرات، والعمل مع يسرا فيه جوّ استثنائي، مع احترامي الشديد لكل النجوم الاخرين، انّما يسرا لديها صفات مميّزة ليست موجودة عند أي احد اخر. امّا بالنسبة للنجوم الذين أتمنى ان اعمل معهم، فهناك الكثير، لم اعمل بعد مع منّة شلبي، ولا مع هند صبري ولا مع كريم عبد العزيز، ولا مع احمد حلمي ولا مع منى زكي، كلهم بمثابة أساتذة لي ويهمني جداً ان اعمل معهم. وإذا كان عليّ ان اختار شخصٌ واحد، اختار منّة، منّة شلبي ارغب فعلاً بالعمل معها، اشعر انها ممثلة قوية جداً، وإذا اتاحت لنا الفرصة للعمل سوياً، اعتقد اننا سنقوم بعمل رائع.

 

Elle Arabia: برأيك، ما هو مفتاح النجاح وما الذي يضمن استمرارية الممثلة في يومنا هذا؟

أمينة خليل: اعتقد ان النجاح ليس له مفتاح واحد فقط، هناك العديد من المفاتيح، فالتوازن مفتاح والرضى مفتاح والصبر ايضاً مفتاح، بالإضافة الى التركيز والمهنيّة. على الانسان ان يبقى دوماً طموحاً وحالماً كي لا يكون هناك سقف لأحلامه.

 

Elle Arabia: بـ٣ كلمات، كيف تصفين نفسك؟

أمينة خليل: طموحة ومتعاطفة مع غيري، اشعر بالأخر وأحب المغامرة.

 

Elle Arabia: من هو/هي مثلك الأعلى؟ ما هي مقولة تؤمنين بها؟

أمينة خليل: مثلي الأعلى هم عائلتي، والدي ووالدتي واشقّائي فكل واحد منهم مثلي الأعلى لسبب مختلف، وهم أكثر اشخاص اتعلم منهم وافتخر بهم وأتمنى ان أصبح مثلهم. امّا أكثر مقولة أؤمن بها فهي " انه لا يمكن لاحد ان يكون انت وهنا تكمن قوّتك".

 

Elle Arabia: ما رأيك بالمرأة العربية اليوم وما الذي يميّزها عن المرأة الغربيّة؟ وانتِ، كممثلة وامرأة يافعة، ما هي الرسالة التي توجّهينها للمرأة من خلال عملك؟

أمينة خليل: أؤمن بان المرأة العربية قد اجتازت الكثير من الصعوبات وبالرغم من كل القيود المفروضة علينا كنساء عربيات ما زلنا ننجح وما زلنا نؤثر في تاريخنا وما زلنا نؤثر في محيطنا وما زلنا متمسكين بأصول ومبادئ عربية مهمة جداً ولكننا في الوقت عينه قد تطوّرنا وازداد لدينا الوعي وندرك في أي اتجاه يذهب العالم، على المرأة العربية ان تكون فخورة بنفسها وبعدة أشياء. لا انفي ان المرأة الغربية بدورها واجهت صعوبات وان أي امرأة في أي بلد معرّضة لمواجهة صعوباتٍ ما، لكنني كامرأة عربية يمكنني ان أتكلم عن نفسي، اظن انه بحكم التقاليد والعادات وتاريخنا العريق قد وضعت لنا قيود كثيرة يصعب تغييرها، وهذا لا ينفي انه هناك الكثير من النساء رفعن راس العالم العربي بإنجازاتهن واعمالهن ونجاحتهن. بالنسبة لرسالتي فهي ان أي بنت عربية ممكن ان تحلم وتنجح وتحقق حلمها، انصح المرآة العربية بالاّ تنسى او تتخلى عن تقاليدنا وعاداتنا ولكن في نفس الوقت، ان تحلم وتجتهد في عملها وتطور نفسها وتثقّف نفسها وتكون منفتحة على الثقافة الغربية.

 

Elle Arabia: ما رأيك بمواقع التواصل الاجتماعي، ما هي سيّئاتها وما هي حسناتها؟

أمينة خليل: اظن ان مواقع التواصل الاجتماعي سيف ذو حدّين ويعتمد مدى تأثيرها على كيف يتعامل كلّ منّا معها، امّا نعرف كيف نستفيد منها او تأذينا. فكرة ان مواقع التواصل بنت جسر تواصل بين جميع أطراف العالم هي فكرة جذّابة ينبغي علينا ان نفتخر باننا عاصرنا وواكبنا هذه الأداة للتطور. فمن الملفت انه يمكنني بزرّ واحد ان اتابع تفاصيل حياة سيدة في جزيرة هاواي وان اتعلّم منها. بالإضافة الى إمكانية تثقيف نفسي وتواصلي مع الكثير من الأشخاص. لذا فمن المؤكد ان وسائل التواصل قرّبت بيننا جميعاً وانا أحبها كثيرا وأحب ان اتعرف على حضارات مختلفة من خلالها ومن خلال تطبيق بينتيرست الذي يعجبني كثيراً. أحب ان اكتشف تصاميم لبيوت وان اتعرف على حياة مختلف الناس التي انجرت ولم تنجز شيء في حياتها. اما بالنسبة للسيئات، فأولها هي المقارنة، فيميل بعض الناس الى إعطاء صورة عن أنفسهم هم ليسوا فعلاً عليها او تجسيد نمط حياة يحبّون ان يعيشوه. هناك دعابات متداولة على وسائل التواصل تجسّد تماماً وبطرافة واقع المقارنة المزيّف بين الحقيقة والصورة التي يعرضها الناس على حساباتهم على مواقع التواصل.

 

Elle Arabia: إذا أُتيحت لك فرصة تقديم مسلسل او فيلم واختيار ابطال العمل (رجال ونساء)، من تختارين ولماذا؟

امينة خليل: إذا اتيحت لي هذه الفرصة، اختار ماجد الكدواني لأنني أؤمن بانه أفضل ممثل في العالم العربي كما انني احبه جداً ويبهرني باستمرار بالأدوار التي يأخذها. قد اختار ايضاً منى زكي واحمد مالك. أتمنى ان يجمعني الفيلم المقبل بهم.

 

Elle Arabia: ما هو الدور الذي تحبين تقديمه؟

امينة خليل: أحب ان العب دور في فيلم اكشن أي فيلم حركة واثارة مثل جايمس بوند مثلاً او تومب رايدر يكون فيه مغامرة

وحركة.

 

Elle Arabia: هل تؤمنين بالصداقات في الوسط الفنّي؟

امينة خليل: نعم طبعاً أؤمن جداً بصداقات الوسط الفنّي لأنني أؤمن بان الناس التي ممكن ان تتفهمك هي الناس التي مرّت بتجارب مشابهة لتجاربك، وفي بعض الأحيان اشعر انني بحاجة لنصيحة زميل او زميلة بشأن قرارٍ متعلقٍ بالعمل، بالإضافة الى ان الشخص الذي لديه شغف التمثيل مثلي ممكن ان يفهمني أكثر من اشخاص لا يملكون الشغف نفسه.

 

Elle Arabia: كلمة أخيرة للقراء ولنا؟

امينة خليل: أشكركم على هذه المقابلة اللطيفة إستمتعت بالحديث معك، وأحببت جلسة التصوير كثيراً!

 

تعرفوا على أمينة خليل سريعاً

عيد الميلاد: 26 - 10 
البرج: العقرب
العطر الفضل: المسك الأبيض
الكتاب المفضل: ليس لدي كتاب واحد مفضّل، كل ما اقرا كتاب أقول انه أجمل كتاب قراته في حياتي! حالياً اقرا كتاب اسمه " أعظم رسائل حب بين امرأة ورجل"، ويتضمن هذا الكتاب أجمل رسائل الحب التي كتبت من القرن الثامن عشر الى يومنا هذا
العلامة المفضلة: دولتشي آند غابانا وفري بيبول
اللون المفضل: الزهري
المرأة العربية المفضلة: كليوباترا وعزّة فهمي هما المرأتان العربيتان المفضّلتان بالنسبة لي، الأولى من الزمن القديم والثانية من الزمن المعاصر
الفيلم المفضل:" لوف اكتشولي"وايضاً "ناين" و"ذي غريتست شو مان" وكثر غيرهم
الممثل المفضل: روبيرت دينيرو 
المغني المفضل: أليشيا كيز
الهدية المفضلة: المجوهرات

 

حاورتها فدى رمضان

 

------------------------------------------------------

وكالة الأعمال: Ginger

تصوير: نور الدين

تنسيق ملابس: بوسي الشهاوي

مصممة ملابس: ساره أنسي

مكياج: بيري صابر

شعر: صالون محمد الصغير

مجوهرات: Ajour Consultancy - 

الكاميرا المستخدمة للتصوير: Hasselblad X1D II 50C

وكيل الكاميرا الحصري في مصر والشرق الأوسط: Geomatex Egypt

موقع تصوير: La Maison Bleu - الجونة

شكر خاص: الأستاذ عزة صبري ومهرجان الجونة السينمائي.

قد يهمّكِ أيضاً