مقابلة..لعالم التمثيل "درتُه" أيضاً!

مقابلة..لعالم التمثيل "درتُه" أيضاً!

النجمة التونسية العربية المتألقة ، التي إتخذت من مصر مكان لها، تمكنت بفضل موهبتها اللافتة منذ البدايات أن تحجز لنفسها، وعن جدارة، مقعداً في الصف الأول بين العمالقة وكبار الفنانين المصريين المخضرمين والمعاصرين. وكل ذلك، بعدما فرضت نفسها حالة خاصة في ميدان التمثيل، حيث إستطاعت أن تقنع المخرجين والمنتجين بأدائها وقدراتها التمثيلية المتميزة، في عالم تسوده منافسة شديدة، ولا مكان فيه سوى للذين يتمكنون من فرض انفسهم، لا بل ربما يضاهون كبار النجوم الذين لهم باع طويل وتاريخ حافل في مجال التمثيل، والذين لهم شعبية واسعة.

 

فقد لفتت الفنانة التونسية أنظار الجمهور والمتابعين والنقاد والمهتمين خلال مسيرتها الفنية المتصاعدة نجاحاً من خلال تأديتها لأصعب وأهم الأدوار لا سيما المركبة منها، الأمر الذي جعل الوسط الفني بأكمله وبكل مكوناته يقدر لها مقوماتها وطاقاتها الفنية والإبداعية والخبراتية.

 

والحس الفني الساحر الذي تتصف به درّة ينعكس بشكل لافت على إطلالتها وحضورها ومظرها الراقي والأنيق من خلال حسن إختيارها لملابسها وللإكسسوارات المتناغمة مع شخصيتها وذوقها الرفيع، مما يجعلها فنانة متكاملة بإنسانيتها ورقتها وتمثيلها وأخلاقها وحسن تعاملها مع الآخرين ومع زملائها في الوسط الفني.

 

وكان لـ Elle Arabia فرصة إجراء هذا اللقاء المميز معها..

 

Elle Arabia: حدثينا عن آخر أعمالك؟

درة: آخر أعمالي مسلسل بلا دليل، الذي أقوم ببطولته حالياً. وهو تأليف انجي علاء، وإخراج منال الصيفي، وإنتاج سينرجي مع خالد سليم ونيكولا معوض وحازم سمير. وسأحضر العرض الاول لفيلم يوم وليلة مع خالد النبوي واحمد الفيشاوي وحنان مطاوع.


Elle Arabia: من هي منافسة درة الأولى؟

درة: منافسة درة الاولى هي درة! وهذه ليست اجابة "كليشيه" بل هذه الحقيقة، لأنني أسعى دائماً لتحدي نفسي، ولأن أكون افضّل وأقدم اعمال وادوار أفضل من أعمالي السابقة. وحتى في جلسات التصوير او الإطلالات، أسعى الى تقديم شيء يفوق مستوى ما قدمته من قبل. اكيد هنالك منافسة فنية مع زميلاتي، ولكن لكل واحدة مميزاتها وجمهورها. لذلك انا احب ان تكون لي خصوصية، يعني أتمنى ان أكون رقم واحد اكيد، ولكن هذا ليس ما يشغلني... ما يعنيني هو ان أكون ناجحة ومتميزة واترك بصمة خاصة.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالنساء اللواتي يلقبن أنفسهن بـ"نجمات صاعدات" علماً انهن لا يستحقن ذلك؟  

درة: لست أنا من يقيّم من تستحق ان تُلقب بالنجمة الصاعدة او لا. أظن ان هذا الأمر يترك للجمهور وأيضاً لاجتهادهن لإثبات جدارتهن بالقب اما لا. ولكن اصبح هنالك استعجال النجومية والشهرة لدى بعض النساء بسبب السوشل ميديا. وهذا جعل المعايير مغلوطة. الممثلة يجب ان تحب وتتفانى في عملها الأساسي قبل اي شيء، وتخلق قاعدة جماهيرية بأدوارها لتكون نجمة صاعدة، ثم ما يلي ذلك من مناسبات وظهور وصور وليس العكس. لا يجب التعامل مع الموضوع بسطحية.

 

Elle Arabia: إذا سنحت لك الفرصة بأن تختاري فريق عمل لمسلسل أو فيلم، من تختارين؟

درة: حسب السيناريو والأدوار. ولكن اكيد سوف اختار تشكيلة من نجوم مصر، وتونس، وسوريا، ولبنان، والأردن، وفلسطين، والوطن العربي، ومن كل الأجيال. ممكن الذين اعرفهم اكثر واحب تمثيلهم اكثر. الاسماء كثيرة ولكن اخشى ان أنسى احد.

 

Elle Arabia: برأيك ما هو مفتاح النجاح وما هي سمات النجم الناجح؟

درة: النجاح هو تحقيق الذات، والتفوق في المهنة التي اخترتها، والوصول الى قلوب الناس وعقولهم، واخذ مكانة لا تمحى في ذاكرتهم. الاستمرار في النجاح وهو الاصعب، فالانسان الناجح في رأي هو الذي يصبح أيقونة، ولكن في داخله يظل محافظاً على كل سماته الانسانية الطبيعية.

 

Elle Arabia: ما النصيحة التي تقدمينها للممثل اليافع؟

درة: دائماً أقول للممثل اليافع (وهناك من هم أصدقاء لي) اولاً ان يكون محباً لمهنة التمثيل نفسها، ثانياً لا اشجعه الى ممارسة هذه المهنة لو كان لا يملك الشغف، لانها مهنة صعبة لن يستطيع تحمل مشاقها. ثالثاً ادعوه الى عدم الاستعجال في خطواته، لان الشهرة السريعة ليست الأفضل وأحياناً تجعل المقاييس مغلوطة. ثم الصدق مع النفس من اهم الصفات التي يجب ان يتحلى بها، كذلك الصبر. الانسان الناجح هو الذي يستطيع الوقوف مجدداً عندما يقع وهذا اهم شيء.

ايضاً أقول للممثل اليافع ان يكون له هويته كفنان، بمعنى ان يكون متميزاً، وله شخصيته التي لا تشبه احد.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالأعمال العربية المشتركة، وهل فعلاً ساعدت النجوم وصناع الأعمال في هذا المجال؟

درة: احب الاعمال العربية المشتركة، عندما تكون طبيعة النص يعني السيناريو والشخصيات تستدعي وجود نجوم من دول عربية مختلفة. وانا ارى ان الممثل له القدرة على تقديم تجارب مختلفة والانصهار في شخصيات من مجتمعات مختلفة. اخر عمل عربي مشترك لي كان مسلسل الحرملك وقد استمتعت بالتعامل مع الممثلين السوريين مثلما استمتعت مع الممثلين المصرين والتونسيين. التنوع يضفي ثراء على شخصية الفنان او المخرج. ولكن العمل نفسه يجب ان يكون له هوية ما حتى لو كان مشتركاً وهذا من خلال القصة التي نقدمها. وفي النتيجة، اعمالنا كلها موجهة للمشاهد العربي أينما كان.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالمرأة العربية اليوم وما الذي يميزها عن المرأة الغربية؟

درة: المرأة العربية هي بطلة بالنسبة لي. تطورت بشكل مذهل واثبتت نجاحها وكفاءتها في مجالات كثيرة وظهرت وبرزت في المجتمع والسياسة والفن والاقتصاد ولكنها لازلت تعاني من نظرة محملة بالموروثات السلبية او المحدودة معظم الوقت. لا تزال النظرة لها كأنثى في المجتمعات العربية تقيمها بشكل مغلوط احياناً. فهي تواجه صعوبات مضافة عن المرأة الغربية في معظم الوقت. 
النصيحة هي ان تؤمني بنفسك وبقدرتك على الاعتماد على نفسك وأنك كيان قائم بذاته ليس تابعاً لاحد، مع المحافظة على أنوثتك وتفاعلك مع الآخرين.

 

Elle Arabia: هل من دور قدمته زميلة لك وتمنيت لو أنه أُسند إليك، أو كنت قدمته بطريقة مختلفة؟

درة: هنالك ادوار عديدة تعجبني وأتمنى تجسيدها وهذا ليس من باب الغيرة الفنية او المنافسة بل على العكس. انا اشيد لزميلاتي عند تقديمهن لأدوار رائعة، ولكني احياناً اشعر اني ارى نفسي في هذا الدور او احياناً أصدقائي او أشخاص من الجمهور يرون ذلك.

ربما الدور الذي كان سيغير مسيرتي، لكنه عُرض علي وانا في سن صغير جداً، هو دور "عالية" في فيلم "صمت القصور"، وقد نجحت في تقديمه هند صبري وكان بداية مسيرة سينمائية مهمة لها. أيضا عجبني دور "نيلي كريم" في مسلسل "بنت اسمها ذات" لكاملة ابو ذكرى وهو من اجمل الأدوار النسائية في الفترة الاخيرة على الإطلاق وأدته ببراعة. ودور "منى زكي" في "أفراح القب"ة كان جميل جداً.

 

Elle Arabia: ما رأيك بمواقع التواصل الإجتماعي، وكيف تتعاملين معها؟

درة:دائماً نقول ان مواقع التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين. لكن الموضوع اكبر واظن انه يستدعي دراسات من علماء النفس والاجتماع. أظن انها السمة الاساسية لعصرنا، وقد أصبحت جزاء لا يتجزء من الحياة. فهي ما يراه الشخص عندما يستيقظ وقبل ان ينام. هي عوضت التواصل الاجتماعي الحقيقي احياناً وايضاً أظهرت الكثير من العقد الانسانية، وبشكل كبير للأسف. ولكن لديها جوانب إيجابية ومسلية أيضاً. المشكلة مع التكنولوجيا من وجهة نظري، هي ليست في الاختراع نفسه انما في سوء استخدام البشر له. فإذا كان عديد البشر يختفون وراء اجهزتهم ويخرجون عقدهم بالتنمر او ايذاء الآخرين نفسياً، فهذه مشكلة النفوس المريضة ليس الاختراع نفسه. 
اتعامل معها بشغف احياناً لاني احب الجانب الفني والثقافي والتواصل مع جمهوري وأصدقائي، ولكن احياناً اتعامل بحرص، وأحياناً أتمنى لو لم تكن موجودة على الإطلاق ولو كنت عشت في عصر اخر خالي منها تماماً.

 

Elle Arabia: قدوة تتمثلين بها، ومثلك الأعلى؟

درة:ليست لدي قدوة معينة امشي على خطاها. ولكن هنالك نجمات اصبحن أسطورة وأحب ان اتابع حياتهن الفنية والشخصية. منهن فاتن حمامة وشريهان وغيرهن... وعالمياً، انا معجبة بعدة فنانات وأيقونات سواءاً في السينما او الغناء او الموضة.

 

Elle Arabia: من المعروف أنك من أكثر النجمات أناقة في الوطن العربي. ما هي علاماتك المفضلة؟ 

درة:يسعدني ان أصنّف كأكثر النجمات اناقة في الوطن العربي!

ليس لدي علامة مفضلة واحدة، فأنا أحب التنوع وأنتقي ما يعجبني ويناسبني من علامات، وأيضاً من مصممين أزياء عالمين، عرب او حتى شباب موهوبين.

 

Elle Arabia: ما رأيك بفكرة إستعانة النجمة بمنسق ملابس؟

درة:الاستعانة بمنسق ملابس أساسي في السينما والدراما وجلسات التصوير. اما بالنسبة للإطلالات والظهور فهو اختياري وعلى حسب احتياج الفنانة ومدى ارتياحها للمنسق وتماشي ذوقها معه.

 

Elle Arabia: من هي المرأة للأكثر أناقة في الوطن العربي وعالمياً؟

درة:لا احب اختيار اسم واحد. ولكن من اكثر النساء اناقة في العالم العربي، الملكة رانيا ملكة الأردن. وبالنسبة لي فإن فنانات الزمن الجميل في مصر يرمزن للاناقة الكلاسيكية التي احبها. لكن احب أيضاً الإطلالات العصرية والشبابية.

 

Elle Arabia: هل انت راضية عن ما حققته، وهل من شيء تندمين عليه؟

درة:انا راضية الحمد لله بنسبة كبيرة عن ما حققته، لاني دائماً اتذكر أحلامي كطفلة او كفتاة أتت من بلدها لمصر لتشق طريقها في المجال الذي أحبته والمشوار الذي مشيته والذي لم يكن سهلاً. ولكن في نفس الوقت كنت أتمنى تحقيق افضّل وكنت أتمنى ان يكون في رصيدي أفلام اكثر أهمية او تصبح من كلاسيكيات السينما على مدار التاريخ. ولكني حاولت الاجتهاد في ظل ما كان يعرض علي والحمد لله لدي اعمال ناجحة في الدراما تركت بصمة واضحة.

 

Elle Arabia: كلمة أخيرة لقراء Elle Arabia

درة:أرجو ان تستمتعو بالحوار الذي يلقي الضوء على جانب من شخصيتي وأفكاري ومهنتي، خاصة وان Elle من مواقعي الإلكترونية المفضلة وأسعد بمتابعتكم لي ولاعمالي دائماً.

 

الميلاد: ١٣/٠١ 

البرج: الجدي

العطر: أغيّر عطري كل فترة. حالياً أنا أستعمل soleil blanc من توم فورد. لكن أحب أيضاً good girls من كارولينا هريرا، كما أحب عطور شانيل.

المطبخ المفضل: الفرنسي والتونسي والإيطالي. 

العلامة المفضلة :Dior وأنتقي ما يعجبني في كل العلامات الاخرى.

اللون المفضل: الأبيض والـrose bois de rose والأسود. 

المرأة العربية المفضلة : كل امرأة.

الفيلم المفضل: قائمة طويلة جداً منها فيلم La vie en rose ،Jeux d’enfants ،Notebook.

الممثل المفضل: برادلي كوبر، ليوناردو دي كابريو، توم هانكس، احمد زكي، محمود عبد العزيز.

الممثلة المفضلة: كيت وينسلت، مارجوت روبي، مونيكا ببلوشي، بينولوبي كروز.

المغني المفضل: عبد الحليم حافظ، فضل شاكر، منير.

المغنية المفضلة: فيروز، ذكرى، داليدا، سعاد ماسي، جوليا بطرس، أيمي واينهاوس.

 

حاورتها فدى رمضان

 

تنسيق ملابس: يمنى مصطفى

تصوير: محمود عبدالسلام

مكياج:منى جمال

شعر:هيثم دهب

الأزياء: Lanvin و Toni Maticevski

قد يهمّكِ أيضاً