مقابلة حصرية مع المصممة ألبيرتا فيرتي

مقابلة حصرية مع المصممة ألبيرتا فيرتي

تنحدر ألبيرتا فيريتي من منطقة من البحر الأدرياتيكي ومن زمن ارتكزت فيه الموضة الإيطاليّة على الكوتور المشغول حسب الطلب وعلى العمل الحرفي، واليوم هي أسطورة في عالم الموضة. وقد حالفنا الحظ حين قابلنا ملكة الأناقة الإيطاليّة والأنوثة أثناء زيارتها لمنطقتنا على ضوء افتتاح متجرها الحديث في دبي مول. إليكِ مجريات اللقاء!

 

Elle Arabia: لمَ اخترتِ مهنةً في صناعة الموضة؟

ألبيرتا فيريتي: كانت والدتي تمتلك محترفاً وحين كنت صغيرة كان هناك متجر الخياطة حيث كانت تعمل السيّدات مستعينات بالأقمشة الجميلة وقد كنت أفرح بالنظر إليهنّ ولطالما انتابتني الرغبة بالعمل في هذا المجال يوماً ما.

 

Elle Arabia: ما هي نقطة التحوّل في مهنتكِ؟

ألبيرتا فيريتي: في الواقع إنّها مسيرة طويلة وما زالت مستمرّة. بدأتُ في سنٍّ مبكرة وكنت أملك متجري الخاصّ حيث اعتدت التصميم. ثمّ جاء شخص إلى متجري وقال لي: "إنّها تصاميم جميلة، أترغبين في بيعها؟" فأجبت: "نعم، لمَ لا؟"، وهكذا بدأت الحكاية... يسهل الكلام أمّا الفعل فصعب وأكثر تعقيداً. أنا شخص عازم جداً لذا برأيي إنّ الشغف القوي في داخل الإنسان يدفعه دوماً إلى إيجاد طريق يكون الدافع الذي يقوده للحصول على النتائج المرجوّة. فإن فكّرت في القيام بشيء أقوم به من دون أيّ قيود.

 

Elle Arabia: لِمن تبتكرين؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​لنساء أحبّهنّ. أحبّ أن تُعجب بي المرأة التي تُعجبني. أودّ للنساء أن يحببن عملي لأنّ المرأة في أيّامنا كثيرة التعقيد، ولكلّ منهنّ عائلتها ومهنتها وعزمها وشغفها، لذا أحبّ أن يحببنَ تصاميمي.

 

Elle Arabia: ما هي بصمتكِ؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​أجد في النزعة الرومنسيّة نقطة قوّة لأنّها تعني أنّنا لا نخاف من التعبير عن أحاسيسنا لذا أنا أصمّم لامرأة هي في الوقت عينه مرهفة الحسّ وقويّة وعازمة ولكنّها أيضاً مفعمة بالأنوثة وتعشق الرومنسيّة... قد يبدو الأمر متناقضاً نوعاً ما لكنّه في الواقع ليس كذلك. إن كنتِ تتجرّئين على إظهار مشاعرك فهذا يعني أنّك واثقة من نفسك ولا تخشين شيئاً.

 

Elle Arabia: صفي لنا ألبيرتا فيريتي بثلاث كلمات.

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​أنيقة، قيّمة ومعاصرة.

 

Elle Arabia: ما هي الحكاية خلف مجموعتكِ الأخيرة؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​في هذه المجموعة، فكّرت خاصّةً بالمرأة المعاصرة. في الماضي كنّا ننظر دوماً إلى الديفا – كالممثّلة مثلاً – وهي سيّدة خارقة لا يمكن الوصول إليها أمّا الآن فأنا أحبّ أن أنظر إلى ما يحيط بي وإلى ما هو قريب منّي. لذا فكّرت بالمرأة العصرية ولهذا السبب قرّرت أن أركّز على الخصر وأن أُبرز الكتفين لكي تشعر بارتياح أكبر في حياتها اليوميّة.

 

Elle Arabia: من يلهمكِ؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​في الحقيقة وفي الوقت الحالي أستوحي من كلّ شيء لأنّني شخص فضولي لكن في الوقت عينه أستمدّ الإلهام من الطبيعة والبرّية وكلّ ما يحيط بي. وأنا محظوظة لكوني أعيش في مكانٍ جميل حيث يمكنني أن أقود سيّارتي وأسترجع نشاطي حين أتعب. وبالتأكيد حين لا أركب السيّارة أحتاج للتنّزه فأغمض عينيّ وأستمتع بالبيئة المحيطة، أي بالطبيعة! من الضروري برأيي أن يكون المرء حالماً نوعاً ما. لذا من المهمّ مزج الحلم مع الواقع ففي المجموعة يجب تصوّر العالمين، عالم الأحلام وعالم الحقيقة وتنشّق عطر الرومنسية في جوانب الواقع المختلفة.

 

Elle Arabia: كيف تصنّفين أسلوبك الخاصّ؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​حين أكون في العمل أختار الملابس السوداء عادةً لأنّني أخشى إزعاج الآخرين بملابسي. لذا أميل دوماً إلى الأسود وإلى التصاميم المريحة. أحبّ الأمسيات وأعشق فساتين السهرة الطويلة والحفلات وأثواب الكوكتيل. هكذا، تكون بصمتي في العمل هي الأسود مع القطع البسيطة والنقيّة أمّا عند المساء فتخرج ألبيرتا فيريتي إلى العلن! يومياً، أرتدي تصاميم ألبيرتا فيريتي.

 

Elle Arabia: علامَ تعملين في الوقت الحالي؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​أعمل على المجموعة المحدودة الممهّدة لربيع وصيف 2019.

 

Elle Arabia: برأيك، ما الذي يجعل المرأة تبدو أنيقة؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​أظنّ أنّ على المرأة أن تختار ثيابها وفقاً لشخصيّتها ولطبعها ولتصرّفاتها. وحين تتّخذ الخيار الصحيح تكون إطلالتها ناجحة. لذا من المهمّ أن تكون السيّدة قادرة على انتقاء ما يليق بها تماماً.

 

Elle Arabia: كيف تصفين المرأة في الشرق الأوسط؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​أنا أحبّ نساء هذه المنطقة كثيراً وأظنّ أنّهنّ يعتنينَ بأنفسهنّ بطريقة صحيحة. أحبّهنّ لأنّ فيهنّ لغزاً ونوعاً من الخصوصيّة. لا يعرضنَ الكثير وهنّ محافظات وبرأيي هذا ممتاز. تختار المرأة في هذه البقعة أن تحافظ على خصوصيّتها.

 

Elle Arabia: أين ترين ماركتك بعد خمس سنوات؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​أحبّ أن أرى نفسي أكثر انفتاحاً من السابق فالآن تبدو طريقة تنسيق الأكسسوارات مع الملابس مثيرة للاهتمام، إذ يمكن الذهاب إلى سهرة بملابس عصرية أو تيشيرت لكن حين نرفقها مع أكسسوارات مختلفة تحوّل الأسلوب تماماً. نعم، من الممكن تحويل المظهر من النهار إلى المساء بمجرّد استخدام الأكسسوار المناسب. من الضروري المخاطرة في الموضة لأنّ المجازفة تبثّ الإيجابيّة.

 

Elle Arabia: ما هي أول ذكرى لكِ في مجال الموضة؟

ألبيرتا فيريتي: ​​​​​​​رؤية والدتي وهي تلفّ جسم عارضة زائفة بالقماش فتحوّله إلى قطعة مذهلة تزيّن جسم امرأة حقيقيّة.

 

حاورتها كيلي صادق

قد يهمّكِ أيضاً