لقاء خاص مع تشارليز ثيرون

لقاء خاص مع تشارليز ثيرون

نجمة سينمائيّة. منتجة. مؤسّسة لجمعيّة خيريّة خاصّة بها. وجه حملة Chronomat الجديدة من مجوهرات . العميدة الشريرة في فيلم Netflix القادم "مدرسة الخير والشر" The School for Good and Evil. بينما تستمتع بالأمومة، تكسر الحواجز داخل الشاشة وخارجها، بهدف تغيير العقليات.

 

بالنسبة للعديد من معجبيها، تعتبر تشارليز ثيرون مثالاً للجمال والأنوثة، وتحوْلت إلى إلهة أثيرية لعطر ديور J'adore. في حملة Chronomat الجديدة من Breitling، إنّها امرأة ملتزمة. ليس الأمر معروفاً جدّاً لكنّ تشارليز ثيرون، هي منذ عام ٢٠٠٩، رسولة وسفيرة سلام للأمم المتحدة وناشطة دؤوبة ملتزمة بالقضايا الإجتماعية. عام ٢٠٠٧، أنشأت مؤسستها الخاصة، "مشروع تشارليز ثيرون للتوعية لأفريقيا" Charlize Theron Outreach Project for Africa الذي يدعم الشباب الأفريقي في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز وأسباب أخرى.

 

في العام الماضي، أطلقت مؤسستها الخيرية "Together for Her"، وهي حملة عالمية ضد العنف المنزلي، والذي ارتفعت نسبته بشكل ملحوظ خلال الوباء في جميع أنحاء العالم. في ما يتعلّق بالأفلام، تنشط حركة ثيرون هنا أيضاً، وتتألّق في Atomic Blonde (تمّ الإعلان عن رقم ٢)، وأيضًا في Mad Max، Fury Road أو في Fast & Furious +9.

 

في The Old Guard على Netflix، تلعب بأسلوب خالد بشكل مادي مذهل. كما توضح أيضاً تعدّد وسهولة انتقالها من دور إلى آخر من خلال اختيار أدوار أكثر صعوبة وتعقيداً، والتي تتطلّب في بعض الأحيان تحولاً كاملاً. عام ٢٠٠٤، فازت بجائزة "أوسكار" و"غولدن غلوب" و"الدبّ الفضي" لأفضل ممثلة في فيلم Monster لـ Patty Jenkin، وهو قصة القاتلة المتسلسلة Aileen Wuornos. بدت الممثلة متغيّرة جدّاً، بل غير معروفة بعد أن اكتسبت ٥ كيلوغرامات إضافية.

 

في ٢٠١٨، فعلت ذلك مرة أخرى في فيلم Tully لـ Jason Reitman، واكتسبت ٨ كيلوغرامات أخرى لتلعب دور الأم الشابة: "كان علي أن أعيش بهذا الوزن لمدة عامين تقريباً. في سنّ الأربعين، إنقاص الوزن أصعب منه في العشرين!" (ELLE France ٢٠١٨). عام ٢٠١٩، لعبت دور البطولة وشاركت في إنتاج الدراما Bombshell التي رشّحت من أجلها لجائزة أوسكار أخرى. وقريباً، ستلعب الممثلة دور Lady Lesso، عميدة الشرّ في الحكاية الخيالية "مدرسة الخير والشرّ" استناداً إلى الروايات التي تحمل نفس الإسم من تأليف Soman Chainani وإخراج Paul Feig لصالح Netflix (من المقرّر إطلاقه هذا العام). الآن، وفي سن ٤٦، دور ثيرون الأعظم في الحياة هو خارج الشاشة. وهي أمّ، تربّي طفلتيها بالتبنّي، جاكسون ٩ سنوات، وأوغست ٦ سنوات، بمفردها بعقل متفتح جميل.

 

ELLE Arabia: أنت ممثلة ومنتجة وسفيرة لدى الأمم المتحدة وناشطة من خلال مؤسستك الخيرية وأم لطفلين... لقد اعترفت بأنك تواجهين صعوبات في التوفيق بين حياتك الخاصة والمهنية. هل وجدت أخيراً التوازن المثالي الآن؟

تشارليز ثيرون: لا أعتقد أنّه من الممكن التوصّل إلى الكمال على الإطلاق! لقد قبلت الواقع وتصالحت مع نفسي (تضحك). أتمنّى ذلك. أعني أنّ التوازن أمر صعب للغاية بصفتي والدة وحيدة، بغضّ النظر عن مهنتي، وبشكل خاص عندما يكون لديك مهنة تتطلّب منك السفر. لكنّ هذا في تطوّر دائم بحيث أنّ طفلتيّ تكبران الآن. إنّهما ليستا مجرد طفلتين صغيرتين غير واعيتين إلى أين هما ذاهبتين. إنّهما الآن في عمر لديهما اهتمامات وأشياء تقومان بها بعد المدرسة!

 

هل أنت متوترة بشأن العودة إلى موقع التصوير بعد غياب عامين؟

تشارليز ثيرون: على مدار العامين الماضيين، كنت أعمل للتو في مرحلة ما قبل الإنتاج مع شركتنا، وكان ذلك مثيراً. أنا الآن متحمّسة للعودة إلى العمل ولكنني أيضاً شديدة اليقظة بشأن كيفية القيام بذلك. هذا فيروس حقيقي للغاية لم ينته بعد، أليس كذلك. لذا، أعتقد أنّ وجود بعض الخوف أمر ذكي.

 

ELLE Arabia: ما هي أفلامك القادمة؟

تشارليز ثيرون: لديّ The Addams Family 2 الذي سيصدر في الأوّل من أكتوبر (كصوت Morticia Addams) ومن ثمّ في مرحلة ما بعد الإنتاج، The School of Good and Evil، وفيلمين آخرين إن كان الأمر لا يزال يعتبر سرّاً حتى الآن، أنا لا أتحدّث عنهما، لكن سيكون الأمر مثيراً للغاية عندما سيخرجان ويتمّ إطلاقهما. هذا كل ما سأقوله (تضحك)!

 

ELLE Arabia: لقد مثّلت في ٥٥ فيلماً و ٦ مسلسلات في ٢٦ عاماً فقط وتلقيت ١٨ ترشيحاً وفزت بـ ٣ جوائز. ما الذي تفتخرين به أكثر من أي شيء آخر؟

أودّ أن أقول، ديمومتي وطول عمري. ربما يكون هذا هو الشيء الأكثر أهمية لكلّ ممثل. لطالما عرفت أنّني أحبّ هذه المهنة فعلاً وأردت حقاً أن أحاول القيام بها لأطول فترة ممكنة. بصفتي ممثلة، إنّ الخوف الأكبر دائماً هو أنّه مع هذا التغيّر الكبير والمستمرّ في المواهب، قد ينساني الناس بطريقة ما. عندما كنت أصغر سناً، كانت مجرد فكرة أن أكفي نفسي فقط من عملي ودون وظيفة ثانية لدفع الفواتير، بمثابة حلم! إنّه أمر يصعب تحقيقه في مثل هذا العمل. أنا أفخر بالأشياء التي قلت لها "لا". وأشعر بالفخر بالأشياء التي قلت لها "نعم"، كل ذلك كان من أجل بناء حياة مهنية طويلة.

 

ELLE Arabia: ما هي علاقتك بالوقت؟

تشارليز ثيرون: ​​​​​​​الوقت ثمين. إنّه الشيء الوحيد الذي لا يمكنك شراء المزيد منه. سنحصل جميعاً على ما سنحصل عليه، وبالتالي فهو أغلى شيء لدينا. وأيضاً، لا نعرف متى سينتهي وقتنا، أو ما سنشاركه ونتركه وراءنا كإرث أو وقت نقضيه مع أطفالنا. أعتقد حقاً أنّه الشيء الأكثر قيمة على وجه الأرض. لذلك، أنا أعتزّ به. أنا لا أعتبر ذلك أمراً مفروغاً منه. عندما كنت أصغر سناً، كنت في عجلة من أمري لأنّني لم أكن أعرف كم من الوقت كان لدي. والآن في السنّ التي أنا فيها، أشعر حقاً بقيمة التباطؤ والاعتراف حقاً بالوقت الذي أمضيته مع أطفالي، ومع الأشخاص الذين أحبّهم والوقت الذي يجب أن أفعل فيه الأشياء التي تهمني حقاً، حتى لا أضيعه!

 

ELLE Arabia: ما أكثر شيء تحبّينه في ساعة Chronomat من Breitling؟

تشارليز ثيرون: ​​​​​​​نحن لا نعيش في زمن يتعيّن علينا فيه ارتداء الساعات، لذا فإنّ Breitling ذكية بشكل لا يصدّق. هناك شيء متّفق عليه وهو أنّه لا يتعيّن على المستهلكين ارتداء هذه الساعة. بدلاً من ذلك يسألون نفسهم "لماذا لا نصمّم شيئاً يريد المستهلكون وضعه على معصمهم؟". هذا ما أشعر به حيال الساعة. هناك جودة حديثة للتصميم، ناهيك عن الجوانب التقنية الرائعة للساعة. إنّها كلاسيكيّة، إنّها حديثة. لا تملي عليك كيف يجب أن يكون يومك وما يجب أن ترتديه.

 

ELLE Arabia: لقد أنشأت مؤسستك الخاصة "مشروع تشارليز ثيرون للتواصل الأفريقي" عام ٢٠٠٧. ما الذي دفعك إلى تأسيسها؟

تشارليز ثيرون: ​​​​​​​لقد ولدت وترعرعت في جنوب إفريقيا. لقد عشت سنوات مراهقتي وأنا متأثرة بشدّة بوباء الإيدز الذي جعل بلدي يجثو على ركبتيه. كانت حالة الطوارئ لوباء الإيدز هائلة جداً في أواخر الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي حتى أنّه بحلول الوقت الذي وصلنا فيه إلى العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كان لدينا دعم كبير في الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية للأشخاص الذين كانوا بالفعل مصابين. لكن ما أدركته هو أنّه كان هناك فجوة حقيقية وحاجة إلى الوقاية.

 

ELLE Arabia: في أعقاب الجائحة العالمية، هل توقّعت أن يزداد الوضع سوءًا؟

تشارليز ثيرون: ​​​​​​​هذه الجائحة تسبّبت بمشكلة أخرى تفرّعت عنها. بينما كنا نتابع الأمور ونتحقّق منها مع جميع المنظمات التي ندعمها، كان أعظم شيء التقيناه هو العنف القائم على الجنس الأضعف. النساء والفتيات الصغيرات هنّ الأكثر معاناة ويدفعن الثمن الأغلى. نعتقد حقاً أنّ هناك الكثير من الأمل للنساء إذا تمكّنا من منحهنّ إمكانية الوصول والجلوس إلى الطاولة. ما كان ينقذ حياة البعض منّا عن طريق البقاء في المنزل، كان فعلاً حكم بالإعدام لكثير من الأشخاص الذين كانوا يعيشون مع المعتدين عليهم. أنا حقاً أتحدّث عن هذا طوال الوقت. لذا، نعم، لقد جعل Covid كل شيء صعباً حقاً، لكنّه أيضاً جمع المجتمعات معاً. كنّا جميعاً يداً واحدة، معاً أمام الصعوبات. هذا ما سهّل التواصل وكان يعني أنّ الناس يريدون فعلاً دعم المنظمات مثل CTAOP.

 

ELLE Arabia: بعد يوم طويل وحافل مثل يومك، كيف تسترخين؟

تشارليز ثيرون: ​​​​​​​حسناً، أحيانًا يطول يومي ويستمرّ حتى يغلبني النوم. أن يكون لديك أطفال يمنعك من أن يكون لديك الكثير من الوقت للجلوس لوحدك والتفكير في ما يشغلك. وأحياناً أغفو بجوار إحدى بناتي. إنّه ذلك النوع من الإرهاق. بخلاف ذلك، أحبّ التواصل مع أصدقائي على العشاء أو تناول كأس من النبيذ. هذا مريح للغاية ويعطيني متعة كبيرة.

قد يهمّكِ أيضاً