سوسن بدر: "المرأة العربية متمسّكة بالأصول والتقاليد"

سوسن بدر: "المرأة العربية متمسّكة بالأصول والتقاليد"

متلألئة دوماً، وعلى الرغم من وجودها نجمة في سماء الفن إلا أنها قريبة من محبيها،بأسلوبها وإبداعها حجزت لنفسها مكاناً في قلب كل من يسمعها ومن يشاهدها..


ولإن المتابعين ينسابون مع حديثها وتمتعهم كلماتها المستمدة من الرقي والأدب والثقافة - فهي النجمة الاستثنائية المخضرمة المصرية العربية ، التي سطع نجمها فضاءً وتواضعها على الأرض، كان معها هذا الحديث الشيّق وجلسة التصوير المميزة هذه...

 

تأثر فريق ELLE Arabia بلوحات الفنان المصري الفنية التي تدور حول المرأة المصرية في الحضارة الفرعونية القديمة، ودورها ومكانتها المتميزة، وهو أمرٌ لا يمكن إنكاره في الحياة العائلية والإجتماعية في مصر. ولاحظنا التشابه الكبير بين المرأة الموجودة في لوحاته والممثلة القديرة سوسن بدر.

 

والنتيجة، ثمرة تعاون جمعت فريق عمل كامل متكامل، ضمّ الفنان علاء أو الحمد والممثلة المصرية القديرة سوسن بدر، ومصممي أزياء مصريين، وخبراء مكياج، لإعادة تجسيد لوحات علاء الفنية بطريقة حيّة، وذلك من خلال جلسة تصويرية بمشاركة الفنانة سوسن بدر. وكان علاء قد أطلعنا على سرّ صغير وهو تخيّله الدائم لوجه الممثلة سوسن بدر، في معظم أعماله الفنية.

 

لهذه الغاية، وبهدف تجسيد هذا العمل الفني الراقي، تمت الاستعانة بمصممي الأزياء خالد عزام ومحمد سامي صاحب علامة Mula by Samy، لابتكار نسخة طبق الأصل عن الفساتين المرسومة في اللوحات. وكان التحدي كبيراً بالنسبة إلى الممثلة سوسن بدر، أن تقلّد بكثير من الدقة وضعيات المرأة المصرية في لوحات علاء أبو الحمد الفنية.

 

من ناحية المكياج، تمّت المحافظة على لوك ناعم وهادىء والتركيز فقط على إبراز ملامح النجمة المصرية. وقد أضيفت بعد التأثيرات البصرية على الصور الفوتوغرافية حتى تبدو وكأنها لوحات فنية ومزيج بين الفن والواقع.

 

 

ELLE Arabia: ما رأيك في سوسن بدر في الوقت الحالي ، وهل أنت راضية عمّا حققته ليومنا هذا ؟

سوسن بدر: سوسن بدر في الوقت الحالي هي ممثلة وإنسانة، مواطنة مصرية، سيدة عاملة، أم وجدة - الحمد الله أنا راضية عن نفسي سواء على المستوى الشخصي أو إنساني أو عملي (فني)، أحاول أن أقدم الأعمال المناسبة وراضية عنها الحمد الله. أنا إمرأة كادحة عملت جاهداً لأصل لما أنا عليه اليوم، والتجارب التي مررت بها في حياتي علمتني الكثير وساعدتني في تكوين شخصيتي وإقتناعي بما قدمته بأعمال وبدوري بين عائلتي.

 

ELLE Arabia: هل تندم سوسن على خطوة أو عمل قامت به؟ لماذا؟

سوسن بدر: لا أندم! الندم يدل على أنني قمت بفعل خاطىء ولا يوجد أي إنسان معصوم ولكن الفرق أنا لا أضيع وقتي بالندم بل أتعلم من أخطائي أو من قراراتي لكي أكون أكثر حكمة ودقة في المرة المقبلة. الأسف والندم والأسى لا يوصلون لأي نتيجة. على الإنسان أن يكون واقعي مع نفسه. لا يوجد شخصية إنسانية، نحن نخطىء ونحزن ونفرح وننجح المهم أن لا أكرر الخطأ وأن أتعلم. أنا عشت حياتي راضية ومقتنعة!

 

ELLE Arabia: ما رأيك بالساحة الفنية اليوم، ومن يلفتك من الممثلين عامةً ومن الفئة الجديدة الشابة؟

سوسن بدر: عامرة وزاخرة وفي حالة إزدهار! في مجال التمثيل والغناء وكل المجال الفني، وهذا شيء مميز. هناك وجوه جديدة صاعدة مميزة جداً الجيل الموجود حالياً فيه الكثير من التفاءل. ولا يخلو الأمر من وجود مجموعة بسيطة من الممثلين دون المستوى المطلوب - ولكن طبعاً الحكم الأخير للجمهور الذي يحكم ويختار من يريد ومن لا يريد.

هناك مواهب مختلفة ومميزة ومحترمة وسعيدة جداً بأنني تعاونت معهم مثل علا رشدي وأحمد داوود ، أسماء أبو يزيد، سلمى أبو ضيف وغيرهم الكثير، وأكثر ما يميّزهم أنهم يعملون بحب وبقلب كبير.

 

ELLE Arabia: إذا أردتِ تقديم ثنائي مع ممثل مصري، من تختارين لماذا؟

سوسن بدر: سؤال صعب، لأن كل ممثل له موهبة معينة تميزه عن غيره، مثلاً في نوع معين من الأفلام عن غيره، أنا سعيدة بالعمل أمام أي موهبة ليس شرط ثنائي بل أي شخص أعمل معه يكون مجتهد وشاطر. 

 

 

 

ELLE Arabia: ما رأيك بمواقع التواصل الإجتماعي - ما هي سيئاتها وحسناتها - وكيف تتعاملين معها؟

سوسن بدر: كنت مرتبطة بهذه المواقع منذ فترة قصيرة، ولكن طبعاً لا يمكننا أن ننكر أنها باتت وسيلة مهمة جداً وأمر لا يمكن الاستغناء عنه. ولكن أنا لست على قدر التكنولوجيا هذه، لا أنكر أنني لا أحبها كثيراً ولكن طبعاً هناك شركة نيروز ورشاد وحتى أحفادي كلهم قيمين على موقع الإنستغرام الخاص بي. 

أحب أن يكون هناك علاقة مباشرة بيني وبين جمهوري، ولكن لا يزال هناك حدود بيني وبين المواقع كلها عامةً إنما أقدّر أهميتها في الوقت الحالي.

 

 

ELLE Arabia: مفتاح النجاح بالنسبة لك؟

سوسن بدر: الإخلاص للعمل! بعض الأحيان يصادف أن يفرض علينا عمل لا نريده ولكن من واجبنا أن نأخذه بجدية ونخلص ونتفانى حتى يصل لنا ما نريده. المجهود، المثابرة.

 

 

ELLE Arabia: إذا قابلت ممثل\ممثلة يافعة وفي أول الطريق ما هي النصيحة التي تقدمينها؟

سوسن بدر: لا أحب أن أنصح ولكن ممكن أن أقدم الفن رسالة ليس فقط للتسلية، هو رسالة يجب أن نستخدمها بطريقة صحيحة، أن ننميها، و نحترمها لكي نقدم أفضل ما نملك.

 

 

ELLE Arabia: ما رأيك بالمرأة العربية اليوم وما الذي يميزها عن نظيرتها الغربية؟

سوسن بدر: أنا سعيدة جداً بما تقدمه المرأة، بات دورها أساسي، المرأة نصف المجتمع هي السند، الأم، المدرسة للأجيال، الصديقة، الزوجة.. سعيدة بإنجازاتها. 

المرأة العربية من وجهة نظري المتواضعة، أنها إستطاعت أن تتقدم وتطور، لكنها لم تتخلى عن تقاليدنا ومبادئنا، بل حافظت على هذه الأسس التي يتغنى بها مجتمعنا العربي. التمسك بالأصول والتقاليد مهم جداً لأنه أمر لا نستطيع أن نستغني عنه.

 

ELLE Arabia: من خلال دورك كنجمة لها تأثيرها، ما هي الرسالة التي تحبين توصيلها للمرأة العربية؟ والشعب العربي أيضاً؟

سوسن بدر: الفن كله رسالة! حتى لو كان كوميدي يجب أن يكون رسالة - أن أرفه عن الناس أمر ليس بالسهل. ولكن لما كبرت كونت تجربة شخصية، ترجبتي أن التقدم بالسن لا ينهي أو يحد من قدرة وعطاء المرأة بل على العكس! يجب أن نلغي فكرة أن على المرأة أن تجلس في منزلها وتوقف عملها.  

 

ELLE Arabia: إذا أتيح لك فرصة تقديم عمل مسلسل أو فيلم وكانت لديك القدرة على اختيار أبطال العمل (رجال ونساء) من تختارين ؟ لماذا؟

سوسن بدر: لن أذكر أسماء كما سبق وقلت. كل ما يهمني أن يكون الممثل أو الممثلة على قدر المسؤولية. لا أحبذ المجاملات في الفن وفي العمل لأنها لن توصل إلى نتيجة. ما يهم هو أن يكون الشخص مخوّل للعمل ومجتهد، وبذلك النتيجة ستكون مضمونة.

 

 

ELLE Arabia: حدثينا عن أصداء عمل "ونحب تاني ليه" وما هي الأعمال الرمضانية التي شاهدتها وما هو المفضل لديك؟

سوسن بدر: من الأعمال التي أحببتها منذ قراءتها! قبل البدء بالتمثيل، الأستاذ عمر ياسين والأستاذ مصطفى فكري وحبيبة قلبي ياسمين عبد العزيز أسعدوني، العمل كان بسيط ولكن كان مهم جداً وحقق نجاح كبير. الرسالة هي أنه علينا أن نحب. فالدنيا من دون حب لا تلزم، الحب هبة ونعمة والحب ليس فقط بين حبيبين بل هو بين عائلة وأصدقاء وملاء. لم يتسنى لي الوقت لمشاهدة أي عملرمضاني للأسف، لكنني أحاول أن أتابع أعمال زملائي. 

 

 

ELLE Arabia: أعمالك المستقبلية؟

سوسن بدر: بدءنا تصوير مسلسل "خيط حرير"، تمثيل مي عز الدين، محمود عبد المغني، أستاذنا الكبير أحمد خليل، إخراج المخرج الجميل إبراهيم فخر، وتأليف الأستاذ محمد سليمان عبد المالك. الحقيقة أنا سعيدة جداً في التصوير وفريق العمل مع العلم أننا بدأنا منذ بضعة أيام. إنه مسلسل يتحدث عن الحب، الكره والإنتقام - على أمل أن ينال إعجابكم.

 

ELLE Arabia: مقولة أو حكمة في حياة سوسن بدر؟ وما هو الدرس الذي تعلمته يومنا هذا من خبرتك؟

سوسن بدر: مقولة بسيطة جداً "تفاءلوا بالخير تجدوه"، أنا شخص إيجابي أحب أن أصحى صباحاً وأنا مبتسمة. أن أبدأ يومي بفرحة وإيجابية لو مهما كان هناك مشاكل ، كل يوم يوم جديد!

 

 

 

ELLE Arabia: كيف توفقين بين عملك وبين دورك كأم وجدة وما هي نصيحتك للمرأة المتزوجة العاملة؟

سوسن بدر: التوفيق أسهل! لأنني منذ زمن كنت أعمل أكثر من هذا الوقت. كنت أريد أن أثبت نفسي وأن أحقق ذاتي فكان الموضوع صعب، خصوصاً أن إبنتي كانت صغيرة ولكن والدتي رحمة الله عليها، ساعدتني كثيراً في الإهتمام في ابنتي في صغري. اليوم أصبح الأمر أسهل، أنا أقضي وقت فراغي مع أحفادي وإبنتي تربي (تضحك).

المرأة المتزوجة والعاملة - طبعاً بعض الأمهات ظروف الحياة تجبرهم على العمل وعدم التفرغ الكامل لأطفالهم، ولكن نصيحتي أن يركزوا في شق الأمومة والتربية لأن المرأة هي من تبني المجتمع وجيل القادم.

 

 

ELLE Arabia: صفي لنا نفسك بـ 3 كلمات؟ لماذا؟

سوسن بدر: أنا أحب النساء والمرأة في التاريخ العربي، المرأة في التاريخ كان لها أدوار ومواقف لكنها برأيي لم تأخذ حقها! أحب أن أقدم أدوار تاريخية تعكس شخصيات النساء العربيات. أحب كل أدواري.. حتى الأدوار التي عذبتني أحبها وأعشقها أتعامل معها كما تتعامل الأم مع أولادها، لديها الشقي والهادىء ولكنها تعشق الإثنين.

 

ELLE Arabia: هل من دور معين لم تقدميه وتحبين تقديمه؟ وما هو الدور الذي شكل نقلة نوعية في حياتك وكان الأحب الى قلبك؟ 

سوسن بدر: فيلم "الشوق" كان مهم وصعب وهو من تأليف السيد رجب الزميل العزيز، هناك أعمال كثيرة ولكن لا أستطيع أن أختار أو أحدد - حتى الذي لم أقدمه بشكل ممتاز أو لم يأخذ النجاح المطلوب أحبه بعيوبه فهو أخذ من وقتي وجهدي.. أحب وأحترم كل أعمالي!

 

 

 

ELLE Arabia: سبق وشاركت بأعمال عربية مشتركة ما رأيك بهذا النوع من الأعمال ومن هم ممثلين الوطن العربي (غير المصريين) الذي تحبين التمثيل معهم؟

سوسن بدر: كان من حسن حظي طبعاً أنا أقدر زملائي من مختلف البلدان، مثل الأستاذ أيمن زيدان، وغيره الكثير مؤخراً بصور مع نيكولا معوض الممثل اللبناني المحترم والجميل! هناك الكثير من النجوم العرب الذي أحب العمل معهم لم تسنح الفرصة ولكن أتمنى مثل وفاء طربي ونادين نسيب نجيم.


ELLE Arabia: حدثينا عن حملة التصوير التي قمت بها تيمناً بلوحات الرسام المبدع علاء أبو الحمد؟ ما رأيك؟ ما الذي شجعك على القيام بهذه الجلسة الفريدة؟

سوسن بدر: الرسام المبدع علاء أبو الحمد رسوماته جمال يفوق الخيال! والفضل يعود لرشاد، هو يعشق الفرعونيات ويحب أن يضع لي مكياج الجلسة رائعة! قرروا أن أكون أنا الوجه الحيّ لهذه الرسومات وهذا من دواعي سروري! وحتى الصدفة لعبت دور ان الرسام نفسه قال أنه في الأصل إستوحى من تفاصيل وجهي وشكلي ليرسم.

جلسة التصوير كانت ممتعة! إستمتعت بها كثيراً ، التجربة فريدة ومميزة وغريبة نحن عكسنا لوحة وجعلناها حيّة. وأنا بإنتظار رد فعل الناس!

 

ELLE Arabia: كيف تتعامل سوسن بدر مع النقد السلبي؟

النقد السلبي هو الذي يكون خارج حدود الفن. أنا أتقبل وأحترم النقد الذي يتعلق بحدود العمل الفني بالشكل المهني، إذ أتقبل بكل رحابة صدر أن يتم انتقادي على أنني لم أقدم هذا الدور أو ذاك جيداً، أو أن إطلالتي لم تكن جيدة، وما إلى ذلك... حتى أنني أتواصل مع الناقد وأطلب منه أن يناقشني ويعلّمني وأنا أتعلّم فعلاً. لغاية اليوم، أنا ما زلت أتعلّم وسأبقى أتعلّم لآخر يوم في حياتي.

إنما لو كان النقد السلبي خارج حدود إطار الفن، فهذا لا يعنيني إطلاقاً ولا أتوقف ولو لثانية لأستمع إلى ما يقوله أو أن أتأثر به، لأن هذه الثانية خسارة ولن تعود مرة أخرى. لذا أعتقد أنه من الأفضل أن أستفيد من هذا الوقت لأمور أكثر أهمية، من أن أقف أمام أحد يشتمني من دون سبب، أو أن أستمع إلى أحد يقول أشياء خارج حدود المهنية. أنا كأيّ إنسان آخر يخطىء ويصيب، ليس مطلوباً مني أن أكون إنسانة مثالية، لكن في حدود المهنية والأخلاق والتقاليد وعدم الخروج عما هو متعارفٌ عليه والمتّبع من قواعد، لا أعطي نفسي فرصة لكي أحزن وأن أترك الأمر يترك أثراً في نفسي. 

 


ELLE Arabia: يتم إعطاء العديد من الفنانين أكثر من حجمهم، كما ويطلقون على أنفسهم لقب "نجوم"، ما هو تعليقك؟ ومتى ينبغي، برأيكِ، أن يُطلق على الفنان لقب "نجم"؟

الألقاب التي تُطلق هذه الأيام ومنذ زمن. إنها تقضي أن يقوم الجمهور بتسمية الفنان كما يريد، وكما يراه. إن الجمهور يرى الفنان الذي يحبه إذا فهو سيُطلق عليه اللقب الملائم. لسنا نحن من نختار اللقب. فالبعض يأخذ أقل من حجمه والبعض الآخر أكبر من حجمه، لكن هذا ليس المقياس الذي على أساسه نقدم أعمال مميّزة. المقياس هو ما تقدمه من فن محترم، فن هادف، فن له معنى، فن سيرفّه عن الناس، أو سيفيد ويطور المجتمع، أم لا. ليس اللقب هو الذي سيزيد أو يغير من مسيرة الفنان، إنما هل هو شخص موهوب أم لا، هو الذي سيؤثر على مسيرته. 

 


ELLE Arabia: كلمة أخيرة لقراء Elle Arabia 

أشكركم على هذه المقابلة الشيّقة وجلسة التصوير المميّزة، كانت تجربة ممتعة أتمنى أن يكون هناك تعاون دائما فيما بيننا في المستقبل القريب. 

 

حاورتها فدى رمضان

 

تصوير وإدارة إبداعية: Rashad Studios

إدارة أعمال فنية: نيروز أبو زيد \ Ego Communicate

تنسيق ملابس: خالد عزام

شعر: شريف رمضان

أزياء: Mula By Samy

فيديو: محمد مغربي ووليد غلاوية

 

قد يهمّكِ أيضاً