خالد النبوي في حوار حصري وخاص من القلب!

خالد النبوي في حوار حصري وخاص من القلب!

هو قيمة مضافة للساحتين المصرية والعربية في مجال التمثيل، إذ انّ اعماله الغنية والعديدة كفيلة بنقل شغف هذا الممثل العظيم وابداعه للجمهور على مرّ السنين. يتميّز النبوي باحترامه للمرأة العربية وتقديره لها. حضور النبوي له تأثير جميل على من يقابله، اذ انه ذو هيبة محببة وهو ودود وآسر في كلامه. كما انه الممثلين الذين يثرونك على صعيد الثقافة والمعلومات وهذا ما احببنا ان نتقاسمه مع جمهور Elle Arabia من خلال المقابلة التي قمنا بها معه.

 

Elle Arabia: ما هو العمل الذي شكّل نقلة نوعيّة في مسيرة خالد النبوي؟ وهل انت راضٍ عما حققته وهل تندم على اي عمل او خطوة قمت بها في مجالك؟

خالد النبوي: اعمالٌ كثيرة قد شكّلت نقلة نوعية في حياتي، واعتبر هذا توفيق كبير من الله سبحانه وتعالا وحظّ، اذكر منهم " المهاجر" وهو نقلة نوعيّة كبيرة و"الجنزير" في المسرح و"الديلر" على التلفاز و"واحد الغروب" ايضاً على التلفاز و"حديث الصباح والمساء" على التلفاز ومسرحيّة "كامب دايفيد" و"ممالك النار. امّا بالنسبة للندم، فكلاّ، لست نادم على أي شيء "اللي حصل، حصل" وانا أعيش في الحاضر.

 

Elle Arabia: لو لم تختَر مهنة التمثيل، ما هي المهنة التي كنت اخترتها ولماذا؟

خالد النبوي: لو لم اختر التمثيل، كنت اخترت ان أصبح مخرجاً، لأنني عندها سأتصرف كما يحلو لي وليس كما يحلو للمخرج.

 

Elle Arabia: ما هي اعمالك المستقبليّة؟

خالد النبوي: هناك فيلم "قمر ١٤" مع المخرج هادي الباجوري والمؤلّف محمود زهران وايضاً فيلم "اهل الكف" مع المخرج عَمرعرفة والمؤلّف ايمن بهجة قمر.

 

Elle Arabia: ما رأيكَ بالمنافسة الموجودة بين ممثّليّ جيلك؟

خالد النبوي: برأيي انّه ليست هناك منافسة بتاتاً، لا في التمثيل ولا في أي نوع فنّ اخر في عالمنا العربي.

 

Elle Arabia: برأيك، ما هو مفتاح النجاح وما الذي يضمن استمرارية الممثّل في يومنا هذا؟

خالد النبوي: المجهود الدائم ومواكبة أي جديد في مجال التمثيل.

 

Elle Arabia:بـ ٣ كلمات، كيف تصف نفسك؟

خالد النبوي: فعلاَ لا اعرف، ليس لدي جواب واضح عن هذا السؤال.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالمرأة العربية وما الذي يميّزها عن المرأة الغربية؟

خالد النبوي: المرآة العربية حاملة هموم العالم العربي كله على كتفيها، وهي التي يزداد احباطها كل يوم بسبب إدارة الرجل العربي الغير الناجحة الى يومنا هذا، وإذا كان هناك استمراراً لأي شيء جميل فهو بفضل المرأة.

 

 

Elle Arabia: ما رأيك بمواقع التواصل الاجتماعي؟ ما هي سيّئاتها وما هي حسناتها؟

خالد النبوي: ان مواقع التواصل الاجتماعي قد عزّزت بالتأكيد التواصل ببن الناس وساعدت على ان تحذّر الناس بعضها البعض من خطورة أشياء معيّنة وعلى ان يتطوّر المجتمع، ولكن من أبرز مساوئها بالنسبة لي هي فائض الثرثرة التي كنّا بغنى عنها.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالأعمال العربية المشتركة؟

خالد النبوي: اظن انها في منتهى الاهميّة، لانّ اللغة العربية تجمعنا مما يسهّل علينا ان نفهم بعضنا البعض، بالإضافة الى أهمية تعارف مختلف الفنانون العرب على بعضهم البعض، اذ انني للأسف اشعر اننا في العالم العربي وفي الوسط الفنّي تحديداً معزولين عن بعضنا البعض.

 

Elle Arabia: ماذا اضافت هوليوود لخالد النبوي؟ ما الدرس التي تعلّمته وساعدك في الوطن العربي؟

خالد النبوي: لقد قابلت اناساً أكثر تطوراً منّي في مجال عملي وتعلمت منهم الكثير كما انني تعلمت طريقة تفكير مختلفة وتعلمت ان أمثل بلغة أخرى، مختلفة عن لغتي، أي بأفاع ثان، غير إيقاع اللغة العربية، كما انني تعلمت انه عليك كممثلٍ محترفٍ بان تعبّر للمخرج وللمؤلّف عن كل ما يخطر في بالك اثناء البروفات واخياراً تعلّمت انه ممكن التعديل على المشاهد المكتوبة لغاية اخر لحظة من التحضير لإصدار أي عمل.

 

Elle Arabia: إذا قابلت ممثلاً يافعاً يمشي خطاك، ما هي النصيحة التي تقدّمها له؟

خالد النبوي: ليس لدي نصيحة محدّدة لأي ممثّل مبتدئ، لأنني اعتبر ان النصيحة ليست بشيء جميل، الا انني بالتأكيد أتمنى من اي ممثل مبتدئ الاّ يتوقف عن المجهود، أي ان المجهود اهم من الموهبة، عليك ان تحمي موهبتك بالمجهود والتفكير باستمرار. ومن غير الصحيح انه إذا انشهر الممثل/الممثلة بعمل معيّن ونجح به، فسيُبقي على هذه الشهرة والنجاح، الناس ينسون بسرعة وقد حصل هذا معي في بداياتي، لذا فالمثابرة والتجديد في الاعمال امر ضروري. واتمنى كل التوفيق لكل الجيل الجديد.

 

Elle Arabia: كلمة أخيرة لـ Elle Arabia؟

خالد النبوي: أتمنى لايل ارابيا المجلة النجاح دايما "زيّ ما انتو حلوين"، ومؤثرين ومبهجين. اما "ايل ارابيا" ايّ المرآة العربية، انت اجمل ما هناك في الوطن العربي، انت اجمل ما يوجد فينا.

 

علّمتنا الاوقات الصعبة اهمية الحفاظ على الطبيعة والاعتناء بمن حولنا كي يتمكّنوا هم بدورهم بالاعتناء بنا. ارى انّ السبيل الوحيد للسعادة هو من خلال التعامل مع الناس على انهم منا و نحن منهم ، اي كمجتمع و ليس كافراد! اتمنى للبشرية باكملها عام سعيد 

- خالد النبوي !

 

 

حاورته فدى رمضان 

 

 

تنسيق ملابس: بوسي الشهاوي

مصمم أزياء: نور إبراهيم

تصوير: بتول الدعاوي

فيديو: أنطونيو أديب

إكسسوارات: عزة فهمي

شعر/ صالون الصغير

موقع تصوير: سانت ريجيس القاهرة

مساعدة في تفريغ مقابلة وتصحيح لغوي: نور ناصر

قد يهمّكِ أيضاً