باميلا الكيك ممثلة جريئة وإستثنائية تبرع بمختلف الادوار!

باميلا الكيك ممثلة جريئة وإستثنائية تبرع بمختلف الادوار!

الممثلة النجمة ، علامة فارقة في الدراما اللبنانية من خلال إطلالتها الساحرة على الشاشة الصغيرة وأدائها المميز، حيث تتميز بإبداعها وبإتقانها لأدوارها، وبجرأتها وبعفويتها وبحيويتها التي تطبع شخصيتها أمام الكاميرا وخلفها، بعيداً عن السطحية والإبتذال، ودون أن تتخلى عن الجدية في أدائها لأدوارها بحرفية وإتقان، حيث تعتبر أنها ومن خلال كل شخصية لعبتها تمنكنت خلالها من إيصال رسالة إجتماعية واضحة إلى المشاهدين عبر مختلف الشاشات والفضائيات العربية، التي باتت واحدة من نجومها.

 

وباميلا التي لاقت نجاحاً لبنانياً وعربياً باهراً، وغزلاً وإعجاباً كبيرين من جمهورها بسبب إبتكارها للأدوار التمثيلية بمعايير عالمية وتمكنت من الإنتقال بإنسيابية من دور إلى دور، دون أن تأسر نفسها في شرنقة النمطية، بل تحرص دوماً وبآستمرار على إنتقاء ولعب أدور مختلفة، لأنها ترفض التكرار وتصر على أن تتحدى نفسها والتفوق عليها من خلال إبتكار أدوار جديدة ومختلفة عن سابقاتها، لتبرز قدراتها وإمكانياتها الفنية، وبالتالي تفجيرها من خلال إطلالات جديدة ومتجددة.

 

وباميلا التي تمكنت أن تحجز لنفسها مكاناً مرموقاً ومتقدماً على الساحة الدرامية اللبنانية والعربية، حيث باتت تعتبر من الفنانات اللواتي يحظين بجاهيرية واسعة بين جيلي الشباب والكبار على حد سواء، لا تلتفت للإنتقادات والإفتراءات التي تطالها،بآستثناء البناءة والموضوعية منها، لأنها تثق بنفسها بموهبتها التي تجيد كل الأدوار،بعيداً عن العقد التي تسود الوسط الفني. فلا مشكلة لديها من أن تكون في أدوارها تارة الغنية أو الغنوجة أو الجريئة، وتارة أخرى الفقيرة أو المتسلطة أو السيئة.

 

اللقاء مع باميلا شيق وممتع، إذ تبدو على سجيتها، متواضعة، رشيقة، شفافة، صادقة، ملفتة، والمبتسمة، لم تغير النجومية من شخصيتها المتواضعة والقريبة من القلب على الإطلاق، بل زادتها تواضعاً ومصداقية مع نفسها ومع الآخرين، خصوصاً جمهورها...

 

Elle Arabia: حدثينا عن رأيك بشخصك، أعمالك ومسيرتك، هل أنتِ راضية؟

باميلا الكيك: أنا شخص لا يكتفي، أحب التجدد والإستمرارية، أتطلع دائماً نحو الأفضل، وأسعى لأن أكون الأفضل. الحمد الله أنا راضية على كل الأدوار التي قدمتها، ولا أندم على أي قرار إتخذته في مسيرتي المتواضعة. وكما وذكرت أعمل لأن أكون أفضل وناجحة أكثر، والطريق لايزال في البداية.


Elle Arabia: هل من دور تتمنين أن تلعبيه في المستقبل؟

باميلا الكيك: بصراحة لا يوجد دور معين، ولكن كل دور مستفز، كل دور له رسالة سامية ومعينة أحب أن أقدمه، ممكن أن يكون دور مركب أو دور بسيط، لا يوجد فرق ولكن أحب أن أؤدي دور ناجح أبرع فيه وأوصل رسالتي بالطريقة الصحيحة، وطبعاً عندما يطرح عمل ما يجب أن أدرس تفاصيل العمل والدور بإتقان لكي أحدد مكاني ووجهة نظري بطريقة أوضح وأصح.

 

Elle Arabia: ما هو العمل او الاعمال التي قدمتها وهي الاحب على قلبك لماذا؟

باميلا الكيك: برأيي أنه من الصعب أن أختار، فكل عمل قدمته هو جزء مني وأخذ مني الكثير من المجهود. أعمالي كأولادي وطبعاً الأم لا تستطيع أن تميز وأن تفرق بين أولادها. ولكن لمسلسل "الحب الحقيقي" نكهة خاصة في داخلي، وممكن لأنه آخر عمل عرض علي وأخذ الكثير من الضجة.

 

Elle Arabia: برأيك من هو النجم الذي من الممكن ان تشكلي معه ثنائي ناجح ( لم تعملي معه من قبل)؟- وهل من ممثل تحبين إعادة تجربة الثنائية معه؟

باميلا الكيك: لا يوجد أي إسم محدد، ولكن طبعاً أتمنى أن أعمل مع الناس المهنيين المتقنين لأدوارهم الشغوفين بغض النظر من هم، وبذلك سأستطيع أن أؤدي دور بطريقة صحيحة وواقعية. وبالنسبة لإعادة الكرة مع ممثل عملت معه، لم أواجه أي مشكلة مع أي ممثل عملت معه بالسابق، كل الأدوار كانت ناجحة وكان هناك إنسجام لذا لا أمانع أن أمثل مع أي ممثل مثلت معه من قبل، ومثلاً في عملي الأخير "الحب الحقيقي"، ليس لدي أي مانع من أن أمثل مع نيكولا معوض وجوليان فرحات. 

 

Elle Arabia: ما رأيك بالثنائية بين ممثل سوري وممثلة لبنانية؟ وهل تعتقدين ان الممثلات المصريات او السوريات يتم تهميشن بهذه الطريقة؟ 

باميلا الكيك: أنا من الناس الذين شجعوا الأعمال العربية المشتركة في البداية، لقد إستفدنا كثيراً بدورنا كلبنانيين لأن مواهبهم أصبحت أكثر وضوحاً في العالم العربي، لكن أعمالنا كانت محدودة، أما اليوم بدأت أعمالنا المشتركة تعرض على كل القنوات العربية وفي مختلف مناطق الشرق الأوسط. الأعمال أصبحت مثمرة أكثر، الطاقات والمواهب برزت أكثر، أصبح هناك دمج بين المواهب مما أدى الى إنتاج أعمال بمستويات عالية. 

 

Elle Arabia: اذا سنحت لك فرصة اختيار ٣ نجمات تشاركينهنّ دور البطولة، من تختارين ولماذا؟

باميلا الكيك: أختار سيرين عبد النور، ميرفا قاضي وندى أبو فرحات، أتمنى لو نستطيع أن نعمل معاً ضمن عمل واحد.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالصداقة بين النجوم؟ وهل من نجم او فنان مقرب إليك؟ 

باميلا الكيك: لست من الناس الذين لديهم الكثير من الصداقات. أنا شخصية إنتقائية في حياتي. لكن من الوسط الفني، أصدقائي هم المخرج فيليب أسمر والفنانة ميرفا قاضي. وأنا مرتاحة على هذا الشكل، فالصداقة هي بالنوعية وليست بالكمية.

 

Elle Arabia: ما رأيك بموجة السوشال ميديا، وما هو تأثيرها السلبي والايجابي؟

باميلا الكيك: ​​​​​​​(تضحك)، أظن أن الموضوع سوف يأخذ الكثير لكي أستطيع أن احدد جواب هذا السؤال. لمواقع التواصل الإجتماعي الكثير من الحسنات وهو أمر لا بد منه حالياً، ولكن أظن أن سوء إستخدامنا لهذه المواقع هو الذي شوه صورتها، هناك الكثير من التزلف والإدعاء الذي يمحي ويلغي وجوهنا وشخصياتنا الحقيقية للأسف.

 

Elle Arabia: ما هي مشاريعك المستقبلية؟ 

باميلا الكيك: ​​​​​​​هناك الكثير من الأعمال، وأنا حالياً في وسط التحضير ل"طبخة" كبيرة، نحن اليوم في وقت محير، الأعمال كثيرة ولكن أنا أريد أن أقدم ما يخدم الجمهور وما يبرزني بطريقة واقعية. لذا أريد أن أكون مميزة وأن أقدم عمل مع أشخاص يشبهون باميلا. هناك الكثير من المفاجأت والأعمال المميزة التي أعمل عليها.

 

Elle Arabia: ما رأيك بالمرأة العربية وما الذي يميزها عن نظريتها الغربية؟ 

باميلا الكيك: ​​​​​​​انا إمرأة، أنا أعشق هذا المخلوق. المرأة هي امرأة بالنسبة لي، بغض النظر إذا كانت عربية أو غربية. أنا واضحة ومتصالحة مع نفسي. إذا كانت على حق أقف الى جانبها وأساندها، وإذا كانت على خطأ سأقول أنتٍ مخطئة. المرأة في حياتي هي كل شيء، هي من أنجبتني، هي والدتي وجدتي وصديقتي وأختي. 

 

Elle Arabia :نصيحة تقدمينها للمرأة العربية.

باميلا الكيك: ​​​​​​​المرأة العربية رمز للجمال الداخلي قبل الخارجي، فالرجل العربي متطلب كثيراً. على أمل أن يتقدم ويتطور جمالها وصبرها من جمال الى أجمل.

 

Elle Arabia: نصيحة من باميلا وفقاً لخبرتك تقدمينها لأي ممثل جديد.

باميلا الكيك: ​​​​​​​لا تمثل! (تضحك)، طبعاً عليه أن يكون طبيعي وواقعي لا يفكر أن هذا دور عليه أن يمثله وفقط، بل عليه أن يندمج بالشخصية وأن يفكر أن هذا الشيء من داخله ليس وظيفة يقوم بها وينتهي. وإذا أحب شخص المجال الذي هو فيه يجب أن يكون قوي، واثق من نفسه وبهذه الطريقة سيبرع.

 

 

Elle Arabia: مثلك الاعلى. 

باميلا الكيك: ​​​​​​​لا يوجد مثل أعلى واحد، وبكل تواضع، كل شخص برأيي يمكن أن يكون مثال أعلى وأن يعطيني شيء أو صفة أتمثل بها.

 

Elle Arabia: قدوة تتمثلين بها. 

باميلا الكيك: ​​​​​​​كل شخص وأي شخص ممكن أن يكون قدوة في حياتي. نحن نتعلم من الجميع، أتمثل وآخذ قدوة الأشياء الجميلة في الناس.

 

Elle Arabia: الممثل /الممثلة العربي/ة الاول بنظرك. 

باميلا الكيك: ​​​​​​​منذ فترة تم إنتقادي لأنني نشرت فيديو على صفحتي الرسمية على إنستقرام وكنت أرقص على أنغام أغنية Eminem الشهيرة Caterpillar. اليوم كل شخص يريد أن يكون الرقم الواحد، وكل الناس تريد أن ترقم وتصنف أنفسها أنها الأولى على الساحة، هذا منطق أنا ضده، لأن هناك الكثير من يستحقون الرقم الأول والمركز الأول، وإذا أردت أن تسأليني سوف يخطر ببالبي فوق المئة إسم.


Elle Arabia: ما هو سر تواضعك؟ وما تعليقك على النجم المتكبر على جمهوره والناس بالمطلق؟ 

باميلا الكيك: ​​​​​​​أنا لم أتعلم عدم التواضع، أو الغرور، أنا تربيت بطريقة طبيعية، أنا أنا كما أنا، حتى لو دخلت مجال الشهرة والتمثيل لا أريد أن أتغير فقط من أجل هذا المركز. بالنسبة للنجوم الذين يتكبرون على جمهورهم لست في صدد التعليق أو الحكم، كل فنان يقوم بما يناسبه وكل جمهور يستطيع أن يرى من يشبهه من النجوم وأن يتابعه. أنا علي بنفسي، أنا شخصية طبيعية، قريبة من الناس ولا أحب أن أتصنع أو أن أتكبر.

 

Elle Arabia: ما هي علامتك (brand) المفضلة وهل تستعينين بخبير أزياء (stylist)؟

باميلا الكيك: ​​​​​​​العلامة المفضلة؟ لا يوجد واحدة هناك علامات أحبها وعلامات لا أحبها. لا أستعين بخبير أزياء، لدي ذوقي الخاص وأنا أؤمن به، وأؤمن أنه يعبر عن ما أحب أن أرتدي وكيف أحب أن أظهر، إذا إستعنت بخبير أزياء سوف أصبح مثلي مثل أي شخصية ثانية في الوسط. باميلا تحب ان يكون لديها شخصيتها ومظهرها الخاص والمستقل والذي يشبهها هي لا يشبه ذوق شخص آخر أو الموضة الرائجة. أحب أن أبتكر موضة خاصة بي، ليس من الغلط أن أستعين ولكن حالياً انا راضية.

 

Elle Arabia: من هي ايقونة الموضة المفضلة لديك؟

باميلا الكيك: ​​​​​​​كثر! لأن لي ذوقي الخاص ولا أؤيد نفسي بستايل أو موضة معينة أجد أنا هناك الكثير من النساء اللواتي يخترن إختيارات صائبة وتلفتني.  

 

Elle Arabia: كلمة اخيرة لقراء Elle Arabia.

باميلا الكيك: ​​​​​​​شكراً لهذه المقابلة الجميلة، أنت "هي" ELLE، إسمك يعبر عن المرأة. إبقوا على هذا الطريق في نقل الأخبار الحقيقية والشفافة من دون إتباع الأساليب الملتوية. وشكراً مرة جديدة لهذا اللقاء العفوي.

 

حاورتها فدى رمضان

 

تصوير: أمندا الكيك وأنطوني خوند

شعر: شانت تافيتيان

ميك آب: هيلدا داغر

قد يهمّكِ أيضاً