هل تصبح كيم كارداشيان السيدة الأولى؟

هل تصبح كيم كارداشيان السيدة الأولى؟

أعلن مُغنّي الراب ومُصمم الأزياء العالمي ، عن ترشحه لمنصب رئاسة الولايات المتحدة، قبل أربعة أشهر فقط من الانتخابات، حيث كشف عن نيته للترشّح في يوم الاستقلال عبر تغريدةٍ كتبها على حسابه الرسمي على تويتر، وقوبل قراره بردود فعل متباينة ومُشككة.

 

 

وغرّد كانييه قائلاً: "علينا الآن أن نحقق وعد أمريكا من خلال الثقة بالله، وتوحيد رؤيتنا وبناء مستقبلنا. أنا أترشح لرئاسة الولايات المتحدة! #رؤية_2020".

 

وكان مغني الراب قد أثار التكهنات على مر السنين بأنه من المحتمل أن يدخل السباق الرئاسي يومًا ما، والتي كان آخرها في نوفمبر الماضي، عندما قال إنه يخطط للترشح في عام 2024.

 

ولم يكن لدى زوجة كانيه ويست، ، الكثير لتقوله تعقيبًا على ترشّح زوجها، لكنها أظهرت دعمها له من خلال تغريدة إيموجي للعلم الأمريكي رداً على تغريدته.

 

وإذا فاز كانيه بالانتخابات الأمريكية، فستكون زوجته كيم كارداشيان سيّدة أمريكا الأولى لتحل محل ميلانيا ترامب وقبلها ميشيل أوباما، وستصبح الممثلة الرئيسية للولايات المتّحدة الأمريكية أمام العالم، وستُشارك في المهام السياسية والرحلات حول العالم واللقاء برؤساء العالم وزوجاتهم، فضلاً عن التغيير الجذري لستايلها الذي سيغلب عليه الطابع الرسمي والكلاسيكي المُحتشم.

قد يهمّكِ أيضاً