كايلي جينر تحافظ على لقب أصغر مليارديرة

كايلي جينر تحافظ على لقب أصغر مليارديرة

كشفت مجلة أن نجمة تلفزيون الواقع، لا تزال تحوز لقب أصغر ملياردير عصامي في العالم للعام الثاني على التوالي.

 

وفقًا للقائمة السنوية لمليارديرات العالم التي نشرتها مجلة فوربس، حافظت عارضة الأزياء الأمريكية، (22 عاماً) على لقبها بفضل نجاح شركتها التي تختص بإنتاج مستحضرات التجميل Kylie Cosmetics، والتي بدأتها في عام 2015.

 

ووصلت جنير لأول مرة إلى قائمة المليارديرات في مارس 2019، ثم عززت مكانتها في نوفمبر، عندما وافقت على بيع 51% من شركتها إلى عملاق مستحضرات التجميل العالمي كوتي Coty Inc مقابل 600 مليون دولار.

 

وتقدر الصفقة، التي اختتمت في كانون الثاني/يناير، قيمة أعمالها بنحو 1.2 مليار دولار، كما يتبقى لجنير من بيع حصتها نسبة 49% من الشركة، وهي التي جعلت جينر واحدة من 2095 شخصا فقط في العالم يتمتع بثروة مكونة من عشرة أرقام.

 

في غضون ذلك، وعقب إعلان فوربس للقائمة واعتلاء كايلي لـ لقب أصغر ملياردير عصامي، واجهت النجمة الشابة موجة إنتقادات قوية، في مفادها أنها ولدت وهي محاطة بثروة،أولها (برنامج الواقع) الذي يتدفق عليها وعلى أخواته بالثراء والشهرة.

 

ورغم ذلك، أصرت ”فوربس“ على أن كايلي هي من شيدت أعمالها التجارية بنفسها، ولم ترثها عن عائلتها، رغم اعترافها أنها تلقت مساعدات محدودة في هذا الإطار.

 

كما شهد العام الماضي عددًا من التطورات البارزة في بوابة أعمال جينر التجارية، حيث أطلقت علامتها التجارية المصاحبة للعناية بالبشرة Kylie Skin.

 

وأقامت كايلي شركتها أيضًا عددًا من الشراكات الذكية مع علامات تجارية مثل متجر مستحضرات التجميل بالتجزئة Ulta، الذي حقق 55 مليون دولار في 6 أسابيع فقط، والتعاون المربح مع أمثال دار الأزياء الفرنسية Balmain وكذلك تعاونها مع شقيقتها .

قد يهمّكِ أيضاً