سنتربوينت وتعاون فريد من نوعه يليق بأكبر تخفيضات العام

سنتربوينت وتعاون فريد من نوعه يليق بأكبر تخفيضات العام

هذه السنة، ليست ككل السنوات بالنسبة لموقع سنتربوينت، الذي يستمر بالتألّق عامًا بعد آخر. هذا الموقع الذي يعتبر من أضخم المتاجر الشاملة،يطلق أهم التخفيضات في شهر نوفمبر، فابتداءًا من 16 نوفمبر ستلامس التخفيضات 90% على كل السلع بما ذلك الأزياء النسائية والرجالية والملابس والأدوات الرياضية ومنتجات الجمال والعناية بالبشرة والرضع والأطفال والمنزل والأكسسوارات وغيرها.

 

أما حملة هذا العام، فكان بطلها الكابتن السعودي الأسطوري ياسر القحطاني، إلى جانب 5 من أشهر المؤثّرين في المنطقة وهم: ابراهيم باشا، مهند الحطاب، أصالة كامل، عبير سندر ورينيه بوريسوفا. في خطوة جمعت فيها سنتربوينت بين روح كأس العالم والتخفيضات في واحدة من أكثر جلسات التصوير إثارة وحيويّة.

 

ولمن يرغب بالتعبير عن حبه لكرة القدم أثناء كأس العالم في قطر، مجموعة خاصة من قمصان مشجعي كرة القدم، ستشهد تخفيضات على موقع سنتربوينت يوم الأربعاء الأبيض، إضافة الى أهم تخفيضات للعام 2020 على أفضل العلامات التجارية الحصرية، الى جانب الافساح المجال في اللعب والربح، من هنا لا تفوّت لعبة "توقّع واربح" على موقع سنتربوينت وذلك للحصول على فرصة للفوز بجهاز هواوي.

 

إشارة الى أن سنتربوينت يمثل استراتيجية مجموعة لاندمارك من أجل تجميع كل متاجر البيع بالتجزئة الأساسية لديها: بيبي شوب وسبلاش وشو مارت ولايف ستايل، تحت هوية واحدة، وبهذا تبرز وجهة التسوق الشاملة لجميع أفراد العائلة. لذا لا تفوت فرصة التسوق واحصل على خصم على الإكسسوارات من علامات تجارية مثل كاسيو وتومي هيلفيغر وجيس ولاكوست وبولارويد، وتسوّق مجموعة من ماركات المكياج بما في ذلك ميكب ريفلوشن وميلاني وانجلوت وميبلين نيويورك وان واي اكس.

 

أما تطبيق سنتربوينت فيجعلك أقرب إلى التسوق عبر الإنترنت، حيث يحتوي على أكثر من 500 علامة تجارية مشهورة تقدّم منتجات لجميع أفراد الأسرة وأزياء للنساء والرجال والأطفال، بالإضافة إلى لوازم التجميل والمكياج والعناية والديكور المنزلي. ومع أكثر من 100000 منتج يقدم موقع سنتربوينت أكبر مجموعة للرضع والأطفال في المنطقة مع أكثر من 15000 منتج لجميع الأعمار. أما بالنسبة لعشاق العبايات والملابس المحتشمة، فأصدرت سنتربوينت مجموعة ضخمة جديدة تضم أكثر من 200 منتج من أزياء العامري المفضلة لدى الجميع في الخليج.

 

إذًا استغل فرصة أهم تخفيضات يشهدها موقع سنتربوينت لهذا العام لتشتري جميع احتياجاتك في الأربعاء البيضاء لعام 2022.

 

اكتشف تطلعات المجموعة لكأس العالم وأهم لحظات التصوير مع سنتربوينت، مع هذه الأسئلة:

 

ما هي أهم اللقطات في جلسة التصوير مع سنتربوينت؟

قالت أصالة أنها استمتعت بالكثير من المرح مع الفريق بأكمله وكانت أبرز اللقطات لإبراهيم هي لقطة "الفريق". وشعرت رينيه بالطاقة العالية في موقع التصوير مما جعل كل لحظة مميزة للغاية، مثل القفز للحصول على اللقطة المثالية، والسقوط أثناء تجربة وضع بهلواني وتجربة ملابس سنتربوينت المختلفة.

أما ياسر القحطاني فوجد أجواء التصوير مع الطاقم والمؤثرين مليئة بالطاقة التي تعبّر عنها الحملة. ووجدت عبير أن جلسة التصوير ممتعة للغاية قائلة "كان الفريق رائعًا وقد قضينا وقتًا رائعًا أثناء التصوير والتعرف على بعضنا البعض". وقال مهند: "بصراحة، كان لدى الجميع أخلاقيات عمل رائعة، وكانت واحدة من أكثر جلسات التصوير تنظيمًا التي حضرتها".

 

ما الذي دفعك للعمل في هذه الحملة؟

أجاب ياسر القحطاني: "فريق عمل سنتربوينت كان محترف جدًا من بداية المشروع حتى نهايته وأجواء التصوير برفقة النجوم الموجودين كانت مليئة بالطاقة والحيوية والتي تمثلها الحملة فعلًا، كذلك المرونة من جميع الأطراف ومشاركة النجوم بأفكارهم وقت التصوير يدل على ملامسة الحملة لكل المتواجدين".

وأضاف: "بالتأكيد اسم علامة تجارية كبيرة مثل سنتربوينت يجذبني شخصيًا للعمل معه خصوصًا وأنني انتقائي جدًا في تعاملي واختياراتي، كذلك فكرة الحملة لاقت استحساني ووجدت نفسي فيها، وكلي أمل أن تنال إعجاب الجمهور العريض".

وقال مهند: "لدي علاقة جميلة مع سنتربوينت، لذلك يسعدني دائمًا الانضمام إليهم كلما طلبوا مني ذلك". وأعربت عبير عن سعادتها لاختيارها للحملة قائلة إن سنتربوينت هو أحد الأماكن المفضلة لديها للتسوق. أما بالنسبة لرينيه فقد أحبت الفكرة التي تعبر عنها الحملة، فقالت: "أنا شخص رياضي للغاية وقد أعطتني هذه الحملة فرصة للتعبير عن ذلك، بالإضافة إلى الفريق الرائع الذي اجتمع لتحقيق تعاون فريد من نوعه".

 

ما هي مشترياتك المفضلة في التخفيضات؟

بالنسبة لأصالة فمشترياتها المفضلة هي الملابس والأحذية، أما مهند فيميل لشراء الأحذية. بينما اتفق باشا ورينيه على أن مفروشات المنزل والديكور على رأس قائمة مشترياتهم في تخفيضات سنتربوينت، واختارت عبير "كل شيء"، ولا يمكننا أن نلومها فالتخفيضات تشمل "كل شيء" بالفعل.

 

أي فريق تدعم؟

بينما يدعم باشا وسندر دولتهما السعودية، تدعم أصالة الأرجنتين وتتخذ رينيه اتجاه غير متحيز من خلال دعم جميع الدول. أما مهند فيدعم فريق محمد صلاح أيًا كان.

 

هل تخطط لحضور أي مباراة مباشرة في الملعب؟

كان رد مهند: "الأماكن المزدحمة تشعرني بالتوتر"، أما إبراهيم باشا فقال إنه سوف يهتف بحماس ولكن من غرفة جلوسه، وللأسف ليس من الملعب.

 

من برأيك سيفوز بكأس العالم؟

وكما اعتدنا من مهند على طبعه المرح، فهو يشجع إسبانيا لأنه من محبي المغنية "روزاليا". أما البرازيل أو ألمانيا فكانت تخمينات الباشا، والأرجنتين كانت تخمين رينيه، بينما تعتقد عبير سندر أن الكأس "بالتأكيد" سيكون للمملكة العربية السعودية هذا العام!

قد يهمّكِ أيضاً