حقيبة 1928، نجم جديد في دار سيرابيان

حقيبة 1928، نجم جديد في دار سيرابيان

في عالم يلفّه الإبداع وتفوح منه رائحة الجمال، أبصرت حقيبة 1928 النور، لتشكل أيقونة جديدة تسطع في عالم ""، حيث جسّدت أسلوب حياة ميلانو الراقي والفني والشاعري لدار "سيرابيان" ممزوجة مع شخصية قوية.

 

هذه الحقيبة التي صنّعت في إيطاليا، والتي تعتبر إبداع موزايكو جديد من "سيرابيان"، صمّمت بشكل مُلفت وعصري، وتتمتّع بمظهر مبتكر مع التعبير عن نعومتها وطبيعتها المصنوعة يدوياً. وهي بالتالي تحتفل بالعام الذي تأسست فيه الدار، العام 1928 حيث افتتح ستيفانو سيرابيان مشغله في ميلانو، مستمداً إلهامه من الطاقة الحيوية والنابضة للمدينة.

 

إذًا حقيبة 1928 هذه الحقيبة الفاخرة بجوهرها، والمتوفّرة بحجمين، تعتبر تفاصيلها عملًا فنيًّا بحدّ ذاته، بدءاً من القفل المصمم على شكل موزايكو. هذا وتمزج بصورة مثالية بين الجلود الرائعة واللّمسات الحصرية، مع تباين أكبر ثلاثي الأبعاد لشرائط النابا ذات الطيات الجميلة، أما ألوانها المميّزة فتعكس عالمًا مرهفًا وراقيًا من الأنوثة. والأهم أنه يمكن أيضاً تخصيصها حسب طلبات العملاء، مع نقش الأحرف الأولى للأسماء على الجزء المعدني من القفل.

 

حقائب 1928 الراقية تقدّم مجموعات مختلفة من المشابك، مما يحوّل الوظائف إلى ديكور فريد، من الجلد الأنيق أو المعدني الأنيق إلى تباين الرخام الأسود. أما براعة سيرابيان الفنية فتبرز مع الأحجار الكريمة المختارة شخصياً من قبل العملاء، من بين أحجار الملاكيت أو الرودوكروزيت أو الأميثست "الجمشت".

قد يهمّكِ أيضاً