والدة جيجي وبيلا حديد تنافس ابنتيها بإطلالة كاجوال

والدة جيجي وبيلا حديد تنافس ابنتيها بإطلالة كاجوال

من منا لا يعرف جيجي وبيلا حديد أشهر عارضتي أزياء في العالم واللتين رغم صغر سنهما، تمكنتا من اكتساب شهرة واسعة وحققتا نجاحات باهرة في مجالات عدّة، كما أصبحتا تصنّفان كأبرز أيقونات الموضة الشابات في عصرنا الحالي، ويعود ذلك لالتحاقهما بهذا المجال في سن صغيرة جداً على يد والدتهما Yolanda Hadid التي كانت بدورها عارضة أزياء سابقة مشهورة، ووجهًا اجتماعيًّا معروفًا، فضلاً عن موهبتهما الفطرية وجمالهما الباهر. ولم تتردد يولاند يوماً في دعم بناتها في مختلف المناسبات.

 

عملت السيدة يولندا فوستر الهولندية، والدة جيجي وبيلا حديد، في مجال الأزياء والموضة لسنوات طويلة مما أكسبها خبرة كبيرة في انتقاء الملابس بعناية وإضافة لمستها الخاصة، رغم الفارق العمري الكبير بينها وبين ابنتها إلا أنها تمكنت من التفوق عليهما بإطلالة كاجوال شبابية عصرية أثناء تواجدها في إحدى شوارع نيويورك.

 

إرتدت الأم البالغة من العمر 56 عاماً، سترة منفوخة puffer jacket باللون الأبيض والتي تعدّ الأكثر رواجاً لهذا الموسم، نسّقت أسفلها Hoodie بنفس اللون وجينز باللون الأزرق. واستكملت هذا اللوك الشبابي العصري بحذاء رياضي وقبعة صوفية باللون الأزرق السماوي، بالإضافة إلى نظارات شمسية ذات عدسات زرقاء وإطار معدني باللون الفضي، حملتها بيدها إلى جانب هاتفها الخلوي، فيما وضعت تحت ذراعها حقيبة جلدية صغيرة باللون الأزرق الفاتح.

وحافظت يولندا حديد على سلامتها من وباء كورونا، بارتداء الكمامة الطبية. فهل نجحت في منافسة بناتها في الأناقة، وهل تفوقت عليهما؟

قد يهمّكِ أيضاً