إحترفي تنسيق الأحمر مع الفوشيا على غرار آشلي روبرتس

إحترفي تنسيق الأحمر مع الفوشيا على غرار آشلي روبرتس

لافتةٌ هي الألوان الزاهية والمشرقة التي تربّعت على عرش الموضة لهذا الشتاء، كالأصفر والأخضر النيون والفوشيا الصارخ والبرتقالي والأحمر والزهري، وتعدّ من أبرز إتجاهات إلى جانب الألوان الشتوية الحيادية التي اعتدنا عليها في كل موسم.

 

ويعتبر مطابقة غير مألوفة، غير أن الإعلامية الأميركية آشلي روبيرتس نجحت في ذلك وهي ليست المرة الأولى لها، حيث عمدت إلى تنسيق اللونين الأحمر والفوشيا مراتٍ عدّة، وفي كل مرة كانت تقوم بذلك بطريقة مختلفة عن سابقتها. فما رأيكِ أن تستوحي من إطلالاتها لهذا الشتاء؟ 

 

في أولى إطلالاتها لعام 2022 أثناء توجهها إلى مركز عملها في لندن، تألقت آشلي بمعطف أنيق باللون الفوشيا ارتدت أسفله تنورة ميدي ذات ثنيات بنفس اللون، نسقت معها كنزة صوفية تتسم بألوان الفوشيا والأسود والأبيض، واستكملت اللوك بأكسسوارات حمراء تألفت من حقيبة جلدية بتصميم عصري وحذاء مروّس بكعبٍ عالٍ من جلد الفينيل اللمّاع، وأضافت نظارات شمسية سوداء. 

 

وفي طلّتها في شهر مارس 2021، اختارت روبرتس طقم مزين بالمقلمات بدرجات الأحمر والفوشيا تألف من قميص مربوط على البطن وتراوزر بقصة واسعة، أقرنته بمعطف كلاسيكي من الجوخ باللون الفوشيا، وكمّلت اللوك بحذاء مروّس بكعبٍ عالٍ من الجلد اللمّاع باللون الأحمر.  

 

​  

في هذا اللوك الذي اختارته أوائل عام 2021، لجأت الإعلامية الأميركية إلى معطف من صوف الخروف بنمط الـShearling الذي لا يزال رائجاً لهذا الموسم أيضاً، ونسقت أسفله فستان ميدي ذات ياقة بيضاء مطرزة بنمط Broderie anglaise، يتسم بنقشة أوراق اللعب (الكوتشينة أو الشدّة) بألوان الأحمر والفوشيا والأصفر الباستيلي مع فتحات على الجانبين وحزام قماشي على الخصر. وكمّلت طلّتها بحقيبة جلدية بيضاء وجزمة عالية من جلد التمساح باللون الأحمر. 

 

أما في طلّتها في شهر سبتمبر من العام 2020، فعمدت إلى تنسيق حقيبتها المزمومة من الجلد الأحمر مع تصميم تألف من قميص حريري مطبع بنقشة الأزهار بلوني الفوشيا والأخضر وسروال تراوزر من الساتان باللون البنفسجي، وأقرنت اللوك بحذاء مخملي ذات كعبٍ عالٍ باللون الفوشيا مزيّن بحزام مرصع بالأحجار.  

 

اعتمدي الفوشيا الصارخ مع الأحمر الصاخب على غرار آشلي روبرتس، لتخلقي إطلالة متناسقة وكهربائية مع لمسة من الأناقة والعصرية. 

قد يهمّكِ أيضاً