مصمم أزياء روسي يحول القمامة إلى تحف فنية

مصمم أزياء روسي يحول القمامة إلى تحف فنية

لا أحد منا يتوقع أن القمامة قد تكون صالحة لصنع أشياء كثيرة، لكن مصمم الأزياء الروسي، أرتور براجه، كان يؤمن بما يتصوره البعض مستحيلا، حيث نجح في صنع ملابس من القمامة واستخدم فيها المواد الأكثر ضررا للبيئة مثل القوارير والأكياس البلاستيكية. 

ويؤمن أرتور براجه، وهو مصمم أزياء روسي مهتم بالبيئة، بأن ما يستغني عنه المرء ربما يكون كنزا بالنسبة لغيره، وفي هذا الإطار اتجه إلى تصميم ملابس من مواد قابلة لإعادة التدوير.

ويفضل براجه المواد الأكثر ضررا للبيئة مثل القوارير والأكياس البلاستيكية والعبوات المصنوعة من الألمونيوم ومخلفات البناء.

يزور المصمم الروسي ساحات الخردة ومقالب القمامة قرب منزله ليس ليستوحي الأفكار الجديدة وحسب، وإنما أيضا ليجمع الخامات ويبث فيها الحياة من جديد.

وفي حين أنه كان يعمل بمفردة من قبل فإن براجه لم يعد مضطرا لجمع كل المواد التي يحتاجها بنفسه فهو يتلقى تبرعات من مؤيدين له.

وفاز براجه وأعماله بعدة منافسات في مجال الأزياء بروسيا ومنها جائزة "راشان سيلويت" وهي جائزة مرموقة تمنح لمصممي الأزياء الصاعدين.. وحصل المصمم الروسي على هذه الجائزة عن مجموعة استخدم فيها الصحف.

وأظهر تقرير أصدرته وزارة الموارد الطبيعية والبيئة عام 2016 أن نسبة ما يعاد تدويره من المخلفات المحلية تتراوح بين اثنين وثلاثة في المئة فقط.

قد يهمّكِ أيضاً