تحية إلى كارل من داره!

تحية إلى كارل من داره!

– يسر دار KARL LAGERFELD الإعلان عن إطلاق "تحية إلى كارل: مشروع القميص الأبيض"، للاحتفال بتراث مدير الابداع الفني الراحل من خلال أحد أكثر التصاميم التي كان يحبها: القميص الأبيض. تمت دعوة فنّانين، ممثلين، عارضي ومصممي أزياء وأصدقاء لكارل إلى ابتكار نسختهم الخاصة من قميصه الأبيض المميز، ومن بين الأسماء التي تضمنتها قائمة المدعوين هناك كارا ديليفين، ديان كروغر، كايت موس، آمبر فاليتا، لويس هاميلتون، تومي هيلفيغر، سيباستيان جوندو، أليساندرو ميكيلي، تاكاشي موراكامي والكثير غيرهم. أما كارين رويتفيلد، صاحبة الرؤية الإبداعية والصديقة القديمة لكارل لاغرفيلد، فستعمل على رعاية هذا المشروع العالمي. وكما قال كارل ذات مرة: "لو سألتم ما أكثر شيء أحب أن أبتكره في عالم الموضة، لأجبت القميص الأبيض. بالنسبة لي، القميص الأبيض هو أساس كل شيء. كل شيء آخر يأتي بعده."

 

 

سيتم نسخ سبعة من التصاميم التي وصلت إلى النهائيات وإنتاج 77 قطعة من كل واحد منها. كذلك سيتم بيعها لصالح الأعمال الخيرية بسعر 777 يورو للقطعة الواحدة. تم اختيار الرقم سبعة لأنه كان رقم الحظ لدى كارل كما مثّل عناصر عديدة في حياته: الدائرة المفضلة لديه في باريس (الدائرة السابعة)، واسم مكتبته وداره للنشر (7L). سيتم التبرع بجميع عائدات مبيعات القمصان للمؤسسة الخيرية الفرنسية "Sauver la Vie" (أنقذوا الحياة)، التي تموّل الأبحاث الطبية في جامعة باريس ديكارت والتي دعمها كارل لسنوات عديدة.

 

سيتم أيضاً عرض جميع القمصان التي وصلت إلى النهائيات في دار KARL LAGERFELD خلال أسبوع الموضة في باريس في سبتمبر 2019.

 

يقول بيار باولو ريغي، الرئيس التنفيذي لشركة KARL LAGERFELD: "بعد وفاة كارل، أراد الكثير من الناس أن يشاركوا إعجابهم بكارل وأن يعبّروا عن مشاعرهم". ويتابع: "المشاركون في هذا التكريم هم جميعاً أشخاص عرفهم كارل، شعر أنه على صلة به، أو وفّروا له الإلهام. إن إرسال رسالة شخصية من خلال ابتكار نسخة فردية خاصة من قميص كارل المميز يشكّل، بالنسبة لكل مشارك، طريقة فريدة وحميمة للغاية لتذكّر كارل. أما التكريم فيصبح أكثر أهمية لأننا عبر هذه المبادرة نستطيع أن ندعم جمعية "Sauver la Vie" الخيرية، التي لطالما كانت عزيزة على قلبه."

 

من جهتها تقول كارين رويتفيلد، مستشارة تنسيق الأزياء لشركة KARL LAGERFELD: "عندما أفكّر بأكثر تصاميم كارل تميّزاً من مسيرته المهنية، أفكّر دائماً بقمصانه البيضاء." وتكمل: "تسمح لنا هذه المبادرة بتكريم تراثه فيما نجسّد حبّه الراسخ والأكيد للأزياء ورد الجميل. لا يمكنني أن أتصوّر طريقة أفضل لنحتفل بشغفه في الابتكار."

 

جمعت رويتفلد بكارل علاقة قوية، من الناحية المهنية والشخصية. فلقد تعاونا وعملا معاً على العديد من المشاريع طوال حياتهما المهنية، كما أنها مكلفة بتقديم العبقرية الملهِمة والتراث اللذين تركهما وراءه.

قد يهمّكِ أيضاً