الموت يخطف المصمّم المبدع هيرفيه ليجي

الموت يخطف المصمّم المبدع هيرفيه ليجي

توفي المصمم الأسطوري هيرفي ل. ليرو على نحو غير متوقع في سن الستين، والذي كان وراء أطلالات عدد لا يحصى من المشاهير في التسعينات وأوائل القرن الحادي والعشرين بفساتينه المميّزة التي تحمل اسم علامته Hervé Léger.

 

أصبحن فساتين هيرفيه الأيقونية والمصنوعة من الضمادات من أهم أزياء المشاهير مثل كيم كارداشيان وليندسي لوهان وفيكتوريا بيكهام وكاتي بيريي.

 

بدأ هيرفيه ليجر حياته مع دور الأزياء العالمية مثل فيندي وشانيل - كارل لاغرفيلد، ويذكر أن لاغرفيلد هو من اقترح عليه تغيير اسمه المهني من ليرو إلى ليجي، مشيرأً أنه سيكون لفظه أسهل على المستهلك. وقبل أن يبدأ بتسمية علامته الخاصة هيرفيه ليجي في عام 1985. حظت فساتينه المصنوعة من الضمادات بشعبية خاصة لدى المشاهير. وفي عام 1999، باع ليجي علامته التجارية إلى ماكس أزريا الذي أعاد إحيائها بعد ثماني سنوات ولكن بلمسته الخاصة. ومع ذلك، استمر ليجي في العمل في متجره على الضفة اليسرى من باريس، وبقي من أهم دور الأزياء التي ارتدتها أجمل نساء هوليوود أمثال كيت بلانشيت وكريستين ستيوارت وديتا فون تيس التي صرّحت على حسابها الخاص على موقع انستغرام: "أحبتته لذكائه، وصحّته، وأناقته السامية، وبطبيعة الحال، موهبته، التي جاءت من هاجس أصيل، مع عدم الاهتمام بتجارة الأزياء. أنا حزينة جداً لرؤيته يذهب، وهكذا فجأةً. لقد فقدنا أحدى عظماء الموضة. قلبي مكسور لرفيقي الدائم، شكراً لك، هيرفي العزيز... أبداً لن ننساك "... "لقد صنع أروع الفساتين التي عرضت جمال المرأة"

 

قد يهمّكِ أيضاً