الكمامة تتحوّل إلى موضة عالمية في زمن الكورونا

الكمامة تتحوّل إلى موضة عالمية في زمن الكورونا

تحوّلت الكمامات، في عالم الموضة، إلى قطعة أكسسوار تحافظ على صحة السيّدات، ليس فقط من التلوث الناجم عن الحرائق إنما بشكل أساسي من الأوبئة التي اجتاحت العالم، لاسيما المستجدّ.

 

بدأت فكرة بالانتشار منذ عدّة سنوات في شرق آسيا، حتى قبل ظهور فيروس كورونا، حيث كان السكان يقومون بتغطية وجوههم تفادياً لتعريض أنفسهم للهواء الملوث المسبب للأمراض. وها هي الكمامة اليوم، تتحول إلى قطعة أساسية لا بد أن يقتنيها كل شخص على وجه الأرض، في ظلّ تفشي فيروس كورونا حول العالم. إلا أن هذه الأداة الطبية، سرعان ما حوّلها مصممو الأزياء إلى قطعة أكسسوار must have، لا بدّ أن تدخل خزانة كل سيّدة عصرية تسعى لحماية نفسها من هذا الفيروس القاتل، خصوصاً بعد أن أصبح من الصعب تأمينها في العديد من البلدان.

 

وقد ظهرت عارضات الأزياء على منصات العرض العالمية لموسم ربيع وصيف 2020 في كل من لندن ونيويورك، مرتديات أقنعة مشغولة بكل دقة بعضها مطرّز أو مرصع بالأحجار، كما رصدناها في مجموعات كل من بيربري Burberry وThe Blonds، وغيرها من دور الأزياء العالمية.

والهدف من تصاميم الكمامات ليس فقط مجرّد ابتكار قطعة أكسسوار تزيّن إطلالة المرأة، إنما أيضاً بهدف نشر الوعي عن أهمية ارتدائه للحدّ من انتشار الفيروس.

 

ومما لا شك فيه أن الكمامات الطبية لا غنى عنها للتخفيف من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، إلا أن إطلالة المرأة ستبدو أكثر جاذبية وجمالاً، بارتداء الكمامة المزخرفة كأكسسوار مميّز وملفت فوق الكمامة الطبية، وتنسيقها مع باقي اللوك بأسلوب عصري وأنيق.

 

يمكنك ارتداء كمامة بنفس لون ملابسك أو بلون يتماشى معها، كما بإمكانك أن تزيّني كمامتك الطبية بطريقة مبتكرة، لمواكبة أبرز صيحات الموضة.

قد يهمّكِ أيضاً