كيف تختار المرأة العربية أزياءها؟

كيف تختار المرأة العربية أزياءها؟

شهدت منصة معرض وملتقى "أزيان" المتخصص في الأزياء والجمال والصحة، والذي ينظمه ويستضيفه مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، يوم أمس، جلسة تفاعلية، قدمتها خبيرة الأزياء والمظهر اللبنانية، رنا صعب، وحملت عنوان "كيف تبنين الصورة المثلى لنفسك عن طريق المظهر الخارجي"، والتي ركزت فيها على تقديم 4 نماذج عن إطلالة المرأة. وخلال الجلسة سلطت رنا صعب، التي اكتسبت خبرتها من مركز إدارة المظهر في نيويورك، وتقدم خدماتها لعدد من نجوم السينما والغناء في العالم، الضوء على نوعية الألوان التي يجب على المرأة اعتمادها خلال اختيارها لقطع الأزياء، مؤكدة على قاعدة أن اللون الخطأ يطغى على الشخصية ولا يعكس نضارة الوجه". إليك

زيك يكشف شخصيتك

معرفة نوعية الشخصية، تعد من الخطوات المهمة التي تساعد المرأة على اختيار ما يناسبها من أزياء ومجوهرات وكذلك ماكياج. ووفق الخبيرة رنا صعب، يتعين على كل امرأة أن تعرف طبيعة ونوعية شخصيتها، إن كانت رومانسية أو مبتكرة أو دراماتيكية أو طبيعية أو أنيقة أو كلاسيكية. وقالت: "لكل نوع من هذه الشخصيات ماكياج وتصاميم وألوان خاصة بها، تساهم في تحديد نوعية الشخصية وتفاصيلها الخاصة، فمثلا المرأة الرومانسية تفضل دائما إظهار التفاصيل الدقيقة والناعمة، سواء في تصاميمها أو مجوهراتها، بينما يكون مكياجها هادئاً ويبرز ملامح الوجه، في حين أن الشخصية الكلاسيكية، تفضل الأزياء التي تظهر توازنها، وعادة ما تلجأ في المجوهرات إلى اختيار أطقم كاملة، بينما تتجه الشخصية الطبيعية نحو الملابس الناعمة وتختار مجوهراتها المستوحاة من الطبيعة، وتفضل أن تكون ألوان مكياجها طبيعية.

أما الشخصية الدراماتيكية، فهي التي تفضل ترك أثر أينما وجدت، ولذلك فهي تعتمد الماكياج القوي والتصاميم المختلفة، في حين أن صاحبة الشخصية الأنيقة، تذهب دائماً ناحية مواكبة الموضة وألوانها، أما الشخصية المبتكرة، فتفضل أن تظهر جوانب الإبداع والتفرد في تصاميمها ويكون مكياجها صارخاً.

 

الأسود لا يليق بك... دائماَ

شددت خبيرة الأزياء رنا صعب على ضرورة اختيار المرأة لألوان الأزياء التي تتناسب مع البشرة، ووجهت بأهمية الابتعاد عن اللون الأسود قدر الإمكان. وقالت: "يجب على المرأة عند اختيارها لأي قطعة، مراعاة مدى ملاءمة اللون مع بشرتها، وذلك لقدرة بعض الألوان على خطف الانظار، وتأثيرها على البشرة".

ووجهت صعب بضرورة الابتعاد قدر الإمكان عن اللون الأسود والأحمر والرمادي، واستبدالها بقائمة الألوان الهادئة. وبررت ذلك أن اللون الأسود ورغم أنه سيد الألوان إلا أنه يتميز بقتامته، أما الأحمر فهو أحد الألوان التي تمتلك طاقة عالية، ويمكن أن يتحول إلى مصدر إزعاج ونصحت بعدم ارتدائه للاجتماعات ومقابلات العمل، فيما اعتبرت أن الرمادي من الألوان المحايدة، والتي تحتاج إلى لون آخر من أجل إضفاء الحيوية إليه.

ونوهت إلى أن الألوان الهادئة مثل البني والأخضر والأزرق من أكثر الألوان التي تتناسب مع البشرة وتظهر نضارتها. أما اللون الزهري فهو من أكثر الألوان التي تعكس أنوثة المرأة ، إلا أن الخبيرة رنا صعب وجهت المرأة العملية بضرورة الانتباه عند ارتدائه، وعدم اعتماده ضمن قائمة الألوان التي يمكن التوجه فيها إلى مقرات العمل أو المكاتب، وذلك لما يتميز به هذا اللون من خصوصية وأنوثة.

قد يهمّكِ أيضاً