Jaeger-LeCoultre تترجم جمال الكون بهذه التصاميم

Jaeger-LeCoultre تترجم جمال الكون بهذه التصاميم

إحتفلت جيجر- لوكولتر بالكون وعجائبه، خلال معرض WATCHES& WONDERS 2022 الذي أقيم في جينيف، فأبهرت الحاضرين بأجمل إصداراتها وأحدثها، تمامًا كما أبهرت الأحداث السماوية صانعي الساعات. إذً ألغاز الكون ترجمت في تصاميم رائعة من الساعات، وأبرز هذه الإصدارات:


ساعة راندي فو ستار" 

نتيجة لخبرة مهندسو جيجر- لوكولتر وصنّاع ساعاتها، نجحوا في تحقيق إنجاز غير المسبوق لمحاكاة ظاهرة كونية عشوائية في وظيفة ساعاتية معقّدة، لتولد ساعة "راندي فو ستار" التي تجمع بين هذا الذكاء التقني للدار العريقة ومهاراتها الفنية . ففي عام 2022، فتحت ساعة "راندي فو ستار" الباب على هذه الظاهرة السماوية الفاتنة على المعصم بفضل آلية جديدة ،فعند تحريك المعصم، يظهر الشهاب على الميناء في لحظات عشوائية تبلغ عادةً أربع أو ست مرات في الساعة.

 

ساعة "راندي فو ستار" طُرحت بنسختين رائعتين: قفص من الذهب الأبيض وميناء يكتسي ألوانًا فضية زرقاء دقيقة وقفص من الذهب الوردي وميناء يكتسي ألونًا بنية ذهبية ناعمة.

 

تزدان ثلاثة أرباع دائرة بماسات ترصّع ميناء الكريستال السافيري وترسم مسار الشهاب. وقد تم تحقيق ذلك عن طريق إدماج خيوط ذهبية رفيعة مباشرة في الزجاج للربط بين الماسات وتعزيز تأثير الشفافية والخفة.

أما الطوق فقد رصّع بدائرة من الماسات البرّاقة التي تجذب الأنظار إلى الميناء كما رُصّعت الأسطح العلوية للعروات وقمة التاج أيضًا بماسات تماشيًا مع الرموز الجمالية لمجموعة "راندي فو".

 

ومن الإصدارات أيضًا ساعة"راندي فو دازلينغ ستار"

 

الساعة التي تجسّد جمال سماء الليل المرصّعة بالنجوم، هي ساعة "راندي فو دازلينغ ستار" الجديدة، التي صنع الميناء فيها برمّته من الأفينتورين الأزرق ليجسّد هذا الجمال الساحر.

وفي تفاصيل هذه الساعة الفاخرة، وضعت في المركز ثلاثة أقراص م فوق بعضها ومطوّقة بحلقة من الماس، أما طبقة الأفينتورين البيضاوية الأولى، فيخفي الشهاب قبل تفعيله ويوجد تحته قرص أفينتورين مستدير مقصوص فيه شكل الشهاب الذي إذا ما شُغّل، يدور هذا القرص فيدفع النجم على مساره المنحني عبر الميناء العلوي. وعندما يعبر النجم، يكشف الشكل المقصوص عن طبقة الميناء الأعمق المتمثلة في قرص ثابت من المعدن الذهبي المنمّق بلمسات لامعة متدرّجة لمضاعفة الإحساس بالحركة.

 

يلتزم هذا العرض المركزي برموز مجموعة "راندي فو" وتحيط به حلقة من الأرقام المزخرفة بخط Floral الزهري المميّز ومؤشّرات ساعات نصف كروية مُثبتة على الميناء، ويُشار إلى الوقت على هذا المقياس بعقارب زهرية ذهبية. هذا ويحيط بقفص الذهب الوردي البالغ قطره 36 مم طوق "دازلينغ راندي فو" الذي يشكّل حلقتين متحدّتي المركز.

هاتان الحلقتان المتلألئتان يميّزهما ترصيع رقيق القوام يتجلى في تقنية الترصيع المخلبي على الحلقة الخارجية حيث رُصَعَ 36 حجرًا كريمًا.

 

هذا وشهدت مجموعة "راندي فو" هذه التقنية الكلاسيكية في صياغة المجوهرات لأوّل مرة في عام 2019 كي تقدّم دليلًا رائعًا على مهارة جيجر- لوكولتر في مجال الترصيع بالأحجار الكريمة. وتُبقي المخالب الذهبية الرفيعة الماسات عاليًا، مما يتيح عبور الضوء تحت جميع الزوايا وتعزيز جمال كل حجر والتقليل من ظهور المعدن. ولإضفاء اللمسات النهائية على القفص، رُصّعت الأسطح العلوية للعروات بماسات كما رُصّع التاج بماسة مقلوبة. يكتسي الميناء لونًا أزرق غامقًا وينسجم مع حزام أزرق لامع من جلد التمساح مزوّد بمشبك قابل للطي أو سوار فخم من الذهب الوردي المرصّع كليًّا والمصمّم خصّيصًا لساعة "راندي فو دازلينغ ستار". وصُمّمت حلقات السوار على شكل المعيّن ورُصّعت بما مجموعه 436 ماسة (بوزنٍ إجمالي قدره 4.88 قيراط) ورُبطت بعضها ببعض على نحو سلس كي تلتف حول المعصم مثل الشريط المرن.

قد يهمّكِ أيضاً