لعاشقات الساعات الفاخرة، إليكن هذه المفاجأة

لعاشقات الساعات الفاخرة، إليكن هذه المفاجأة

عالم من الساعات الفاخرة، في انتظار عاشقات الساعات في دبي، بعدما أعادت دار ، افتتاح متجرها الرئيس بعد تجديده في دبي مول، في خطوة أحيت فيها الدار مجدداً العلاقة المتعمّقة الجذور التي تربطها بمنطقة الشرق الأوسط والتزامها بتقديم الخدمة المتميزة لزبائنها.

 

متجر الدار الرئيس في الشرق الأوسط، الذي يتميّز بتصميم جديد مستوحى من الهندسة المعمارية المحلية التقليدية والتي تعكس تفاني ڤاشرون كونستنتان في صناعة الساعات الفنية الراقية، يضم عرضًا دائمًا للساعات الكلاسيكية من مجموعة "لي كوليكسيونور"، تزامنًا مع معرض دائم للقطع التراثية يسلّط الضوء على بعض الساعات الرائعة والفاخرة التي استُلهت في الأصل من المنطقة وثقافتها.

 

وفي التفاصيل، يضم المتجرالرئيس الجديد مجموعات من ساعات ڤاشرون كونستنتان الكاملة من التعقيدات البسيطة إلى التعقيدات الكبيرة مثل تراديسيونل بيربتشويل كالندر ألترا-ثن، الساعة التي تم إطلاقها حديثاً والتي تلبّي رغبة النساء في الساعات الميكانيكية ذات التعقيدات. كذلك سيقدم طرازات المتجر الحصرية، وأول عرض دائم لساعات "لي كوليكسونور" الكلاسيكية في الشرق الأوسط، إلى جانب المعرض التراثي الدائم الأول والعرض الدوري لمجموعة "لي كابينوتييه" الحصرية.

 

ولأول مرة في الشرق الأوسط، يعرض هذا المتجر مجموعة دائمة من الساعات التراثية من بينها ساعة جيب من الذهب الأصفر تعود لعام 1834 وساعة هيكلية مربعة للرجال تعود لعام 1989، مصنوعة من الذهب الأصفرأيضًا، وتتميز بزخرفة الأرابيسك.

 

أما عملاء الشرق الأوسط فسيحظون بتجربة حسية وغامرة وخدمات تعنى بإرضاء العميل، تشمل تخصيص حزام وأرشيفات رقمية تفاعلية، ومساحة عرض للساعات مع إمكان اكتشاف ساعات ڤاشرون كونستنتان الكاملة من التعقيدات البسيطة إلى التعقيدات الكبيرة، والطرازات المخصصة والحصرية بالبوتيك وغيرها الكثير.

 

إذًا، مع إعادة هذا المتجر الررئيس في دبي مول، تواصل دار ساعات ڤاشرون في تعزيز علاقتها القديمة مع منطقة الشرق الأوسط والعديد من محبي صناعة الساعات الجميلة والراقية، هذا ما أكّده الرئيس التنفيذي لدار ڤاشرون كونستنتان، لويس فيرلا، مشيرًا الى أن ڤاشرون كونستنتان ومنطقة الشرق الأوسط تشتركان في حب صناعة الساعات الفاخرة لأكثر من 200 عام، وهو شغف مشترك تم التعبير عنه بشكل ملحوظ في القرن العشرين من خلال ساعتين استثنائيتين تم إهداؤهما إلى جلالة الملك فؤاد الأول والأمير فاروق.

 

ليؤكد المدير الإقليمي لدار ڤاشرون كونستنتان، كريستوف راميل أن هذا المتجر الرائد الذي تم تجديده حديثًا، يشكّل فرصة رائعة لمواصلة تطوير علاقة الدار الدائمة مع عملاء الشرق الأوسط والسماح لهم باكتشاف حجم أرشيف الدار وقدراتها.

 

وتبقى الإشارة الى هندسة هذا المتجر الإستثنائية، والديكور الراقي الذي يتميّز به، فمن موقعه في الطابق الأرضي من دبي مول، يتزين مدخله بنمط المشربية كما الهندسة التقليدية المحلية، وهي مراجع تطوف أرجاءه وتقدم رحلة مجازية وملموسة كدليل على التزام الدار بالخدمة التي تتمحور حول العميل. هذا ويخلق جدار مذهل من القش الأزرق ومطلي بزخارف متقاطعة لشعار مالطا نقطة محورية تعبر عن تفاني ڤاشرون كونستنتان لفن صناعة الساعات الراقية. يشمل المتجر أيضاً صالونين خاصيين للقاء النخبة والعقول، وهو ما يجسد حقًا التزام ڤاشرون كونستنتان في بناء تجربة غامرة لعملائها.

قد يهمّكِ أيضاً