قصة تعاون بين بولغري وإم بي آند إف

قصة تعاون بين بولغري وإم بي آند إف

أطلقت علامة بولغري بالتعاون مع علامة إم بي آند إف ساعة "ليغاسي ماشين فلاينغ تي أليغرا" الجديدة والتي تتميّز بتصميمها الثوري والعصري. 

 

وفي هذه المناسبة، وضمن فعالية أسبوع دبي للساعات، أجرينا هذه المقابلة الحصرية مع المدير التنفيذي لقسم تصنيع المنتجات في دار بولغري؛ فابريتسيو بوناماسا ستيلياني، ومؤسس إم بي آند إف ومديرها الإبداعي؛ ماكسيميليان بوسير للتعرّف عن قرب إلى قصة هذا التعاون.

 

ELLE Arabia: من أين ولدت فكرة ساعة "ليغاسي ماشين فلاينغ تي أليغرا" وكيف بدأت قصّة التعاون؟

ماكسيميليان بوسي: لا طالما أحببت الأشياء الثورية، ومن قواعدي الأساسية صناعة ما أؤمن به فقط والتعامل مع الأشخاص الذي يشاركوني نفس الاهتمامات .

تعرّفت إلى فابريسيو قبل 4 سنوات، بالتحديد في شهر فبريار في مدينة دبي ضمن فعالية أسبوع دبي للساعات، حيث سمعت الكثير عنه وأنا شخصياً معجب به وبأعماله، وبعد أن عرفته على نفسي وأعربت عن إعجابي، جلست ععه لاحتساء القهوة (هذا الرجل بمجرد أن يجلس على الطاولة يبدأ بالرسم وهذا هو سبب وقوفه حالياً) وعرضت عليه فكرتي فبدأ فوراً برسم الساعة. كانت لحظة أسطورية. وبعد حوالي سنتين، جلسنا مع المدير الإداري لعلامة بولغاري، أنطوان بان، في فندق بلغاري، ومن هنا بدأ التعاون.  

 

فابريتسيو بوناماسا ستيلياني: في الواقع، منذ أن استمعت إلى ماكس، بدأت فوراً بالتفكير في التصميم. وكنت حريصاً جداً على ابتكار تصميم عصري وثوري مع الحفاظ على روح علامة بلغاري التي لطالما اشتهرت بابتكارها المتميّزة في صناعى الساعات والمجوهرات. اعتبر هذا التصميم قطعة فريدة من نوعها بفضل تصميمها الهندسي الذي يأتي على شكل قبة ثلاثية الأبعاد وفي داخلها العديد من التفاصيل الدقيقة. لطالما تميزّنا بصناعة المجهورات التي تحتوي على الأحجار الملوّنة الكبيرة ولكن ليس في الساعات. واليوم، استطعنا تحقيق ذلك. وخلال فترة الحجر الصحي، بدأت في تصميم الساعة والتواصل عبر الانترنيت والاتفاق على أدق التفاصيل.كا الأمر سهلاً جداً...

ELLE Arabia: أخبرنا المزيد عن التصميم حيث نلاحظ الكثير من التفاصيل داخل الساعة التي تأتي على شكل قبّة زجاجية ثلاثية الأبعاد؟

ماكسيميليان بوسير: ابتكرت هذه الساعة لزوجتي وبناتي، حيث كانت رغبة ابنتي أن تصبح راقصة باليه، كما جلست أتخيّل ابنتي الصغيرة تدور في غرفة الجلوس بلباس البالي الزهري اللون، بالإضافة إلى كونها رسالة حب لزوجتي وبناتي، حيث تعكس الشمس في خلف الساعة إلى الطاقة التي يمنحوني إياها والتي أرغب أيضاً في منها لهم. وفي لمسة راقية مثالية تجسّد هذا النهج المتطور، صُممت الحركة بطريقة يُمكن لصاحبة الساعة وحدها قراءة الزمن.

من ناحية أخرى، يرمز حرف T "تي" في اسم هذه الآلة FlyingT "فلاينغ تي"، إلى الحرف الأول من اسم زوجتي تيفاني، كما يرمز إلى حركة التوربيون.

 

فابريتسيو بوناماسا ستيلياني: التحدّي كان في تصميم القبة وبناء حركة بشكل رأسي على طول محور مركزي، للذلك قمنا ببعض التغيرات للتوصّل في النهاية إلى الشكل المثالي للساعة. عملنا بدقة وحرفية وبالتأكيد كنا حرصين على أدق تفاصيل الساعة. بالرغم من أن الأمر قد يبدو سهلاً، إلاً أنه من الصعب الجمع بين التصميم الهندسي في بنية ثلاثية الأبعاد والجمال الأنثوي.  

 

ELLE Arabia: إنها تحفة فنية، وبرأيكما، من هي المرأة التي ستقتني هذه الساعة؟

فابريتسيو بوناماسا ستيلياني: الساعة هذه هي فعلاً تحفة فنّية بإصدار محدود. يوجد فقط 40 قطعة وقد تم بيع جميعها ونحن سعيدين جداً بذلك. بدأت في عرض الساعة من جهتنا وماكس أيضاً، وكانت ردّة الفعل هائلة حيث تم على الفور بيعها.

 

ELLE Arabia: ما هو السبب في تحديد 40 قطعة فقط؟

ماكسيميليان بوسير: السبب في ذلك أني أصنّع 215 ساعة في العام، أي حوالي 18 ساعة كل شهر، وبالتالي، ف 40 قطعة يعني حوالي 20% من إصداراتي السنوية، وهو رقم كبير. شركتي هي فخري. 

 

ELLE Arabia: هل يمكن أن نتوقّع تعاون آخر مشابه.

ماكسيميليان بوسير: أنا أؤمن أن نجاح التعاون بين علامتين يكمن في فرديته. هذا هو سر التميّز. 

 

قد يهمّكِ أيضاً