كيف تؤثر الألوان على حالتنا النفسية وتقلبات مزاجنا؟

كيف تؤثر الألوان على حالتنا النفسية وتقلبات مزاجنا؟

مصمّمة داخلية تخبرنا عن كيفية تأثير الأنماط والألوان على حالتنا النفسية وتقلّبات مزاجنا. أكثر من عقد من الخبرة المهنية في التصميم الداخلي والهندسة المعمارية وتطوير العلامة التجارية، تفوّقت سارة عبد الله كمؤسسة ومديرة تنفيذية للتصميمات الإبداعية الوظيفية منذ عام ٢٠١٤. قبل هذا التعيين، عملت مع مجموعة روكويل لصالح توني تشي وشركاه، ومع بيركنز وإيستمان، من خلال التصميم الإبداعي الوظيفي. تهدف سارة ليس فقط إلى إنشاء مساحات تدمج أساليب العافية بل تخلق أيضًا بيئة يتم فيها إنشاء نقاط اتصال بشرية وتفاعلات من أجل فهم أفضل للآخر. حصلت على شهادة LEED، وهي مكرسة لتخفيف التأثير البيئي من خلال تطوير مساحات مؤثرة تتمتع برؤية شاملة ٣٦٠ درجة للاستدامة. وقد تبنت أيضًا دراسات متعمقة لليوغا والتأمل واليقظة والرقص والتغذية والـReiki وBody Talk والمزيد مع التركيز على دمج عناصر الشفاء الشاملة في جميع تصميماتها.

 

البشر مخلوقات بصرية حقًا، وفقًا لدراسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حول معالجة الدماغ للمعلومات المرئية: "نظرًا لأن نصف الدماغ البشري مخصص بشكل مباشر أو غير مباشر للرؤية، فإن فهم عملية الرؤية يوفر أدلة لفهم العمليات الأساسية في الدماغ"، يقول البروفيسور "مريغانكا سور" من قسم الدماغ والعلوم المعرفية بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. يقدر أن ٩٠٪ من المعلومات المنقولة إلى الدماغ هي معلومات بصرية و٦٥٪ من البشر متعلّمون بصريون.هذا يعني أنّ محيطنا المادي، أي التصميم والبصر للديكورات الداخلية لدينا، له تأثير كبير على حالتنا النفسية ورفاهيتنا وعواطفنا. لا يمكننا التقليل من أهمية بيئاتنا المبنية لأننا نقضي ٩٠٪ من وقتنا في داخل بيوتنا وهذا المتوسط ​​مذهل. بينما نحن نتعدى الآن التسعة أشهر الكاملة من التواجد في نفس المكان في غالب الأحيان بسبب الوباء، فإننا نبحث جميعًا عن المزيد من الطرق لخلق توازن عقلي وعاطفي وروحي.

 

يعتبر اختيار ألوانك بحكمة أمرًا مهمًا لأسباب عديدة. فيما يلي بعض النصائح الاحترافية حول علم نفس الألوان التي يجب أخذها في الاعتبار عند اختيار الألوان لمساحات مختلفة داخل منزلك.

 

توفّر الألوان الزاهية، أي الظلال النابضة بالحياة من الأخضر والأزرق والأصفر والبرتقالي ـ شعورًا بالإنفتاح والراحة. هذه ألوان صديقة وسعيدة تشجّع على التواصل وبالتالي فهي موضع ترحيب خاص في غرف الطعام والمطبخ.

 

الألوان الداكنة، مثل الأحمر والأرجواني والأزرق والظلال الداكنة من اللون الأخضر، يمكن أن توحي بالضيق والجو القاتم. ولكن إذا اعتمدت في المكان المناسب أو كعناصر مميزة، يمكن أن تساعد في إضفاء الراحة والأمان.

 

تعمل الألوان الدافئة والبرتقالي والأصفر، على سبيل المثال، على رفع درجة حرارة الغرفة. لهذا السبب، من الأفضل استخدامها في الغرف الشّمالية، لأنها توحي بالنشاط. تجنبيها في الغرف المخصصة للاسترخاء، مثل غرفة النوم.

 

الألوان الباردة والألوان مثل الأزرق الجليدي والأخضر لها تأثير مهدّئ، وهي مناسبة بشكل خاص لغرف النوم؛ أنها تساعدك على الذهاب إلى الفراش باسترخاء في المساء، والاستيقاظ منتعشة في صباح اليوم التالي.

 

يجب تجنّب اللون الرمادي في غرف الطعام والمطبخ ـ إلا إذا كنت ترغبين في كبح شهيتك.

 

يرفع اللون الأحمر مستوى الطاقة في الغرفة، ولكنه قد يجعل الناس أيضًا أكثر غضبًا وعدائية ـ لذا فهو ليس خيارًا جيدًا لغرف الأطفال. استخدميه لمساحة صغيرة لا كلَونٍ أساسيّ للغرفة.

 

خيارات وأنماط الألوان ٢٠٢١/٢٠٢٠ التي يجب أخذها في الاعتبار:

  • يخلق هذا اللون الرمادي الناعم إحساسًا بالاسترخاء والهدوء ـ يُستخدم في غرفة مكتبك في المنزل أو غرفة النوم أو الحمام.
  • للون الأزرق مهدئ، ويذكّر بعناصر الطبيعة التي تعطي إحساساً بالهدوء. مثالي للمطبخ أو الحمام. نقترحه لمناطق المنزل التي تكون فيها حركة المرورعالية ومتكررة.
  • يغذي اللون الأصفر الشعور بالتفاؤل والسعادة والبهجة. إنه جيد للتركيز الذهني. مثالي في مكان فيه الكثير من الضوء الطبيعي. يتم استكمال الانتقال باللون الأخضر الطبيعي من الخارج.
  • اللون الوردي مهدئ، يستحضر الرحمة والحب والسكينة ويرتبط بالرعاية والتفاهم.

 

الفوائد النفسية للأنماط الموجودة في الطبيعة

هناك بحث مكثف يوثّق فوائد رؤية ومشاهدة الطبيعة؛ الوجود في الطبيعة له علاقة إيجابية مباشرة بالبشر ـ لناحية تخفيف التوتر، وتحسين الحالة المزاجية، وزيادة اليقظة والشعور بالوضوح الإدراكي. الأنماط المرئية المستوحاة من الأنظمة البيولوجية لها ارتباطات مباشرة بتحسن الحالة المزاجية وقد لوحظ أنّها تقلل من التوتر بنسبة كبيرة قد تفوق الـ ٦٠٪.

يمكن للأنماط العضوية ودمج الطبيعة في العمارة والتصميم والفن أن تهدئ حقًا نفسية الفرد. يُعرف هذا أيضًا باسم نهج التصميم الـBiophilic. إن استخدام الأنماط المحبة للطبيعة الموجودة في البيئة لإحياء العمارة الداخلية والتصميم، أو عناصر الديكور، له تأثير إيجابي على رفاهية الفرد.

 

تخبرنا الموضوعات الطبيعية في الهياكل والمواقع التاريخية في جميع أنحاء العالم أن التصميم الحيوي هذا ليس فكرة جديدة، بل إنه حقًا جزء من الإيجاز البشري. في مصر القديمة على سبيل المثال، نجد أوراق اللوتس ومنتديات الحيوانات مثل أبو الهول وأنماط الأزهار الطبيعية الأخرى جنبًا إلى جنب مع الهندسة الإسلامية التقليدية والخط وأسلوب الأرابيسك ـ جميعها تعتبر حيوية لأنها تشبه المنتديات الطبيعية التي يمكن العثور عليها في جميع أنحاء المنطقة من إيران إلى تركيا في جميع أنحاء الإمارات ومن الجزائر وصولاً إلى السودان. في السنوات الأخيرة تمّ تبنيها كنهج رسمي للتصميم والعمارة.

 

قبل الخوض في بعض الأنواع المختلفة من الأنماط، أود أن أشجعك كما أفعل مع عملائي في مجال التصميم الداخلي: كوني مدركة ولا تفرطي في استخدام النماذج والأنماط المختلفة وحاولي أن تتفادي ذلك. من الضروري تجنب "التلوّث البصري" الذي يسبّبه وجود الكثير من الأنماط والأشكال في مكانٍ واحد، والذي يمكن أن يسبب القلق والتوتر العاطفي للشخص، ومن المحتمل ألّا يعرف هذا الأخير حقًا سبب شعوره هذا الناتج عماّ يرَاه.

 

الأزهار: غالباً ما يكون لدى الأزهار الكثير من الدوائر و/أو المنحنيات ـ فهي مهدئة لأنها ناعمة بلا زوايا، لذا فإن وجودها يجعل المرء يشعر بالشباب والسعادة والراحة. عند اختيار كيفية دمج أنماط الأزهار في دارك، اختاري حجم ولون ونوع الزهرة التي تناسب الشعور الذي تريدين التقاطه. للحصول على شعور مهدئ، جربي الأزهار المتوسطة الحجم بألوان منعشة وخفيفة. للمساحات الملهمة وللحصول على مزيد من الطاقة، ركّزي نظرك على بعض الأزهار الملهمة الكبيرة الحجم بألوان أكثر جرأة وحيوية.

 

مخدر استوائي: يؤدي استخدام مزيج الألوان والأنماط العالي التركيز لدرجة أنّه لا يمكن تصورها، إلى خلق مشاعر متصاعدة. لكن يمكن أن تعطي الجرعات الصغيرة منها، في منزلك، انطباعاً وتأثيراً رائعًا. نحن نوصي باستخدام هذا التأثير باعتدال.

 

الخطوط: قد تكون الخطوط شائعة جدًا، لكنها أيضًا متعددة الاستخدامات بشكل لا يصدق كأداة مساعدة بصرية. الخطوط المختلفة لها تأثيرات مختلفة على الشخص. الخط العمودي يشعر بأنه سماوي لأنه يشير إلى الأعلى، والخط القطري يثير شعوراً بعدم الإستقرار، بينما الخط الأفقي يجعل المرء يشعر بقربه من الأرض والواقع. يمكن تحسين التصميم الداخلي الحديث للمساحات الواسعة بخطوط عريضة وألوان زاهية ـ بحيث يؤدي التباين القوي مع الألوان الزاهية إلى إنشاء مساحة حيوية ومبهجة.

 

الأنماط الهندسية: تمثل الأشكال الهندسية مثل المضلع القوة والتعقيد الهيكلي لهذا الشكل، كما تضفي عليه هالة مستقبلية. إنه مثالي بالنسبة لمكتب منزلي حيث يتردد صدى هيكل شكل قرص العسل ممزوجاً بالإصرار.

هناك الكثير من المعرفة والمعلومات التي يمكننا أن نصقلها ونلمّعها كمجتمع عالمي، أكانت إيجابيّة أوسلبيًة، حول البقاء داخل بيوتنا خلال جائحة عام ٢٠٢٠. فلماذا لا ننشئ موائل أو مساكن حيث يبدو أن الأفكار الجديدة ترتد بحرية وحيث يمكننا رعاية الحكمة والنمو .

 

نحن بحاجة إلى إلقاء نظرة على تاريخنا وتفاصيل التصميم التاريخية في تركيا وإيران وشمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية والمشرق العربي لنرى كيف يمكننا إعادة تصور هذه الأشكال بطرق وظيفية من شأنها أن تساعد في إثراء تصميمنا الجديد وهندسته المعمارية لعام ٢٠٢١ وما بعده. الحقيقة هي أن أسلافنا كانوا منذ زمن بعيد قادة في الرياضيات والعلوم والهندسة المعمارية. دعونا نستمر في استعادة ابتكاراتنا كقادة عالميين يوفرون طرقًا لربط الرفاهية حقًا من خلال التصاميم الحيوية Biomorphic وإيجاد حلول لتحديات اليوم الجديدة من خلال منظار ٣٦٠ درجة للحياة البشرية.

 

"انتبهي للإفراط في استخدام النماذج والأنماط. تجنّبي "التلوّث البصري" الذي يسببه وجود العديد من الأنماط والأشكال في مكانٍ واحد، والتي يمكن أن تسبّب بدورها القلق والتوتر".

قد يهمّكِ أيضاً