Hanna Ransjö: "شغفي دفعني لتأسيس علامة HALM"

Hanna Ransjö: "شغفي دفعني لتأسيس علامة HALM"

تتميّز حقائب ، العلامة الاسكندنافية الفاخرة للحقائب اليدوية، والتي تتخذ من دبي مقراً لها، ببساطة تصاميمها وجودة نوعيتها. وقد حرصت كل Hanna Ransjö، مؤسّسة العلامة، المصمّمة السويدية المقيمة في الإمارت منذ 25 عامًا، و المصمّمة Hannah Louise Brewer الابتعاد عن الشعارات الصارخة والتركيز على تصنيع حقلائب عالية الجودة تنتقل من جيل إلى آخر.

 

 

 

تعرّفي معنا اليوم من خلال هذا اللقاء الحصري مع ELLE Arabia على تفاصيل 

 

ELLE Arabia : كلمينا أكثر عن نفسك.

Hanna Ransjö: أنا من أصول سويديّة، وأعشق منذ صغري التصميم والهندسة المعمارية، ومنذ ذلك الوقت وأنا ألجأ للتصميم كوسيلة لتحسين المزاج والتخلّص من أي ضغط نفسي قد اعاني منه. بدأت بتصميم الحقائب حينما كان عمري 10 سنوات وحتى الآن احتفظ ببعض هذه التصاميم. من ثم، وعنما بلغت سن ال15 سنة، قمت بتغير ديكورات غرفة نومي بالكامل وتصميم الأزياء عن طريق استخدام خامات بسيطة وبيعها لصديقاتي، كما قمت بتصميم الملابس الخاصة بالتزلّج لهن. ومن هنا كانت نقطة البداية!

من ناحية أخرى، أعشق منذ وقت طويل حضارة الشرق الأوسط وكنت أرغي في التخصّص بالعلوم السياسية الدوليّة للتعمّق بكل التفاصيل التي تخصّ هذا الجزء من العالم. ولكن، وللأسف، لم أتمكّن من تحقيق ذلك لأني سافرت للعيش مع عائلتي في سويسرا حيث درست إدارة الفنادق وعملت في هذا المجال. اخترت هذا المجال لأنه يجمع بين فن الضيافة والتعامل مع الناس واحببته جداّ. فهناك دائماً فرصّة تعلّم والتعّرف عل أمور جديدة. 

 

Elle Arabia : كيف كانت النقلّة من مجال إدارة الفنادق إلى التصميم؟

Hanna Ransjö: كما ذكرت، لا طالما عشقت التصميم وهو يمشي في عروقي ودمي طوال الوقت، فحتى وأنا أعمل في إدارة الفنادق كنت أصمّم ملابس العاملين بالفندق وأحياناً أقوم بتغيّر ديكورات المطاعم إذا تطلّب الأمر. بعد ذلك، أنشأت شركة تقوم بإعادة تصميم مواقع العمل، ولاقت التغيرات التي قمت بها إعجاباً كبيراّ من قبل العملاء وكان لها تأثير إيجابي جداً على موظفي الشركات، الأمر الذي كان يعطيني شعوراً هائلاً بالفرح والسعادة. وبالطبع، كان يُسيطر علي باستمرار حلمي بتأسيس علامة خاصة بي لتصميم الحقائب اليدوية.

 

Elle Arabia : كيف ولدت فكرة علامة HALM ؟

Hanna Ransjö: بدأت الفكرة عندما كنت أبحث عن حقيبة يد بمواصفات معيّنة ولكنّي لم أجدها في الأسواق. كنت أبحث عن حقيبة مُصنعة من الجلود الطبيعية الفخمة بأسلوب أنيق وراقي دون أن تحتوي على تفاصيل كثيرة ومعقّدة، ولكن الحقائب التي وجدتها كانت إمّا باهظة الثمن أو لا تحتوي على الموصفات التي أبحث عنها. فمنذ صغري، علّمني أهلي التركيز على جودة الأشياء وشراء ما يناسّب إمكانياتي الماديّة. قمت بأبحاث دقيقة ومفصّلة لمدة 5 سنوات وألهمتني حقائب أمي من حقبة الأربعيّنات والخمسينات لما تتمتع به من جودة عالية وتصاميم راقيّة. فقرّرت تصميم حقيبة تتميّز بتوازن هذه العوامل: الجودة والتصميم. نصرف المال على أمور لا تستأهل ثمنها. بدء فن التصميم الراقي بالإنقراض، فنحن نهتم كثيراً بأدق التفاصيل عند تصميم حقائب HALM، فمثلاً نستخدم الكتّان الفاخر لل Dust bag التي تباع بها الحقيبة لضمان سعادة عملائنا. وللأسف، نفتقد اليوم لفن التطريز والخياطة اليدوية. نهتم بداخل الحقيبة تماماً مثل شكلها الخارجي.

 

Elle Arabia : كيف تبدأ عمليّة التصميم؟

Hanna Ransjö و Hannah Louise Brewer: نبدأ برسم بعض التصاميم، وقد تستغرق هذه المرحلة بعض الوقت لأننا نحاول تنفيذ بعض التفاصيل للتأكّد من النتيجة النهائية. ساعدتني Hannah Louise Brewer​​​​​​​ في التصميم كثيراً بعد انضمامها لفريق عمل HALM منذ 3 سنوات، وذلك لكونها قد درست وعملّت في هذا المجال من قبل. في البداية، أردت تصميم حقيبة يد بأسلوب Tote العصري والتي يمكن أن تُستخدم بشكل يومي سواء في العمل أو للذهاب لتناول الغذاء أو حتى في عطلة نهاية الأسبوع. إلى جانب هذا، كنت مهتمّة جّداً باستخدام أجود أنواع الجلود لتنفيذ تصاميمنا.

 

Elle Arabia : برأيك ما هو الأهم ، شكل الحقيبة أم جودتها؟

Hanna Ransjö و Hannah Louise Brewer​​​​​​​​​​​​​​: الأولوية عندنا مخصّصة للجودة، فهي الأهم! في بعض الأحيّان قد نُغيّر تصميم الحقيبة أو نقوم بعمل بعض التعديلات لتصبح الحقيبة أكثر عمليّة. كما نعرف، الأسواق مليئة بالعلامات التجارية من جميع الفئات والتي تصدر حقائب يد مختلفة. فهدفنا هو تصميم حقائب مختلفة، تتميّز بأناقتها وجودتها ولكن مع المحافظة على الأسلوب العملي الراقي. فإن لم نصمم شيء مختلف فلا فائدة من تقديم حقيبة جديدة.

 

Elle Arabia : هل هناك علامة أخرى تلهمكِ تصاميمها؟

Hanna Ransjö: بالطبع أنا على دراية بمنتجات العلامات الأخرى، وبحكم عملي في مجال التصميم فأنا أقدّر كثيراً العلامات التي تستخدم خامات فاخرة لتنفيذ تصاميمها. من الناحية الأخرى، هناك حقائب باهظة الثمن موجودة في الأسواق، وبالرغم من أن تكلفتها لا تتوافق مع سعرها، ولكن يشتريها المستهلك لأنها من اصدار مُصمم شهير أو علامة معروفة. اعتقد أن كل هذه الحقائب تلهمي، ولكن الهامي الأساسي هو خبرتي الخاصة وحاجات المرأة. فكما ذكرت، بالطبع أحترم الكثير من العلامات التجارية لأنها جميلة جدًا. أعتقد أنه عندما نتعرّف عن قرب إلى فن التصميم، نقدّر أكثر حرفية التصميم ومن هنا يمكننا بالتمييز بين العلامات التجارية، من يستحق فعلاً الاحترام والتقدير ومن سعره لا يتماشى من جودة الانتاج. اسعى لإبتكار حقائب جميلة بجودة عالية، لذا، نعم ، تلهمني دائماً العلامات التجارية الأخرى.

 

Elle Arabia : هل تنصحي النساء بشراء الحقائب الباهظة الثمن لأن جودتها أفضل؟

Hanna Ransjö: عند تأسيس علامة HALM، كنت أريد أن أصمم حقيبة فاخرة، لذلك استخدمت أجوّد أنواع الخامات وذلك أهم ما يُميّز تصاميمنا، ولكننا لا نرفع أسعارنا كالعلامات الأخرى لأننا نُدرك جيداً أن HALM علامة جديدة. تصاميمنا ليست لكل النساء بل لشريحة مُعيّنة، لذلك فقد تكون أسعارنا باهظة للبعض ولكن يعود ذلك لاستخدامنا أجود أنواع الخامات. أعتقد أنه يجب على المرأة شراء الحقيبة التي تعجبها والتي تعكس شخصيّتها وتناسب نمط حياتها والأهم، الحقيبة التي تعرف أنها ستقوم بحملها مراراً وتكراراً ولن تنساها في خزانتها. اشتري ما يحلو لكِ إذا كان في حدود إمكانياتك الماديّة. يجب أن تشتري الجودة وليس أسم العلامة التجارية، لذلك لن اقارن أسعارنا على الإطلاق مقارنةً بالعلامات التجارية الأخرى. من الممكن أن تكون أسعارنا مرتفعة بالنسبة لعلامة جديدة، ولكنني لن أتراجع عن مبادئي. 

 

Elle Arabia : برأيك ما هو الفرق الأساسي بين المرأة الشرقية والمرأة الغربية ؟

Hanna Ransjö: احترم المرأة الشرقيّة كثيراَ! فهي امرأة قوية وذكيّة وجريئة وللأسف، ينظر إليها البعض للأسف بطريقة خاطئة، فيظنوا بأنها ضعيفة ومقهورة. من الناحية الأخرى، اعتقد أن المرأة الغربية تميل إلى البساطة الشديدة في إطلالتها على عكس المرأة العربية التي تبحث عن كل ما هو جديد ولافت في أزيائها. أعشق التنوّع والتقبّل الموجود في الشعوب العربية، كما أنني أميل إلى البساطة التي تتسم بها نساء الغرب.

 

Elle Arabia : هل فكرتم في التوسع وإصدار خطوط لمنتجات أخرى مثل السترات الجلدية والملابس؟

Hanna Ransjö و Hannah Louise Brewer​​​​​​​​​​​​​​: تختلف صناعة السترات والملابس الجلدية تمامًا عن صناعة الأزياء، فهي تحتاج إلى معرفة أوسع للجلود نفسها. لا أريد أن اتشعّب كثيراً لأن التشعّب سيفقدني هويّتي. إلى جانب ذلك، هناك العديد من المصمّمين الرائعين الذين يصنّعو بالسترات والملابس الجلدية، لذلك أفضل الابتعاد عنها. ما دفعّني لتأسيس هذه العلامة هو شغفي، وعليك تحديد الخطوات التي ستوصلك إلى أهدافك. 

 

Elle Arabia : ما هي تطلُعاتك الشخصية بعد 10 سنوات؟

Hanna Ransjö: أحاول دائماً أن أركز على الحاضر ولا اشتت ذهني كثيراً بالمستقبل. بالطبع أتطلّع لنجاح العلامة والاستمرار بإصدار أجمل الحقائب والحصول على مكانة متميّزة في الأسواق العالمية. 

 

Arabia Elle: ما التحديّات التي واجهتكِ في بداية انشاء الشركة؟

Hanna Ransjö: نعتمد كثيراً على الموارد البشريّة لإنجاز مهامنا، وقد نتعطّل في بعض الأحيان نتيجة الآخرين. إلى جانب هذا، قد نجد صعوبة بعض الأحيّان في تنفيذ الأفكار التي نصممها. لكن من الجدير بالإشارة أننا دائماً ما نقابل أشخاص مؤمنون بموهبتنا وما نقدم مما يجعلهم يسعوا إلى مساعدتنا على انجاز مهامنا. إيجاد طرق التسويق الفعّالة هي أيضاً من لأهم التحديّات التي نقابلها.

 

Arabia Elle: ما هي الكلمة الأخيرة التي تحبّي أن توجهيها لقراء Elle Arabia؟

Hanna Ransjö: أحب أن أقول لكل امرأة أن تؤمن بموهبتها وتسعى لتحقيق أحلامها، ولا تنجرف وراء أي طاقة سلبيّة تمنعها عن تحقيق أهدافها. بالإضافة إلى هذا، كوني جريئة ومخاطرة وادرسي مشاريعك جيدا قبل البدء بتنفيذها.

 

​​​​​​​حاورتهما ندى قبّاني

قد يهمّكِ أيضاً