مقابلة مع صاحبة علامة Sophie Couture

مقابلة مع صاحبة علامة Sophie Couture

استعرضت جونيل باباييفا، مصممة دار ’صوفي كوتور‘، مجموعة من فساتين السهرة بتصاميم فريدة وأنيقة وقصات متقنة تثري جمال القوام وتضفي عليه مزيداً من الأنوثة.


وتتميز تشكيلات الدار عموماً بأنها تجمع بين أصالة الأسلوب وصيحات الموضة العصرية والألوان الإبداعية وجودة الأقمشة. وتتولى المصممة اختيار طابع مختلف لكل تشكيلة بحسب اختيار المصممة، لكن الخطوط والقصات المتقنة تبقى هي ذاتها في جميع التشكيلات. وتولي الدار عناية بالغة لاختيار الأقمشة وتقنيات الحياكة والتطريزات الدقيقة والشكّ بالخرز وباقي التفاصيل، ويتم صناعة القطع يدوياً في الورشة الخاصة بالدار ليشكل كل ثوب في نهاية المطاف تحفة أنيقة تضمن للسيدة التألق بأفضل إطلالة متفردة في جميع المناسبات.

 

ما الذي دفعك لاختيار تصميم الأزياء كمهنةٍ لكِ؟

يعود عشقي لعالم الموضة والأزياء إلى أيام الطفولة، حيث بدأت صنع فساتين لدمى ’باربي‘ في سن السادسة.

 

ما الذي يستهويك في هذه المهنة؟

كوني مصممة يتيح لي فرصة مثالية للابتكار فمصمم الأزياء أشبه ما يكون بالرسام، يبدع بكل أحاسيسه مع كل فستان.

 

ما هو مصدر إلهامك الأبرز؟

تصاميم دار ’كريستيان ديور‘ في خمسينيات القرن الماضي

 

من يعجبك من الأسماء البارزة في قطاع الموضة؟

إيلي صعب وأوسكار دي لا رنتا هما الأفضل بالنسبة.

 

انطلاقاً من كونك مصممة أزياء ناجحة؛ ما هي المفاهيم الأخلاقية التي تتبعينها خلال عملك في قطاع الموضة؟

أشعر بمخاوف حقيقية كمصممة أزياء بشأن الاستغلال المستمر للموارد البشرية والحيوانية والطبيعية في قطاع الموضة. كما أجد أن عمالة الأطفال أمر غير مقبول ويجب مواجهته وأن على شركات الأزياء أن توفر للموظفين ظروف عمل جيدة.

 

ما الذي تعرفينه عن جمهورك المستهدف وكيف يمكنكِ التواصل معه؟

تستقطب علامتنا عملاءً من مختلف الجنسيات والثقافات والأعراف حول العالم. ونبذل قصارى جهدنا للتعرف على كل ثقافة والتواصل معها.

 

بماذا تختلف تصاميمك الخاصة بالمرأة الخليجية عن تلك التي تطلقينها لسيدات المجتمع الأوروبي؟

تميل المرأة العربية بشكل خاص إلى أعمال الخرز والتطريز اليدوي وتولي اهتماماً بالغاً للتفاصيل في العباءات.

 

ما هي التوجهات الجديدة السائدة حالياً، وكيف تبقين على تواصل دائم مع أحدث التوجهات الفنية في القطاع، خاصةً مع السرعة الكبيرة التي تتغير فيها في عصرنا الراهن؟

تهيمن الأقمشة الفنية وتوليفات التطريزات التقليدية على المشهد مع الأقمشة والقصات المبتكرة.

 

أين تجدين نفسك بعد خمس سنوات من الآن؟

يمكنني أن أخبرك عن الخطوة التالية لدار ’صوفي كوتور‘ والتي ستكون المشاركة في أسبوع الموضة في باريس.

 

أخيراً وليس آخراً، ماذا تقولين لمتابعي Elle Arabia؟

من السهل شراء القطع التي تواكب صيحات الموضة لكن الأناقة لا تشترى بالمال، لذا أنصحكم بتبني أسلوب خاص في الأزياء. ولا تخافوا من المجازفة لأن أي ثوب سيبدو رائعاً على السيدة الواثقة من نفسها.

قد يهمّكِ أيضاً