حديث مع مصممة المجوهرات Nina Runsdorf

حديث مع مصممة المجوهرات Nina Runsdorf

إنّها في صلب ذهن وخيال الجيل الثاني من صائغي المجوهرات، نينا راندسدورف Nina Runsdorf تناقش تأثيراتها وتتكلّم عن طريقها إلى النجاح وعن كيف يمكن للبذخ والترف أن يعيش ويستمر في القرن الحادي والعشرين.

 

ELLE Arabia: متى أسّست علامتك التجاريّة وما هي قصّتها؟

نينا رانسدورف: لقد أسّست علامتي التجارية عام ٢٠٠٥. قصّة مضحكة! كنت أعمل في شارع ٤٧ أتعلّم تجارة الماس من والد زوجي وبدأت في صنع القطع لبيعها للعملاء الذين كانوا يأتون إلى كشكه. يجب أن أقول إنني أحب، وأحب، وأحب، الطريقة التي يومض بها الضوء على ألماس Rosecut. أيضًا، أنا من جامعي التحف الفنّيّة وأحب Calder، النحّات الأمريكي وأحب الأشياء التي تتحرك. لذا، فكّرت أوليس من الممتع القيام بشيء يتأرجح ذهابًا وإيابًا حتى تلتقط القطعة، الماسة، الضوء بالفعل وتصبح قطعة يجدر التحدّث عنها. هكذا إبتكرت خاتم Flip Ring، وهو تصميمي الأيقوني المميّز، والتصميم الأول لعلامتي التّجاريّة. بالصّدفة، أتت محرّرة من مجلة W Magazine كنت قد التقيت بها من خلال صديق مشترك، لشراء خاتم الخطوبة. عندما رأت الخاتم، قالت: "يا إلهي، يجب أن أضع هذا في W Magazine!" كانت تلك هي المرة الأولى التي يرى فيها أحد شيئاً من تصميماتي وكانت تلك لحظة لا تصدّق، لحظة رائعة في حياتي.

 

ELLE Arabia: هذا رائع. ثم ماذا حدث؟

نينا رانسدورف: كنت قد تعرّفت على فتاة عندما كنت أعمل لدى Ralph Lauren وكانت قد بدأت في تقديم المشورة وتمثيل مصمّمي المجوهرات ونقل تصميماتهم إلى متاجر مختلفة. مرة أخرى، عندما رأت خاتم Flip Ring، قالت: "أنا ذاهبة إلى "ستانلي كورشاك" (متجر مشهور في دالاس، تكساس) وسآخذ معي بعض المجوهرات من مصمّمين آخرين. فهل ترضين أن آخذ عددًا قليلاً من الخواتم لعرضها على المشترين؟ وقلت بالتأكيد. لقد أخذت الأشياء القليلة التي كانت لدي لأنه في تلك السنوات لم يكن لدي خط بعد، فقط بعض الخواتم. عندما وصلت إلى هناك، كان أحد العملاء ينظر إلى القطع بالفعل، وعندما أخرجت الخواتم من الحقيبة، كانت المرأة مثل، "ما هذه؟ يا إلهي. أريد أن أشتريها. ولم نقم بتسعيرها حقًا حتى الآن. وسألت ميليسا، وهي المشترية لدى ستانلي كورشاك، "من هو هذا المصمم؟ أريده أن يأتي ويقوم بعرض ما لديه". في غضون ستة أشهر، كنت قد صنعت مجموعة من المجوهرات وسافرت إلى دالاس، تكساس. قدّمت لي ميليسا عرضًا رائعًا Trunk Showوقد كان جيدًا لدرجة أنني عندما عدت، قال لي زوجي: "عليك أن تتركي عمل والدي وأن تبدأي علامتك التجارية الخاصة". وهكذا في أكتوبر، بدأت "نينا رونسدورف".

 

ELLE Arabia: هل تذكرين أول قطعة صنعتها؟ هل ما زلت تملكينها؟

نينا رانسدورف: صنعتُ لأمي خاتمًا لا تزال ترتديه حتى يومنا هذا. إنه منحوت فعلاً لأنني في ذلك الوقت، كنت حقًا في عالم النحاتين والفنانين. إنّه يتزاوج مع إصبعك بحيث أنّ كلا الجانبين منحنيًا نحو الداخل، فيصبح جزءًا من يدك تقريبًا، ثم له قاعدة مربعة وناحيته العليا مربعة أيضاً، وقد تمّ قطع الجزء العلوي منها بحيث يبدو مثل قبّة قصر.

 

ELLE Arabia: تبرز الأحجار الملونة بشكل كبير في أعمالك. ما الذي يخاطبك فيها؟

نينا رانسدورف: ​​​​​​​​​​​​​​حسنًا، الحجر الملون المفضل لدي هو الزمرد وخاصة الزمرد الكولومبي. أحب اللون المشرق أكثر من اللون الغامق. خواتم خطوبة جدتي وأمي كانت من الزمرد، وقد كانتا تحبان الزمرد لذلك ورثت هذا عنهما. نشأت أيضًا في مزرعة في شمال ولاية نيويورك، كان كل شيء خصبًا وأخضرًا لدرجة أن الزمرد اليوم يذكرني بطفولتي وبالبيئة التي كنت أعيش فيها هناك. أنا أيضًا أحب الياقوت الأزرق أو حجر "الزفير" لأنني أحب الدنيم الأزرق، والياقوت الأزرق يذكرني دائمًا بالدنيم.

 

ELLE Arabia: ما هي بعض مميزات أو تواقيع التصاميم الخاصة بك؟

نينا رانسدورف: ​​​​​​​من الواضح أنه خاتم Flip Ring الأيقوني الخاص بي، والذي أرتديه منذ ١٦ عامًا، منذ أن صنعته. توقيع آخر لي هو قطع الماس. أعتقد أنني بدأت عام ٢٠٠٧؛ كنت أول مصممة تعمل في هذه المادة على الإطلاق. لقد أصبحت الآن فئة، لكن في تلك السنوات، لم يكن يعرف الناس ما هي شريحة الماس. كذلك ظهرت أحجار الزمرد كإحدى تواقيعي. في الواقع، أنا أرتديها الآن، مصاغة على شكل قلادات.

 

ELLE Arabia: كيف أثّرت نشأتك على تصميماتك وأخلاقياتك في العمل؟

نينا رانسدورف: ​​​​​​​​​​​​​​حسنًا، لقد عاملنا والدي دائمًا أنا وأختي وأخي كشركاء متساوين. لم يعاملونا كأطفال. لقد نشأنا وتربينا على الاعتقاد بأنه يمكننا القيام بكل ما نفكر به إذا عملنا بجد.

 

ELLE Arabia: ما هي أكثر اللحظات سحراً في حياتك المهنية حتى الآن؟

نينا رانسدورف: ​​​​​​​عندما التفتّ إلى Anne Muhlethaler (مستشارة العلامة التجارية والمتعاونة معي) وقلت لها: "حلمي هو أن أفتح نافذة منبثقة أو متجر Pop-Up في Harrods". نظرت إلي وقالت: "عظيم، سننجز هذا". وبعد عام واحد، كنت أقف في حفل افتتاح متجري في هارودز ـ نعم، لقد فعلنا ذلك! لطالما آمن والديّ أن النساء والرجال متساوون. لقد كانا أبوين منفتحين ومبدعين للغاية، ولكن حتى عندما كنا نركب الخيل (كنت أنا وأختي من راكبات الخيول اللواتي يشتركن بالمسابقات) أو عندما صنعت مجوهراتي، كان كل شيء يعتبر بمثابة عمل جدّي. كان المستوى الرفيع هو المطلوب دائماً، بشكل لا يصدق وفي كل المجالات.

 

ELLE Arabia: هل هناك أي شيء ترغبين في جمعه ولماذا؟

نينا رانسدورف: ​​​​​​​​​​​​​​يا إلهي! أنا أحب جمع الساعات. لدي مجموعة ساعات رائعة حقًا، لأنه كان لدي عم عظيم كان جامعًا رائعًا وعلمني كل شيء عن الساعات، لذلك أنا مفتونة بها. أحلم بالقيام بتعاون في هذا المجال يوماً ما.

 

ELLE Arabia: ما هي أفضل نصيحة تلقيتها على الإطلاق؟

نينا رانسدورف: ​​​​​​​لطالما قال لي والديّ، "كوني صادقة مع نفسك، دافعي عما تؤمنين به وكل شيء ممكن". إن كنت تعملين بجد، يمكنك جعل الأشياء تحدث. كوْني رائدة أعمال، هذا ما أفعله. أنا أتبع نصيحة والديّ.

قد يهمّكِ أيضاً