الجود لوتاه تمزج الظلال والأفكار التقليدية مع العناصر الحديثة

الجود لوتاه تمزج الظلال والأفكار التقليدية مع العناصر الحديثة

الجود لوتاه مصممة متعددة الاختصاصات تقيم في دبي، وهي صاحبة أعمال تستكشف عالم تصميم المنتجات. وقد أنشأت الاستوديو الخاص بها واضعة نصب عينيها اهتمامها الشديد بالتباين في المظهر والوظائف.

 

تبتكر الجود إبداعاتها من خلال مزج الظلال والأفكار التقليدية مع العناصر الحديثة، وتأتي الأنماط والطيات والأشكال الهندسية في جوهر الجوانب التي تستلهم منها أعمالها. وهي تستمد طاقتها الإبداعية من حبها للتفاصيل، والجماليات، والمنهجيات التجريبية في استخدام المواد والتقنيات. وبصفتها مصممة منتجات، فقد شاركت في مشاريع تجسد بوضوح الثقافة والحرفية التقليدية والتصميم المعاصر في الإمارات العربية المتحدة.

 

 

ما الذي يمكننا أن نتوقعه منكِ في أسبوع دبي للتصميم هذا العام؟

في أسبوع دبي للتصميم 2019 سنصدر مجموعة تدعى مديم، وهي مجموعة تستكشف ابتكارات جديدة في تشكيل المواد مع تسليط الضوء على صناديق المهر الخشبية التقليدية “المندوس". وتهدف المجموعة إلى رصد الإمكانيات اللانهائية الكامنة في جلد الإبل بالإضافة إلى رقته وجودته.

نتجت عن مجموعة عمليات التشكيل هذه تصميمات منحوتة تستوجب استكشاف تفاصيلها على مدار 360 درجة. يُصنع كل من التفاصيل يدوياً من خلال عمليات الطي والتصفيف والرش بالبخاخ والطرق، بينما تخضع أجزاء أخرى من الجلد إلى الثني والحبك والقص. وقد أدت عمليات التشكيل التي أجريت على المادة إلى أنماط وأنسجة فريدة نتج عنها سطح دائم ثلاثي الأبعاد.

تأتي هذه الإبداعات نتيجة إلى تجارب واسعة وحرفية دقيقة، والأكثر أهمية، حب كامن للعمل باستخدام الجلود. ومع مجموعة مديم، نهدف إلى دفع حدود المعقول، وتحدي أنفسنا، وتقديم ابتكارات غير معتادة.

التفاصيل:

الحجم: 22 × 22 × 10.5 سم

المواد: جلد الإبل، مكونات معدنية، والجلد المدبوغ.

السنة: 2019

 

كيف نمى مجتمع المصممين في المنطقة في رأيك؟ وما أهمية المشاركة في مبادرات مثل أسبوع التصميم؟

مجال التصميم في المنطقة في نمو سريع نظراً لظهور أشخاص جدد ذوي مهارات كبيرة يركزون جميعاً على تقديم قصصهم وثقافاتهم وتاريخهم إلى جمهور دولي. وقد ساهم هذا بشكل كبير في زيادة الوعي بأهمية التصميم وكذلك التغلب على الأفكار النمطية المغلوطة. ويُعد أسبوع دبي للتصميم منصة هامة لأنه يجمع أبرز المصممين الدوليين والإقليميين مع الشباب ذوي المواهب الناشئة ويسمح لهم بتسليط الضوء على أعمالهم معاً، كما أنه يوفر فرصة كبيرة لعرض الأعمال على العالم وإخبارهم بقوة مجال التصميم في المنطقة.

 

ما هي العلامات التجارية التي أثرت في مشوارك مع التصميم ولأي أسباب؟

ليست هناك علامة تجارية محددة أثرت في أعمالي، ولكنني مهتمة للغاية بجماليات التصميم الياباني لأنه دائماً يركز على التفاصيل ويتبع أسلوباً تقليديًا يقدم قصة قوية. وإنني من محبي أعمال باتريسيا أركيولا لأنها تركز على التصميم الحديث بلمسة أنثوية. كما يعجبني أسلوب شركة Apple في تصميم منتجاتها حيث أنها من أولى العلامات التجارية التي جمعت بين التكنولوجيا الحديثة والتصميم الأنيق، حيث يظهر مدى اهتمام الشركة بدقة التفاصيل وجودة المنتج مما يوفر تجربة مثالية للمستخدم.

 

ما هو مستقبل تطور علامتك التجارية في السنوات القادمة في اعتقادك؟

أتمنى أن يكون لعلامتي التجارية وجود أقوى على الصعيد الدولي في ما يتعلق بالتعاون مع دور التصميم، وأخطط إلى الاستمرار في عرض أعمالي على المستوى الدولي وفي نسخ مستقبلية من أسبوع التصميم. كما أنوي إصدار عدة مجموعات يتم إنتاجها بالجملة لكي يكون من السهل على العديد من الناس الوصول إليها.

 

ما الأدوات التي تستخدمينها أثناء عمليتك الإبداعية؟ وكيف تنتقلين من الفكرة إلى التنفيذ؟

لا أستطيع أن أبدأ عملية التصميم من دون iPad Pro الجديد مع Apple Pencil! لم أظن أنني سأكون متعلقة إلى هذا الحد بجهاز iPad أو أي جهاز آخر، ولكنني عندما حصلت على أول جهاز iPad Pro لي، فقد غير تماماً من وجهة نظري تجاه العمل على مشاريع التصميم وسهّل العملية كثيراً.

أستخدم الجهاز في استكشاف الأفكار في ذهني وتحديد مصادر الإلهام، ثم أبدأ بتخطيط عدة أفكار مبدئية على Procreate. وبعد أن تكون لدي 3 مخططات، أرسم رسوماً مفصلة لكل منها لكي أتأكد من أن عناصر التصميم والجماليات العامة واضحة. والخطوة الأخيرة هي إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد ونماذج فعلية قبل أن أنتقل إلى عملية الإنتاج النهائية.

أحمل جهاز iPad Pro معي أينما ذهبت لأنني لا أعرف أين سيأتيني الإلهام!

 

ما النصائح التي تقدمينها إلى المصممين الناشئين الذين يحاولون النجاح؟

أقترح عليهم أن يعملوا على العثور على ما يحبونه، وفور أن يتبع الفرد ما يثير حماسه، يكون الطريق أوضح والنتيجة أقوى. لا تستسلموا أبداً، العملية ليست سهلة ولكنها في النهاية تستحق العناء.

 

قد يهمّكِ أيضاً