وأخيراً بالعربية

وأخيراً بالعربية

إنها الرواية التي باعت أكثر من 22 مليون نسخة حول العالم، للكاتب الأفغاني خالد حسيني. نحن في أفغانستان عام 1975، فتى في الثانية عشرة من عمره اسمه "أمير" يحلم بالفوز في مسابقة الطائرات الورقية، يساعده صديقه المخلص حسن. هكذا تبتدئ الرواية، رواية الكاتب، رواية الشعب الأفغاني المنسيّ، الذي يدخل فجأة دنيا الأخبار. يجتاح السوفيات أفغانستان. يهرب أمير. يأتي طالبان إلى الحكم. يعود أمير. لكنّ العالم تغيّر، تغيّر كثيراً. 

عدّاء الطائرة الورقية

خالد حسيني، ترجمة إيهاب عبد الحميد

دار بلومزبري - مؤسسة قطر للنشر  

قد يهمّكِ أيضاً