تفعيل دور المرأة في مجلس "إرثي" الحرفي

تفعيل دور المرأة في مجلس "إرثي" الحرفي

يهدف مجلس إرثي للحرف المعاصرة لتفعيل دور المرأة والارتقاء بها، وتعزيز فرص مشاركتها في مختلف القطاعات الحرفية والفنية - المعاصرة والتقليدية - من خلال المبادرات وبرامج التطوير الاجتماعي والتدريب المهني، من خلال تمكين ودعم النساء الحرفيات على تطوير أعمالهن وتسويقها، وفتح أسواق جديدة لمنتجاتهن.

كما يهدف المجلس لإحياء الحرف التقليدية وتطويرها وضمان استمراريتها لدى الأجيال الجديدة، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وآسيا الوسطى، من خلال العمل مع منظمات شريكة لدعم الحرفيات والمصممات.

تأسس مجلس إرثي للحرف المعاصرة تحت مظلة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، التي تأسست بموجب مرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتترأسها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة.

البرامج التي يقدمها مجلس إرثي للحرف المعاصرة:

 

  • برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية
  • برنامج "حرفتي"
  • برنامج أزيامي لرائدات الأزياء
  • برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية

 

أطلق مجلس إرثي للحرف المعاصرة برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية في مدينة دبا الحصن بإمارة الشارقة، بهدف الحفاظ على التراث الثقافي الغني للحرف التقليدية الإماراتية، مثل "التلي" و"السفيفة" و"السدو"، وإنعاشها وضمان استمراريتها على مدى الأجيال المقبلة من خلال تحديثها ودمجها بالتصاميم والأزياء المعاصرة، وتقديمها لجمهور أكبر على المستويين المحلي والعالمي.

وتتمثل رؤية المجلس عبر "بدوة" في تمكين المرأة الإماراتية من توليد مصدر دخل مستدام لتحقيق التنمية المهنية والاجتماعية. وإضافة إلى صقل مهاراتهن في الحرف التقليدية، يتيح البرنامج الفرصة للمنتسبات لتعلّم حرف ومهارات جديدة من خلال دورات التدريب المهني والمشاركات المحلية والدولية.

برنامج التبادل الحرفي

هو برنامج تدريبي شامل يهدف لتبادل المهارات مع المجتمعات الحرفيّة من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا وآسيا الوسطى، التي تمارس مجموعة متنوعة من الحرف اليدوية التقليدية.

وانطلق البرنامج في مرحلته الأولى مع الباكستان في 2018، حيث نقلت الحرفيّات الباكستانيات حرفة التطريز الراقي إلى الحرفيّات الإماراتيات، وتعلمّن بدورهم أساسيات حرف الإماراتية مثل "التلي" والسفيفة".

 

مشاركات محلية

لضمان استمرارية الحرف التقليدية عبر الأجيال الجديدة، يشارك برنامج بدوة في عدد من الفعاليات والمحافل التراثية والثقافية في الشارقة، وجميع أنحاء دولة الإمارات، لتعريف الصغار والكبار على التراث الغني الإماراتي، عبر تقديم الحرف التقليدية وطرق صنعها في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وأيام الشارقة التراثية، وبينالي الشارقة للأطفال، وغيرها من الفعاليات المجتمعية.

مشاركات عالمية

استطاع برنامج بدوة تحقيق العديد من الإنجازات للحرف الإماراتية التقليدية على الصعيد العالمي في الأعوام الماضية عبر الشراكات الرائدة مع دور العرض وعلامات الأزياء العالمية:

 

2018-2019: مشروع "حوار الحرف" بالتعاون مع "كريتيف ديالوغ" (Creative Dialogue)

يرتكز مشروع "حوار الحِرف" على المزج بين الحِرف التقليدية الإماراتية والعالمية مع إدخال فنون التصميم الحديث بمشاركة مجموعة من الحِرفيات الإماراتيات من برنامج "بدوة"، ونخبة من المصممين الأجانب من مختلف دول العالم. وسيقدم المشروع في مرحلته الأولى أربع مجموعات فنية حصرية تتداخل في صناعتها وتصميمها فنون التلّي والسفيفة والفخار من الإمارات، وزجاج مورانو من إيطاليا، والجلد من إسبانيا.

 

2018: أوول ثينغز موجي (All Things Mochi)

أطلقت العلامة التجارية الدولية للأزياء التي تدعم مجتمعات الحرفيين التقليديين "أوول ثينغز موجي"، بالشراكة مع مجلس إرثي للحرف المعاصرة، مجموعة رمضانيّة حصرية من الأزياء النسائية المطرزة بتصاميم "التلي" الإماراتي، متضمنة أكثر من 600 متر من تطريزات التلي التي أبدعتها 36 امرأة إماراتية من حرفيات برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية.

 

2016: أمير ويلز يتعرف على التلي الإماراتي

ضمن زيارة رسمية إلى الشارقة في نوفمبر 2016، التقى صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز، ولي عهد المملكة المتحدة، أمير ويلز، مجموعة من الحرفيات الإماراتيات من برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية، واطَلع على طريقة صنع حرفة "التلي" الإماراتية التقليدية.

 

2016: آسبري - لندن (Asprey - London)

في يوليو 2016، تعاون مجلس إرثي للحرف المعاصرة، مع "آسبري لندن"، العلامة البريطانية التجارية الفاخرة، لإنتاج أول خط إنتاج عالمي لحرفة التلي الإماراتية، مُكوّن من مجموعة "غرزة تلو الأخرى" المحدودة من الحقائب المرصعة بتصاميم "التلي" التي طرزتها 23 من حرفيات برنامج بدوة. وذهب ريع مبيعات المجموعة بالكامل لصالح البرامج والمشاريع التي ينفذها برنامج بدوة، والرامية إلى دعم وتمكين الحرفيات الإماراتيات.

 

2015 – 2016: الأكاديمية الإيطالية (Accademia Italiana)

على مدار عامين في يوليو 2015، ويوليو 2016، تعاون مجلس مجلس إرثي للحرف المعاصرة مع الأكاديمة الإيطالية، إحدى أشهر الأكاديميات المتخصصة في التصميم والأزياء بالعالم، لعرض أزياء تضمنت تطريزات التلي الإماراتية خلال أسبوع الموضة في العاصمة الإيطالية روما، والتي أبدعتها حرفيات برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية. ويعد أسبوع الموضة "ألتا روما" واحداً من أشهر معارض الموضة والأزياء على مستوى العالم.

برنامج حرفتي

"حِرفتي" هو برنامج تنموي مخصص للأطفال والشباب من 6-18 عاماً، تحت شعار "حرفتي.. مستقبلي"، يهدف إلى الحفاظ على الحِرف التقليدية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وضمان استمراريتها عبر الأجيال الجديدة.

يسعى البرنامج إلى التفاعل مع الأجيال الصاعدة من المصممين والفنانين والصانعين، من خلال تحفيزهم، وتدريبهم، لضمان تطوير التراث الثقافي الغني للحِرف الإماراتية.

يقدم برنامج "حِرفتي" مزيجاً من ورش العمل، والأنشطة، والمسابقات التي تجمع بين الحِرف التقليدية والمعاصرة، لتعريف الأجيال الشابة على الحرف التقليدية الإماراتية وجمالياتها وأهميتها الثقافية والتراثية، ومساعدتهم على تطوير مهاراتهم الفنيّة وتنميتها في هذا المجال.

 

برنامج أزيامي لرائدات الأزياء

برنامج أزيامي لرائدات الأزياء هو برنامج تدريبي يعقد سنوياً بهدف تمكين المصممات الشابات الإماراتيات من تطوير رؤيتهن التجارية وعرض تصاميمهن في المناسبات المحلية ودور الأزياء العالمية، ويقام بالتعاون مع "كلية لندن للأزياء"، إحدى أشهر وأرقى كليات الأزياء في العالم.

ويتضمن البرنامج على مدى 12 شهراً، مزيجاً من ورش العمل، وجلسات التوجيه والإرشاد، ويوفّر للمنتسبات فرصة ثمينة للقاء مختصين في مجال تطوير العلامات التجارية، والعلاقات العامة، والمبيعات، والتسويق.

انطلق البرنامج في نسخته الأولى في عام 2016، التي لاقت إعجاباً كبيراً من المصممين المشاركين. وجاءت النسخة الثانية من البرنامج في 2017 لتركز على المبادئ الأخلاقية والممارسات المستدامة في عالم الأزياء.

ويعتزم مجلس إرثي توسيع نطاق برنامج أزيامي في نسخته المقبلة، مضيفاً عنصر الحِرف، بالإضافة إلى الأزياء، حيث يستعد لاستقبال طلبات التقديم من مصممات الأزياء وللمرة الأولى الصانعات والحرفيات كذلك.

مصممو "أزيامي" يعرضون تصاميمهم دولياً

يحرص مجلس إرثي على إبراز ألمع المواهب وأكثرها تنافسية من منتسبي برنامج أزيامي، عبر إتاحة الفرص وتوفير الدعم للمصممين لعرض أعمالهم في دور الأزياء العالمية، والترويج لعلاماتهم التجارية، خاصة الذين استطاعوا من خلال البرنامج الارتقاء بمستويات الإنتاج، وتطوير خطط تنموية، وتطبيقها بنجاح.

 

2018: عرض أزياء في ولاية ساو باولو البرازيلية

عرضت ثلاث مصممات، هن أمل حليق وشروق المدفع، وخلود ثاني، من برنامج أزيامي، أحدث تصاميمهن من الملابس والمجوهرات في قلب المجتمع البرازيلي الرفيع خلال عرض أزياء في بالاسيو تانجارا، أحد أفخم فنادق أمريكا الجنوبية، والذي أتاح للمشترين ودور الأزياء الراقية للتعرف على مصممات إماراتيات للمرة الأولى. وأقيم العرض في إطار فعاليات ملتقى خاص نظمته مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة في ساو باولو، تحت عنوان "الشارقة ترحب بكم".

 

2018: أسبوع الموضة في باريس (Paris Fashion Week)

في مارس 2018 دعم مجلس إرثي مشاركة مصممتي الأزياء خلود ثاني، مؤسسة علامة "BINTTHANI"، وأيتن الخياط، مؤسسة علامة "RAW by Ayten"، في أسبوع الموضة في باريس، حيث عرضت كل منهما مجموعتها لخريف/شتاء 2018-2019، في صالة عرض AQ Market. وجاء اختيارهما بعد أن قدمت كلتاهما تصاميم وأعمال متميّزة، فضلاً عن تطوير علامتيهما بشكل ملحوظ خلال مشاركتهما في النسخة الثانية من برنامج أزيامي.

 

2017: فينيك أوف بوند ستريت (Fenwick of Bond Street)

في يوليو 2017، دعم مجلس إرثي مشاركة خمسة مصممين من منتسبي النسخة الأولى من برنامج أزيامي، بعرض مجموعاتهم في معرض التصاميم الخاص الذي أطلقه المجلس بالتعاون مع "فينيك أوف بوند ستريت" في العاصمة البريطانية لندن، الذي عرض إبداعات 10 مصممين من دولة الإمارات في مجال الأزياء والمجوهرات والحرف.

قد يهمّكِ أيضاً