ما الوظيفة التي تختار بموجبها زوجتك؟‎

ما الوظيفة التي تختار بموجبها زوجتك؟‎

إذا كنت تفكر أو ترغب في الارتباط، ما المهنة التي تراها مناسبة لزوجة العمر؟ ومن هي المرأة التي تتمنى الزواج بها على حسب وظيفتها؟ وإذا كنت متزوجاً، فهل أنت مقتنع بوظيفة شريكة حياتك؟ ولو عادت بك الأيام للوراء، ما الوظيفة التي تتمنى أن تعمل بها زوجتك وتختارها بناء عليها؟

 

 

سامر البحصي، 34 سنة، متزوج، قال أنه يريدها معلمة، وعن الأسباب قال: " أرى أن وظيفة التدريس تليق بمكانة الزوجة الشرقية لما فيها من تربية وبناء جيل اليوم وكذلك كونها وظيفة آمنة وفيها استقرار وظيفي ومستقبلي أكثر من بعض المهن الأخرى، وكذلك تعتبر من أهم الوظائف التي تتناسب مع الحياة المعيشية للزوج كونها لا تحتاج ساعات عمل طويلة".

وكذلك اختار خالد رائد، 20 سنة، أردني أعزب، الزواج من معلمة، ولكن أسبابه كانت مختلفة، حيث قال: " حتى أنتقم منها، من كثر المشكلات التي حصلت لي من المدرسات في المراحل الدراسية".

 

وكذلك هو الأمر بالنسبة لـ محمد عبد السلام، مصري 34 سنة، شريكة أحلامه وهي تعمل في مجال التدريس، وهو اليوم يؤكد على أنه اختار المرأة المناسبة له، ويقول: " كون زوجتي تعمل في الحقل التعليمي فهي أجد على تربية الأولاد والتعامل معهم، واليوم لدي طفلتين ولا أعاني أمور تربيتهن لأن والدتهن لديها الخبرة الكاملة في التعامل معهن، لذلك أرى أن مهنة التدريس هي الأنسب لكل أنثى تسعى لأن تكون عائلة متكاملة وآمنة". وكذلك محمد علي، 29 سنة، إماراتي من مركز دبي لتأهيل المعاقين، يقول: " أبحث عن امرأة تعمل في مجال التدريس، حتى تعلم أولادي الأدب والضوابط وتساعد الأطفال على المهارات العلمية".

 

ويختار عبيد سليمان، إماراتي 24 عازب ، الزوجة المعلمة، لأنها ستكون ضمن بيئة عمل نسوية بعيداً عن الاختلاط، ولكن مشكلة مهنة التدريس، أن المعلم بعد الدوام الصباحي يعود للمنزل من أجل تصحيح الواجبات أو إعداد الامتحانات". ويشاركه الرأي عبد الله البلوكي، إماراتي 18 أعزب، ويقول أن التدريس عملاً أمنناً على المرأة كونه بعيدا عن الاختلاط".

 

مهندسة وصاحبة أعمال

أما عمر سامي- 17 سنة- سوري الجنسية، يتمنى تكون زوجة المستقبل مهندسة، ويقول: " أخطط لأن أكون مهندساً في المستقبل، وأتمنى الزواج بمهندسة، حتى نكمل بعضنا بعضاً، لاسيما وأن الهندسة تعتبر هي مهنة الأذكياء، فأنا أبحث عن الزوجة المهندسة الذكية".

 

ويختار فارس عبدالله، 22 سنة- إماراتي- الزوجة صاحبة البزنس، ويعلل: " هذه المهنة لا تتطلب ساعات عمل طويلة وروتينية وكذلك فإن سيدة الأعمال تمتلك المال!".

 

مهن متنوعة

أما بالنسبة إلى المهن الآخرى، فإن عماد الطويل، فلسطيني 26 سنة، اختار موظفة أعمال مصرفية وبنكية، وعلل أسباب اختياره: " طبيعة العمل المصرفي تعتبر أقل تعباً وظروف العمل فيه تعطي الموظف هامشاً من الراحة إلى جانب أوقات الدوام القليلة مقارنة بالأعمال الأخرى، كما تقدم الوظيفة امتيازات أكثر". وكذلك حمزة عبدالغني – 26 سنة، مغربي الجنسية، فقد اختار موظفة البنك، ويقول: " الفتاة التي احبها تعمل في وظيفة بنكية، واحببت هذه الوظيفة منها".

 

يقول يونس خليل، 36 سنة، مصري، " أنا طبيب وزوجتي ربة منزل، وهذا الشيء جيد بالنسبة لي، ولكن أرى أن عمل الزوجين في المهنة نفسها يساعد على التفاهم والتقارب. لاسيما وأن الطب مهنة انسانية، ومنها أضمن الصحة والسلامة لأفراد عائلتي، فتربية الأطفال تحتاج إلى أكثر من العاطفة، بل يحتاجون إلى رعاية في الكثير من الجوانب ومنها الصحية".

 

"اريدها ربة منزل" بهذه العبارة يبدأ محمود أسعد- 26 سنة- لبناني الجنسية، حديثه ويقول: " لا أريد الزواج بامرأة عاملة، أريدها متفرغة لمتطلباتي والاهتمام بالمنزل. فالأفضل للحياة الزوجية هو وجود زوجة بلا وظيفة".

 

تحقيق رنا إبراهيم

قد يهمّكِ أيضاً