فن التعامل مع الزوج المزاجي

فن التعامل مع الزوج المزاجي

الإنسان المتقلب المزاج هو شخصية مركبة مليئة بالتناقضات، فلا يرى الناس إلا من خلال حالته المزاجية والتعامل معه يحتاج إلى عدة مهارات تختلف في تعاملك مع الشخص الطبيعي الذي تتعامل معه بعفوية إلى حد ما، فما هي استراتيجية التعامل مع الزوج المزاجي؟

 

يقول الدكتور فؤاد عبدالله، استشاري نفسي: "التعامل مع الشخص المزاجي يتطلب منك أن تقرأ طباعة، والتي تكون مرسومة بوضوح على وجهه وانفعالاته، فإذا كان مزاجه سيء فيفضل تجنبه فهو يكون في حالة عصبية ولا يسمع إلا بركان الغضب الذي ينبع من شخصيته، وعليك توخي الحذر فيما تقول فهو يترجم ما تقوله إلى مشاعر لها ارتباط في ماضيه الحزين، ومن الممكن أن ينفعل عليك دون أن يكون سبباً مقنعا لذلك، في هذه الحالة عليك بالصبر وملء فراغ أوهامه السلبية المحيطة بهذه الشخصية بنوع من الايجابية المنتقاة بعناية لكي يتخطى هذه المرحلة المليئة بالتناقضات، بالتأكيد هو موضوع مجهد نوعا ما بالنسبة للأشخاص المحيطين لهذه الشخصية ولكن لعلاج هذه الحالة ينبغي لصاحب الشخصية الالتزام بتغيير هذا النمط من الأسلوب والموضوع جداً سهل، فهو يحتاج إلى عدة أمور، وهي: نية صادقة، عزيمة قوية، إدارة كافية للتعامل مع كل ما سبق."

 

عند اصطدامك مع مزاجي الشخصية، سوف يصيبك الكثير من الألم والإساءة التي تلحق بك، ولو لم تحللها وتعزوها إلى عدم القصد، لكان واقع الصدمة اكبر واعنف، وإذا لم تستطيع أن تتحمل التغير المزاجي الذي يطرأ على هذه الشخصية، فتركها والابتعاد عنها يكون أفضل لك حتى لا تخسر هذا الإنسان للأبد ولكي تحتفظ بقلبك بذكرى ما قبل التحول المزاجي الغير مبرر!

 

في أثناء التعامل مع هكذا شخصيات قد يكون في قمة السرور معك في الصباح، وقد يشاركك همومه في ما قبل الظهيرة ويتحول في ما بعدها إلى إنسان ساخط عليك ويلومك على أشياء تصرفت فيها أنت بعفوية مطلقة. واعتقد انك إذا كنت تحب هذا الإنسان وتتمنى له الخير ولكن بالمقابل أنت بطبيعة شخصيتك لا تستطيع أن تتقبل الاهانة منه فيجب عليك أن تنسحب منه بهدوء وذلك حرصا على مشاعره ومشاعرك. وحتى لا تكون النتيجة السقوط بمراحله الثلاثة (من القلب و العين و الذاكرة)، وحتى إن لم تتدارك وسقط من قلبك، فعليك بالابتعاد في هذه المرحلة حتى يظل محتفظا بمساحاته النقية في عينيك، فيتحول إحساسك المتضخم بصداقته إلى إحساس متضخم باحترامه، فتعامله بتقدير وحذر مع ابتعاد كبير عنه اغلب الأوقات، فيكون ذلك امتنانا لقدرته السامية في الاحتفاظ بصورته الملونة في عينيك برغم اكتساح الصورة من قلبك نتيجة شخصيته المتقلبة.

 

كيفية التعامل مع الزوج المتذمر

إذا كان زوجك متذمر وصعب المزاج، قبل كل شيء، أطلبي منه أن يخفف من حدة غضبه و مزاجه السيئ على الأقل أمام الأطفال حتى لا يتأثروا به.

 

من جهة أخرى نسألكِ أيتها المرأة الصديقة، عندما يكون زوجك في مزاج متقلب، عصبي ومتذمر، فهل تتجاهلينه وتتمني أن يمضي كل شيء على ما يرام بهدوء بعيداً عنه، أم أنكِ تبدئي بالاستعداد للهجوم، وتعطيه درسا في كيفية التعامل معك؟ ولماذا لا تحاولين إخراجه من هذا المزاج السيئ كتغير؟ نقدم لك 10 خطوات في كيفية التعامل مع الزوج المزاجي والمتذمر، وهي كالتالي:

  1. يمكنك استعمال أسلوب الصمت، والذي عادة ما ينجح.
  2. ارتدي شيئا مثيراً أو جذاباً، وتمشي أمامه بدون أن تقولي شيء.
  3. اطلبي منه الخروج لممارسة الرياضة، فقد ينجح التمرين في إخراجه من مزاجه السيئ.
  4. أعطيه قبلة.
  5. دعيه يستعمل جهاز التحكم بالتلفزيون بدون تذمر.
  6. اتركيه لوحده بدون أن تزعجيه بأسئلتك وتحليلاتك.
  7. أطلبي منه أن يخفف من حدة غضبه أو مزاجه السيئ على الأقل أمام الأطفال حتى لا يتأثروا به.
  8. أصنعي له الحلوى التي يحبها، قدميها له واذهبي بعيدا مع الأطفال.
  9. حاولي مساعدته بالصمت أثناء حديثه، وعندما ينتهي، قومي بالتعليق على قدرتك على الصمت كل هذه المدة، أي حولي الغضب إلى مزاح.
  10. أعطيه تدليكاً لقدميه أو لظهره بدون أن تتحدثي أو تسألي ما به.

 

تحقيق رنا إبراهيم

قد يهمّكِ أيضاً