الوسامة أم الحب: أيهما أقوى تأثيراً على المرأة؟

الوسامة أم الحب: أيهما أقوى تأثيراً على المرأة؟

عادةً ما تنجذب المرأة للرجل الوسيم، وتضع معيار الجاذبية هو السمة الأولى في اختيار شريك العمر، ولكن بعد اللقاء الأول والتعارف عن قرب، هل تكون الوسامه وحدها قاردة على إقناع المرأة، وهل الحب قادر على الدخول إلى قلب المرأة من رجل تنعدم فيه صفات الجاذبية؟

 

 

وفقا لاطباء النفس تنجذب المرأة إلى الرجل الوسيم، والرياضي، والممشوق القوام لأنه يلفت الانظار، خصوصا انظار صديقاتها وعائلتها، بالاضافة إلى أن الفوز برجل وسيم يتمتع بهذه الصفات يجعلها امرأة جميلة ومتميزة. ولكن لا يخلو هذا الامر من بعض المشاكل، فالنساء المرتبطات أو المتزوجات برجال يتمتعون بالوسامة غالبا ما يعانين من الغيرة الشديدة على أزواجهن بشكل لافت خصوصا من النساء الأجمل منهن.

 

ترى أميرة سعيد- متزوجة- أن المرأة بشكل طبيعي تحب الرجل الوسيم الذي يختلف مواصفاته من امرأة إلى أخرى، فبعضهن يفضلن الرجل الرياضي، وأخريات يفضلن الرجل ذو الملامح الرجولية وهكذا.. وبالنسبة لي أرى أن الحب والمشاعر هي الأكثر تأثيراً على المرأة، فالوسامة وحدها غير كافية لبناء العلاقة الزوجية المتكاملة، والأهم من الحب والوسامة في نظري هو الاحترام وتقبل عيوب كلا الطرفين بتفهم وتسامح".

 

الوسامة والمراهقة

تقول هبة سيف- متزوجة- " قد تؤثر وسامة الرجل على المرأة في سن المراهقة وما بعدها بقليل، ولكن عندما تصل المرأة إلى مرحلة من النضج ترى أن الوسامة والشكل الخارجي لاتكفيان لإشباع ذاتها، فالمرأة بطبيعتها تفضل الرجل القادر على احتوائها بمشاعره وعواطفه وغيرته واهتمامه بها".

 

وتشاركها الرأي مجد ممدوح- متزوجة- وتقول: " عندما كنت في بداية العشرينيات كان حلمي الارتباط برجل وسيم ورياضي، وبالفعل تحقق حلمي الذي كنت اتمناه بعد أن ارتبط بشخص تعرفت عليه وكنت أظن أنه يحبني، ولكن للأسف بعد أقل من عام حصل الطلاق بيننا بسبب عدم التفاهم والانسجام. وبعدها تقاعست عن فكرة الإرتباط، إلا أن تعرفت بالصدفة وعن طريق زميل لي في العمل عن شخص، وهو متوسط الجمال ولكنه يمتلك قلباً مفعماً بالحب والعاطفة وعقل متفهم ومنفتح على الحياه، ولله الحمد ارتبطت به وانجبت طفلين وأنا سعيدة بحياتي الزوجية، وأراه أجمل رجل في العالم".

 

مكيال واحد!

من وجهة نظر أخرى، ترى غادة خليل- عازبة- أن الوسامة والحب يكملان بعضهما، وتقول: " لا أستطيع التخيل ارتباطي برجل وسيم وهو لا يكن لي مشاعر الحب والاحترام، والعكس كذلك، وأرى أن الاعتدال بدرجة الوسامة هو الخيار الأفضل، فالوسامة الزائدة ممكن أن تخلق الغيره بين الشريكين أو احساس الانثى بالنقص لاسيما إذا كانت أقل منه وسامه، أما مكيال الحب فزيادته تقوى العلاقة وتسعد القلب وتديم العشره".

 

أما رشا خالد- عازبة- ترى أن الوسامة وحدها لا تؤثر ولا تغفر للزوج عن زلاته، وتقول موضحه: " ممكن أن ترتبط المرأة برجل متوسط الجمال، ولكن بحبه واحتواءه لها تراه أجمل رجل في العالم، فالجمال الخارجي هو حاله مؤقته في حياه المرأة، ومع الوقت يبقى الحب والاحترام المتبادل". وبحسب رشا أكدت أنها لا تمانع الارتباط برجل متوسط الجمال ولكن بشرط أن يتمتع بصفات الرجولة والتي تبدأ بصفات الكرم والشهامة والغيره المعتدله.

 

تحقيق رنا إبراهيم

قد يهمّكِ أيضاً