آتيكيت التسوق الناجح لشهر رمضان‎

آتيكيت التسوق الناجح لشهر رمضان‎

هوس شرائي، وأسواق مكتظة بالزوار الباحثين بلهفة على السلع والأطعمة المختلفة الأشكال والألوان، من سكاكر وعصائر وأطعمة معلبة ولحوم وخضار وفواكه وغيرها، وكأن شهر رمضان خلق للأكل فقط..فما هي قواعد التسوق الناجح لشهر رمضان؟

 

 

يوضح الباحث التنموي، عبد الله العطر، الأسباب التي تجعل النساء أكثر إسرافاً خلال أيام الشهر المبارك "يعتبر الهوس الشرائي ظاهرة نفسية تنجم عن الكبت الشعوري والظروف السلبية التي يمر بها الإنسان، لذلك "على الأزواج الراغبين في الحفاظ على استقرارهم المادي أن يحافظوا على شعور زوجاتهن حتى تحافظ الأخيرة على محفظة أزواجهن!". من هنا يقدم العطر مجموعة من النصائح والإرشادات التي تقي المرأة الوقوع في مصيدة الهوس الشرائي:

 

  • بداية، يجب على المستهلك بغض النظر عن جنسه أن يحدد متطلباته الاستهلاكية في قائمة محددة لا يزيد التغير فيها عن ١٥% من شهر لآخر.
  • ثانيا:انصح بعدم التسوق في وقت الجوع وخاصة في نهار رمضان وأفضل وقت للتسوق يكون بعد العشاء.
  • ثالثا: تحديد ميزانية محددة للسلع الاستهلاكية بحيث تلتزم ربة المنزل حدود الميزانية المقترحة.
  • رابعا: الابتعاد عن الشراء بالبطاقة الالكترونية ( الائتمانية / بطاقة الحساب ) لان ذلك يلغي الإحساس الحقيقي بقيمة المبلغ المدفوع عند منفذ البيع.
  • خامسا: عدم الإكثار من شراء السلع الاستهلاكية ذات الصلاحية التي تقل عن أربعة أيام.
  • سادسا: ان حسابات الدين في السوبر ماركت أو البقالة المجاورة للمنزل تستهلك أكثر من ٣٥% من ميزانية الاستهلاك وحصر هذه المنافذ بالسلع البسيطة ( الخبز ، الروب ،... )
  • سابعا: إتباع نظام استهلاك غذائي يناسب عدد أفراد المنزل وتغيير قناعة. ( يزيد ولا ينقص ) وفي حال زيادة كمية معينة من الطعام تحفظ في ثلاجة المنزل مع مراعاة اشتراطات الصحة والسلامة.

 

آتيكيت التسوق الناجح:

 

يقدم محمد حسن المرزوقي، خبير فن الاتيكيت والمراسم والبروتوكول، القواعد الأساسية للتسوق الناجح، وهي:

  • على الإنسان كتابة احتياجاته قبل الدخول في الشهر الكريم، وأيضاً هذا يرتبط بسلوكنا الداخلي في المحلات.
  • أنصح بعدم الوقوف والثرثرة مع الآخرين في ممرات السوبر ماركت، حتى يسهل مهمة الآخرين.
  • من السلوكيات السيئة النظر في عربة الآخرين أو النظر إلى شخص وهو يمعن في شراء سلعة وخاصة في القسم الخاص باحتياجات السيدات.
  • من الخطأ وغير الذوق التصادم بين العربات، وإذا حدث وهو وارد عليك بالاعتذار وتقبل الموضوع بصدر رحب.
  • تجنب مسك ولمس الأواني الزجاجية ما يؤدي إلى طباعة أصابعك عليها.
  • في حال كان معك أطفال وتم تكسير أو إتلاف سلعة ما، عليك بدفع الضرر الذي تسبب به طفلك والاعتراف به لا الهرب.
  • مراعاة التحدث مع الموظفين بلباقة واستخدام أسلوب السؤال بدلاً من الأمر.
  • البعض يحمل بعض الأغراض، وفي منتصف الطريق يرى أنها غير مهمة ويضعها في رف غير مناسب، على المتسوق إرجاع السلعة لمكانها أو عند المحاسبة.
  • في بعض المحلات تخصص محلات للمحاسبة للذين يملكون أقل من عشرة قطع، على الشخص عدم استغلال هذه الأماكن إذا كانت عربتك ممتلئة، لأن هذه ميزة تقدم لغيرك.
  • ليس من حقي إذا كان لدي قطعة واحدة أن أتقدم عند المحاسبة، وأطلب من الشخص الموجود عند مقدمة الكاشير أن يجعلني أمامه، لآن يوجد من هو خلفك وسوف يعارضك.
  • على الإنسان عدم فتح السلع مثل الشامبو وغيرها لأنك تعلم أن هذه السلعة لن يشتريها أحد من بعدك.
  • نتمنى أن تنتشر ثقافة الاستهلاك، لأن البعض يسخر من الأجانب حين يشترون تفاحتين وهذا سلوك صحيح، لأن الكمية الكبيرة قد تتلف دون استخدام ما يؤدي إلى الخسارة.
  • رمضان شهر العبادة ونحن نحترم البيئة ولذلك أنصح الأشخاص بالمحافظة على البيئة من خلال الاقتصاد في استخدام الأكياس البلاستيكية حيث توفر معظم المتاجر أكياس مصاحبة للبيئة.

 

التسوق وسيلة للسعادة المؤقتة

يشير عبدالله العطر أن تسوق المرأة لا يخلصها من الضغوطات والمشاكل ولكنه يكسبها حالة شعورية مؤقتة بالسعادة ثم ما تلبث أن تعود إلى نفس الشعور السابق لذلك انصح الأشخاص المصابين بهذه الظاهرة النفسية حل صلب المشكلة بعيداً عن السلوكيات اللاشعورية في الشراء والأكل وغيرها، ويرى العطر أن الرجل يصاب بالهوس الشرائي، مع اختلاف آلية التطبيق فالرجل يمارس هذه الظاهرة من خلال السلوك الانتقائي البحت في حين تقوم المرأة بممارسة التكديس وفي كثير من الأحيان لا تستعمل المرأة كثير من السلع بل وفي أغلب الحالات تنسى!

 

 

تحقيق رنا إبراهيم

قد يهمّكِ أيضاً