بلانك كانفاس، رحلة استكشاف للإلهام الحقيقي

بلانك كانفاس، رحلة استكشاف للإلهام الحقيقي

هي رحلة استكشاف للإلهام الحقيقي، هكذا يمكن اختصار تجربة تناول الطعام في ، في إطار الأمسية التي نظّمتها العلامة التجارية الفاخرة للأجهزة المنزلية الاحترافية بالتعاون مع كافيه أهنغار والشيف المعروف هادريان فيلوديو. هذه الأمسية شكّلت تجسيدًا حقيقيًا للحس الفني "جاجيناو" ولتلاقي عالمي الفن والطهي بأسلوب أنيق وراق، في معرض فخم للمهارات الفنية وفن الطهي وفن تصميم الرقصات، وفي الوقت عينه شكّلت مصدرًا لإلهام مجموعة صغيرة من الضيوف المؤثّرين، ومن بينهم المصمّمة الشهيرة ياسمين الملا.

 

هذه الأمسية التي أتاحت الفرصة لإعادة تصور فريد من نوعه لكيفية استهلاكنا للطعام، واستيعابنا للفن، استُوحيت كافة عناصرها حتى القطعة الفنية النهائية، من التصميم المتميّز لمنتجات جاجيناو والشعور بأسلوب الحياة الفخم، والأنماط الهندسية، ومشهد دبي، وبراعة فيلوديو في الطهي.

هذه المشهدية السابقة، شهدت تفاعلًا غير مسبوق بين الفنانين، فقد قدم فيلوديو أطباقًا رائعة للضيوف غير المتوقعين، بينما عرض أهنغار في الوقت نفسه قطعة فنية تكميلية أكبر، ليتحدّث عن دهشته من النتيجة، قائلًا: لقد أذهلتني الطريقة التي صور بها فني بهذه البراعة.

 

هي تجربة أكثر من رائعة، حيث اجتمع فيها كل شيء لفحص العمل الفني بدقة، وكيف تزامن وجود الراقصين مع الموسيقى مع الطعام ورائحته العبقة، مع الحضور المتواجدين، على ما أشار أهنغار. من هنا بدا جليًّا أهمية الفن، وتأثيره على كل الحضور الذي غمرته البهجة، ومن المفترض أنهم شعروا بالشبع في نهاية الأمسية، وشعرت القلة المحظوظة بأن الأطباق كانت تبدو شهية، وكان طعمها مطابقًا لمظهرها.

 

وفي التفاصيل، فقد طغت درجات لون البيج التي يتألف منها الطبق والرسومات الخضراء، وتجمّعت الألوان والأشكال الغنية النابضة بالحياة التي تعكسها كل قطعة فنية موحية بذوق في أطباق فيلوديو اللذيذة.

 

إذًا في المحصّلة يمكن القول إن تجربة تناول الطعام في بلانك كانفاس أثبتت أنها رحلة لاستكشاف الإلهام الحقيقي، من هنا دعوة لكل شخص أن يبدأ في استكشاف قدرته على الطهي بعد هذه التجربة الرائعة، وان لا يكون حدوده الأطباق العادية.

 

قد يهمّكِ أيضاً