من المخا إلى الموكا: ثقافة البن اليمني

من المخا إلى الموكا: ثقافة البن اليمني

لكل ثقافة حرفتها. وفي حين أن أي بلد يمكن أن يتاجر ويصدر أي شيء تقريبًا، فإن حرفته هي ما يعكس شغف وحياة وتاريخ الأرض. في اليمن، هناك القليل من الأشياء التي تعكس بشكل أفضل خصوصيات هذا البلد أكثر من التاريخ الفريد لتجارة البن والمرونة القديمة لمزارعي البن.

 

كانت كل القهوة التي يتم شربها في أوروبا تقريباً من اليمن. في الوقت الحاضر، تمثل صادرات البن اليمني أقل من 1٪ من الإنتاج العالمي، وعلى الرغم من أن البلدان المنتجة للبُن قد تجاوزت حجم اليمن في التصدير، إلا أن تأثير اليمن على ثقافة القهوة وأنواع القهوة التي نتمتع بها اليوم لا يزال يعود إلى الأصول اليمنية. 


فكما ذكرنا، منذ عام 1536، تم تحضير غالبية القهوة المستهلكة في جميع أنحاء أوروبا وتركيا الحديثة من الحبوب المزروعة حصرياً في اليمن. يشير المؤرخون إلى أن العرب أدخلوا القهوة إلى اليمن من خلال الرهبان الصوفيين الذين استفادوا من الكافيين الموجود في القهوة ليبقوا يقظين خلال الطقوس الدينية الليلية.

 

ومن ثم، أصبحت القهوة جزءً جوهرياً من الاقتصاد اليمني بمجرد سيطرة الإمبراطورية العثمانية في عام 1536. وأدرك العثمانيون أن اليمن يمكنه تصدير كميات كبيرة من القهوة، وللمرة الأولى تم تداول القهوة على نطاق عالمي. مع قيام التجار بشحن هذا المشروب المكتشف حديثاً عبر الإمبراطورية العثمانية وأوروبا، بدأت المقاهي أيضاً في الظهور وازداد الطلب على القهوة.


كانت القهوة اليمنية تمر عبر ميناء المخا، وهي مدينة ساحلية هادئة على البحر الأحمر، ومع مرور الوقت، أصبحت القهوة أو الموكا مرادفة للمخا.

قد يهمّكِ أيضاً