لماذا حظرت مصر استيراد طيور الزينة؟

لماذا حظرت مصر استيراد طيور الزينة؟

قررت السلطات المصرية، وقف استيراد جميع طيور الزينة، حتى مارس/ آذار المقبل، لمواجهة الأمراض الوبائية، التي تحملها الطيور، خاصة مرض إنفلونزا الطيور.

 

ذكرت ذلك صحيفة "الأهرام" المصرية، اليوم الاثنين، مشيرة إلى قول الدكتور أحمد عبد الكريم، رئيس الإدارة المركزية للحجر البيطري في الهيئة العامة للخدمات البيطرية في مصر، إن وقف الاستيراد سيكون موسميا، مشيرا إلى أنه إجراء احترازي حفاظا على الثروة الداجنة والحيوانية.

 

وقال إن ذلك يأتي في محاولة للتصدي للأمراض الوبائية، وأنه يتوافق مع دخول فصل الشتاء، بينما قال الدكتور مجدي سيد حسن، أستاذ رعاية الدواجن بمعهد بحوث الإنتاج الحيواني مركز البحوث الزراعية، إن العديد من الأشخاص تفضل تربية طيور الزينة، كما أن الأطفال تحب الطيور وخاصة طيور الزينة، بحسب الصحيفة المصرية.

 

وتابع: "طيور الزينة سهل إصاباتها بالأمراض؛ لأنها متعددة السفر من مكان إلى مكان، وأن أشهر الأمراض التي تصيب طيور الزينة هو الإسهال وهو معدي، ويصيب الطيور بالخمول والتعب، مشيرا إلى أن أسباب نقل الطيور من مكان إلى آخر تجعلها عرضة لأمراض".

 

وتابع: "تغير البيئة المناخية لها من الجو البارد إلى جو دافئ يشكل خطرا على صحتها لأن الجو غير ملائم"، مشيرا إلى أن أشهر الدول التي نستورد منها هي دول أوروبا ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وأستراليا وإندونيسيا وشمال أفريقيا.

 

وأوضح أن أشهر الطيور التي يتم استيرادها من أوروبا هي طيور الزينة، أما أستراليا فيتم استيراد طيور "الكناريا" منها، مشيرا إلى أن عصافير "الزيبرا"، تتميز بصغر حجمها وسهولة تربيتها وألوانها المتعددة وموطنها أستراليا، وأيضا طائر "الجولدين فينش"، ويتميز بألوانه البديعة، ومناظره الخلابة، وطائر "الحسون"، الذي يمتاز بجمال لونه، وموطنه هو بعض دول شمال أفريقيا مثل سوريا ولبنان.

 

وتحدث عن البغبغاوات تتميز بسرعة تعلمها وتقليد الكلام والحركات ومن أهم أنواعها هي الأسترالي "البادجى" بأنواعه.

ويعد من أكثر أنواع طيور الزينة شيوعا، ويحتوى على العديد من الألوان الخلابة، ويتميز بسعره القليل بالنسبة للأنواع الأخرى، موضحا أن الببغاوات أشهر الأمراض، التي تتعرض لها هي البرد والزكام والحمى.

قد يهمّكِ أيضاً