استخراج ماسة وردية تعتبر الأكبر منذ 300 عام

استخراج ماسة وردية تعتبر الأكبر منذ 300 عام

استخرج عمال مناجم في أنغولا ماسة وردية نقية نادرة يُعتقد أنها أكبر ماسة يتم اكتشافها في العالم منذ 300 عام، على ما أعلنت الأربعاء شركة التعدين الأسترالية التي تدير الموقع.

 

وأطلق على هذه الماسة التي يبلغ وزنها 170 قيراطا اسم "وردة لولو"، على اسم المنجم الذي استخرجت منه والواقع في شمال شرق أنغولا. وأوضحت شركة "لوكابا دايمند" في بيان للمستثمرين إنها واحدة من أكبر الماسات الوردية التي تم اكتشافها على الإطلاق.

 

ورحبت الحكومة الأنغولية الشريكة في المنجم بالاكتشاف "التاريخي" لهذه الماسة وهي من نوع يتضمن أحجارًا نادرة ونقية.

 

وقال وزير الموارد المعدنية الأنغولي ديامانتينو أزيفيدو إن "هذه الماسة الوردية المذهلة التي حطمت الرقم القياسي والتي تم استخراجها في لولو تُظهر مجدداً أهمية أنغولا عالمياً في مجال استخراج الماس". ويتوقع أن يباع الحجر الثمين في مزادات دولية بسعر خيالي على الأرجح.

 

على الرغم من أن "وردة لولو" ستظل بحاجة إلى القطع والصقل لتحقيق قيمتها الكاملة - وهي عملية يمكن أن يفقد فيها الحجر 50 في المئة من وزنه - إلا أن الماسات الوردية المشابهة حققت أسعاراً قياسية في الماضي. ففي العام 2017 ، بيعت ألماسة "بينك ستار" التي يبلغ وزنها 59,6 قيراطاً في مزاد بهونغ كونغ في مقابل 71,2 مليون دولار أمريكي، وهي لا تزال إلى اليوم أغلى ماسة في التاريخ.

قد يهمّكِ أيضاً