اتيكيت التصرف في شهر رمضان المبارك

اتيكيت التصرف في شهر رمضان المبارك

كل عام والجميع بخير وعسى ان يحمل هذا الشهر الفضيل كل الخير معه!

بالرغم من انه يجب علينا الانتباه لتصرفتنا طوال السنة الا انه يجب التنويه ان شهر رمضان الفضيل ليس فقط شهر الصوم والعبادة، بل هو الشهر لأمثل لحسن التصرُف واللباقة والأدب وحسن المعاملة ايضاً. وعليه علينا ابقاء الأحاديث المتناولة ضمن العموميات وعدم النميمة والثرثرة بحق أحد طوال الشهر وحبذا لو نتذكر ذلك طوال السنة ايضاً.

 

وهو شهر التحفُظ في كل شيئ وخصوصاً الملبس الذي يجب ان يكون محافظاً ومحتشماً مراعاة للاداب العامة والاصول، والإمتناع عن إرتداء الملابس الفاضحة والمؤذية للنظر باي شكل من الاشكال في الاماكن العامة والعمل وحتى خلال تسوقنا في مراكز التسوق.

 

 

ومن ركائز الشهر المبارك، العطاء والخير ومشاركة الاخرين، وعليه يجب تذكر الفقراء والمحتاجين وعدم رمي المأكولات الفائضة والإستعانة بإرسالها اليهم بشكل لائق من خلال العلب البلاستكية المغلفة والمحكمة الاقفال.

 

وبالرغم اننا نتعرض لمواقف كثيرة خلال السنة الا انه يجدر الاشارة ان الشهر المبارك هو الشهر الامثل لتصفية النيات وفتح القلوب والمسامحة والعفو عمَ مضى فتصرفوا بناء على ذلك.

 

بلسم الخليل، خبيرة في الاتيكيت والبروتوكول الدولي

قد يهمّكِ أيضاً