أيتها الإمرأة، هل أنت سعيدة؟

أيتها الإمرأة، هل أنت سعيدة؟

في الثامن من مارس/ آذار (اليوم)، نحتفل ب في كافة بلدان الكرة الأرضية. هناك من يتحفلن اليوم بحقوقهن التي سعين جاهدات من أجلها عبر العصور، وهناك من لا يزلن في خضمّ النضال الحقوقي والإجتماعي والإنساني لتحصيل المساواة مع الرجل في الحياة المهنيّة ولتمرير القوانين الضرورية واللازمة التي تحمي المرأة من العنف المنزلي وكافة أنواعه الجائرة.

في لبنان، يتجمعن النساء بعد ساعات في وسط العاصمة بيروت في مسيرة ضاغطة على الحكومة لتمرير القانون البديهي الذي وبموجبه تحتضن العدالة المرأة المعنفة وتعترف بحقها في أن تنتفض وفي أن تدين الرجل المعنِّف.

أما عالمياً، وعلى صعيد أسرة ELLE الكبيرة، أردنا أن نسألكِ أنت إن كنت سعيدة، وذلك عبر الإحصاء العالمي الذي يطلقه أكثر من ٣٠ موقعاً الكترونياً لELLE في العالم.

نحن ELLE Arabia نودّ أن تشاركي في هـذا الإحصاء عبر النزول في المربع أدناه، علنا نساهم في إعلاء صوتك عالمياً، باسم سعادة النساء!

نشكرك مسبقاً وكل يوم مرأة عالمي وأنت بخير! 

قد يهمّكِ أيضاً