Elie Saab والنور في عبوة

Elie Saab والنور في عبوة

الفجر. تلك اللحظة التي يلتقي فيها الليل بالنهار، عندما يغمر شعاع النور الظلام بكل نعومة قبل أن يكشف عن أشعة الشمس الذهبية.

 

انها لساعة ساحرة، يلفها السكون، تفوح منها روائح الطبيعة: فالورود التي تزهر ليلاً تحتك بزهر الصباح، وتتداخل نفحات الثمار الحمضية مع روائح الخشب الغامرة.

 

يختزل عطر Parfum Lumière بريق النور المرهف. ذاك النور المتجذر في أعماق روح المصمم اللبناني المبدع Elie Saab، الذي يحيك كافة تصاميمه من خيوط من النور انطلاقاً من روحه التي تتوق إلى كل ما هو مشرق ونابض بالحياة: بدءاً من الأقمشة وأنواع الحرير التي يختارها، وصولاً إلى بريق تطريزاته، ومن التصاميم التي تعانق جسم المرأة إلى الأحجار الكريمة المطرزة على تصاميم الهوت كوتور.

 

تكتمل الطلالة مع عطر متوهج يزيد من إشراقة المرأة التي تتألق بتصاميم إيلي صعب ويجسد جوهر إبداع المصمم العالمي.

 

يتجدد اليوم التعاون بين إيلي صعب وفرانسيس كوركدجيان، الذي ابتكر توليفة جديدة ذات أناقة لا يعلى عليها، تجمع بين نفحات زهر الياسمين عند الفجر مع رائحة مسك الروم المرهف عند مغيب الشمس، فتوحي بنور النهار داخل العبوة. يتغنى عطر Le Parfum Lumière بالنور والأناقة المطلقة والأنوثة المرهفة والمتوهجة.

 

يختزل عطر Le Parfum Lumière روائح الطبيعة عند الفجر، فيما لا يزال الهواء نقياً وتنشر قطرات الندى رائحة الأزهار والثمار: من رائحة المندرين وزهر البرتقال البراقة، إلى شذا الياسمين الأبيض وزهر الإيلانع إيلانغ الأصفر.

 

لكن فرانسيس كوركدجيان لم يكتف برحيق الأزهار، بل ترك بصمته الخاصة لعطر Le Parfum مستخدماً نفحات خشب السرو في هذه التوليفة الحديثة.

 

كما في كل السمفونيات، يستهل العطر نفحات ناعمة ومفاجئة، تشمل مزيج زيت المندرين الإيطالى مع لمسة من زيت الإيلانغ

إيلانغ من مدغشقر، الذي ينكشف رويداً رويداً، مثل أشعة الشمس فجراً.

أما قلب العطر فينبض بباقة آسرة من خلاصة الياسمين الهندي ومسك الورد، يلطفها زهر البرتقال المحبوك في العطر مثل التطريزات الناعمة المغطسة بالذهب السائل.

وأخيراً، تتشابك نفحات المسك وخشب العنبر والباتشولي الناعمة فتمد العطر بلمسة رشقية لطيفة.

 

النتيجة عطر ناعم ومرهف، ينبض بالأنوثة ورائحة الأزهار ولا يخلو من عنصر المفاجأة الذي يتجلى بنفحات الخشب.

قد يهمّكِ أيضاً