الحياة في ظل برج الأسد

الحياة في ظل برج الأسد

لم يكرس أوليفييه بولج ابتكاره الجديد للحيوان، بل لرؤية لهذا الحيوان. فبصفات الأسد من شراسة وفخامة، يعتبر حيوان غابريال شانيل التميمي رمزًا لقوة التي تختار الحماية على السيطرة وشعارًا للأناقة المطلقة. مدفوعًا بالأوجه المتعددة للأسد في عالم شانيل، سعى أوليفييه بولج لتحويل هذه القوة الشديدة، التي يعبر عنها الأسد، إلى عطر.

 

ألهمه اعتناق الدار لهذا الحيوان ليترك بصمته الخاصة على نموذج أصلي، وهو العطور الشرقية. وقرر تخفيف المكونات المميزة لهذه العائلة العطرية، فكان هدفه أن يكون أثر العطر بكثافة محسّنة تلطفها نفحات بارزة ناعمة ودافئة. إنها تركيبة متطورة بقوة تتدفق دون أن تفيض. وتعبر عن أسد يحظى باحترام دون الحاجة إلى استخدام زئيره. إنه عطر شرقي بأناقة شديدة.

 

وبالطبع، توفر بعض المكونات الحمضية المتلألئة من الليمون والبرغموت الدفعة الأساسية المناسبة للحظات الأولى من هذا العطر الفريد. لا يحتاج الأمر سوى بضع ثوانٍ حتى يكشف هذا العطر الذهبي اللامع عن دفء بصمته الشرقية. وبكل براعة، خفف مبتكر العطور هذا التناغم العنبري وشكّله ليعبر عن الألف وجه ووجه للأسد في عالم شانيل.

أما المكونات الأساسية من القريضة، هذا الراتنج الحيوي بالنفحات الحيوانية، فتم تلطيفها بخلاصة مصنوعة خصيصًا لهذا العطر. تم التخلص من جانبها الحاد، فتتركز فيها الدرجات العنبرية والمخملية، ثم تتجلى نفحات الجلد بشكل تدريجي. أما الفانيليا من مدغشقر، فتعزز من المكون الأساسي للعطور الشرقية. وتنسجم القريضة مع الفانيليا مكونة لمسة ناعمة ومغلفة التي تترك أثرًا عميقًا على بشرتك يدوم طويلاً. وتضفي نفحات خشب الصندل الحسية والكريمية توازنًا إلى النفحات النباتية والمسكية للباتشولي الخام. ويتسم هذا العطر الشرقي باعتداله وهو ما يميز القوة الحقيقة. إنه تعبير عن أناقة واثفة وبارزة. يمكن تشبيه هذا العبير الشمسي بحلية تزيد من فخامتك فور ارتدائها.

 

قد يهمّكِ أيضاً