هذا ما تبرعت به بولغري دعماً لمكافحة فيروس كورونا

هذا ما تبرعت به بولغري دعماً لمكافحة فيروس كورونا

تواصل دار بولغري Bvlgari تقديم الدعم لجهود مجتمع المؤسسات العلمية والطبية الرامية لمكافحة فيروس كورونا. فبعد شهر واحد على الإعلان عن تبرعها بمنحة كبيرة لمستشفى سبالانزاني Spallanzani لتمكينها من شراء مجهر متطور للغاية ثلاثي الأبعاد فائق الدقة، عادت بولغري لتعلن عن مساهمة جديدة دعماً للمجهود الوطني فيما يتعلق بالوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19).

 

وها هو صانع المجوهرات الروماني، وبالتعاون مع شركة ريونيتيه لصناعة مستحضرات التجميل ICR، شريكة بولغري التاريخية في مجال تصنيع العطور .. ها هو يقرر تصنيع مئات الآلاف من قناني "جيل" مطهر لليدين ليتم توزيعها كأولوية قصوى على المنشآت والمؤسسات الطبية قاطبة من خلال إدارة الحماية المدنية (Protezione Civile) الإيطالية.

 

وهنا، يعبّر جان-كريستوف بابين Jean-Christophe Babin، الرئيس التنفيذي لشركة بولغري، عن اعتقاده بأن "دار بولغري، بصفتها رمزاً إيطالياً وقوة اقتصادية كبيرة فاعلة، تحمل على عاتقها مسؤولية المساهمة في الجهد الوطني من خلال مد يد العون في مجال الوقاية من فيروس كوفيد-19 ومكافحته والقضاء عليه. وبفضل خبراتنا في صناعة العطور، فقد أمكننا، جنباً إلى جنب مع شركة ريونيتيه، تطوير "جيل لتطهير اليدين مع معقم" سيتم تصنيعه في معاملنا بمدينة لودي التي تقوم بالفعل بإنتاج عطورنا الفاخرة ووسائل الراحة والوقاية التي نستخدمها في فنادقنا. ولأننا ندرك طبيعة الظروف الصعبة التي نواجهها، فإننا نرى أن من واجبنا المساهمة في هذا الجهد بما نمتلك من خبرات وقدرات إنتاجية، ونتوجه هنا بالشكر لإدارة الحماية المدنية التي ستتولى تجميع قناني الجيل المطهر وتوزيعها".

 

ولسوف يتم توزيع هذا المطهر في قناني قابلة للتدوير بسعة 75 ملم عن طريق إدارة الحماية المدنية الإيطالية بقصد مؤازرة المنشآت والمؤسسات المهمة التي تخوض حرباً ضد الفيروس. وتعتزم بولغري تصنيع مئات الآلاف من هذه القناني في غضون الشهرين المقبلين.

وفي تقدير السيدة مارتا برانكا، المدير العام لمستشفى سبالانزاني، فنحن في "معهد البحوث العلمية والعلاجات الطبية، ببعديه الوطني والعالمي، نرى أن إجراء البحوث لا يعني الاستجابة لحالة طارئة كهذه فحسب، بل إنه، وقبل أي شيء آخر، يأتي ضمن تعزيز الآمال باكتشاف أدوية ولقاحات لهذا المرض ولغيره من الأمراض المعدية الخطيرة الأخرى. والدعم الذي توفره لنا دار بولغري يعكس فهماً حقيقياً لتعاون يتميز بالثبات والديمومة".

 

دار بولغري تشكل جزءاً من مجموعة لوي فيتون مويت هنسي الرائدة عالمياً في مجال تصنيع المنتجات الفاخرة والتي أعلنت الأسبوع الماضي عن دعم مماثل تقدمه للسلطات الصحية الفرنسية تمثل في تصنيع ما يقرب من 50 طناً أسبوعياً من "جيل" التعقيم في معاملها المتخصصة بصناعة العطور ومستحضرات التجميل (ماركات مثل: ديور Dior وغيرلان Guerlain وجيڤنتشي Givenchy)، وهذه سيتم توزيعها بسخاء على عموم المستشفيات الفرنسية. وتقدمت المجموعة أيضاً بطلب لمورد صيني لشراء كميات ضخمة من أقنعة الوجه (الكمامات)؛ وسيتم تجهيز فرنسا بأول عشرة ملايين من هذه الأقنعة. وتعتزم المجموعة حالياً تجهيز إيطاليا وإسبانيا بعدة ملايين منها.

قد يهمّكِ أيضاً